أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - حقيقة ما يحدث فى أوكرانيا















المزيد.....

حقيقة ما يحدث فى أوكرانيا


رياض حسن محرم

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 19:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سؤال يتردد كثيرا عن ماذا يحدث فى أوكرانيا، هل هى ثورة أو صراع سياسى؟، جميع القنوات الفضائية تعرض علينا لساعات صور لمظاهرات شبابية غاضبة وأحداث عنف فى كييف دون توضيح لأبعاد تلك الصور أو خلفياتها، فماذا يحدث حقيقة هناك؟.
أوكرانيا من أوائل الدول التى حدث بها ثورة ملونة فى 2004 عرفت بالثورة البرتقالية واندلعت احداثها أثناء الدورة الثانية من الإنتخابات الرئاسية حيث أعلن فوز رئيس الوزراء "فيكتور يانوكوفتش" المنحاز لموسكو بالرئاسة بأغلبية بسيطة وهزيمة خصمه زعيم المعارضة "فيكتور يوشينكو" ذو الميول الأوروبية الذى رفض النتيجة واعتبر أنه قد تم تزويرها ودعا أنصاره للنزول الى ميدان الإستقلال إحتجاجا، وانتشرت إشاعة أنه تمت محاولة إغتياله بتسميمه بالديوكسين وأيد ذلك ظهور بثور فى وجهه مما ألهب حماس الجماهير وصعّدت من إحتجاجاتها بدعم من الإتحاد الأوروبى والمخابرات الغربية، وتحولت تلك الإحتجاجات الى عصيان مدنى واسع، وأدّى الى تحول ميدان الإستقلال بكييف الى حاضنة لمئات الألوف من المحتجين وإعتصامهم به لمدة 15 يوما الى إلغاء نتائج الإنتخابات، وتم إنتخاب فيكتور يوشينكو رئيسا للجمهورية وحليفته يوليا تيموشنكو التى اصبحت رئيسة للحكومة، وقد وعد يوشينكو بتحقيق حل سريع للمشاكل الإقتصادية والإجتماعية أهمها توفير 10 ملايين فرصة عمل وزيادة الأجوروالمعاشات وتخفيض الضرائب وشن حرب على الفساد ومضاعفة الإنتاج الزراعى وغيرها من الأهداف، لكن عدم تحقيق أيا من هذه الوعود والتدهور الشديد فى ظروف الحياة وفرص العمل والإنتقاد الواسع لسياساته قد إضطره فى النهاية الى إعادة خصمه يانوكوفتش لرئاسة الحكومة، وخاض ياناكوفتش الإنتخابات فى2010 وفاز بالرئاسة متحالفا مع زعيمة المعارضة يوليا تيموشنكو التى ترأست الحكومة وعقدت إتفاقيات إقتصادية مع موسكو، ولكن سرعان ماتم إتهامها بالفساد وحكم عليها بالسجن 7 سنوات، وتجددت مع الإحباطات إتهامات كثيرة حول أن الثورة البرتقالية فى 2004 قد تمت بمؤامرة غربية من خلال توفير التمويل والخيام والبطاطين والطعام للمعتصمين بميدان الإستقلال وتمويل الأعلام والفرق الموسيقية التى تعزف الأهازيج الثورية والقنوات التليفزيونية التى كانت تدعو للثورة ليلا ونهارا.
أوكرانيا هى ثانى أكبر دولة أوربية شرقية إذ يبلغ عدد سكانها حوالى 50 مليون نسمة وتجمعها حدود مشتركة طويلة مع الإتحاد الروسى وقد إنفصلت عن الإتحاد السوفييتى السابق عام 1991 وتغير إقتصادها من إقتصاد مخطط "إشتراكى" الى إقتصاد السوق الرأسمالى وأسهم ذلك فى الركود الإقتصادى وتفشى الفساد وإرتفاع معدلات البطالة والأسعار، حيث خسرت اوكرانيا خلال الفترة من 1991 الى 1999 حوالى 60% من دخلها القومى وارتفع مستوى التضخم 5 أضعاف بتأثير برنامج سريع للخصخصة تحت إشراف صندوق النقد الدولى أدى الى نمو الفساد بمعدلات غير مسبوقة مما دفع بالكثير الى الهجرة هربا من الأوضاع الإقتصادية المتدهورة، ودفع الآخرين الى الرغبة الملحة للإندماج فى النظام الأوروبى كحل وحيد لما تواجهه اوكرانيا من مشاكل وتدهور شروط العيش، وفى الجانب الآخر نجد ضعفا شديدا لقوى اليسار والحركة العمالية وسط إنقسامات متزايدة وعمليات تخوين واسعة ساعد على ذلك التاريخ الطويل للنظام الشمولى والخلط بين الجهاز الإدارى للدولة والحزب الحاكم، وشهد الواقع اتساع موجة العداء للشيوعية وتحطيم تماثيل لينين وزعماء اليسار، متواكبا مع حملة من العداء للأحزاب المدنية بوجه عام مما زاد من تعقيد الأوضاع.
جاء قرار الحكومة فى 2013 بتجميد مساعى الشراكة مع الإتحاد الأوروبى ليشعل شرارة الإحتجاجات فى الشارع الأوكرانى والعوة الى إحتلال المبانى الحكومية والى الإعتصام فى ميدان الإستقلال، ومع إعلان الرئيس تيموشنكو قرار بحل البرلمان والدعوة لإنتخابات جديدة تجدد الصراع مع رئيس الحكومة يانوكوفتش الذى إعتبر الدعوة غير دستورية وتجددت المظاهرات وتحرك قطاع عريض من الجماهير للإعتصام بعشرات الالاف فى ميدان الإستقلال بكييف، وبدأت لعبة شد الحبل بين المؤيدين للإنضمام للإتحاد الأوربى والمتحمسين للشراكة مع روسيا، وتجدد الصراع بين الأقاليم الغربية المؤيدة للوحدة مع أوروبا والأقاليم الشرقية الداعمة لروسيا، ولكن الثورة التى تغير لونها هذه المرّة الى "زرقاء" ليست بوهج وحيوية وإجماع سابقتها البرتقالية، وتميزت بوضوح الصراع بين تيارين، تيار داعم للغرب ومدعوم من الإتحاد الأوروبى والإمبريالية الأمريكية بشكل علنى ومباشرمابين الدعم الإعلامى والزيارات المؤيدة لميدان الإستقلال من رموز النيوليبراليين أمثال جون كيرى ومكين وكاترين أشتون الذين يتجولون بحرّية بين المتظاهرين طالبين منهم الإستمرار فى إحتجاجاتهم، فى الوقت الذى تعلن فيه صحيفة "ستريت جورنال" ( إنها حرب لتحقيق حضارة جديدة فى اوكرانيا ترتكز على قيم التضامن والكرامة واحترام الفرد وتأمين حقوق متساوية للجميع)، بينما تواجه السلطات تلك الإحتجاجات بنوع متزايد من العنف أدى لسقوط العشرات من القتلى والجرحى وما تزال المواجهات مستمرة، بينما تؤكد الشواهد أن الصراع الروسى الغربى فى أوكرانيا مستمر، والتيار الثانى يرى أن مستقبل أوكرانيا وتقدمها يرتبط بالشراكة الاقتصادية مع روسيا الاتحادية، ويبدو أن الروس أكثر ثقة بعد أن نجحوا فى إعادة أرمينيا من مخالب الغرب الى حظيرتهم مرة أخرى، ويواصلون الضغط على جورجيا ومولدافيا وبللوروسيا لجذبهم مرة أخرى، وتمتلك روسيا فى الصراع الكثير من الأوراق ليس أقلها ورقة الغاز، وتؤكد عدم قدرة الاقتصاد الأوكرانى على التوازن بدون الإعتماد على روسيا، بينما الجانب الآخر يصّر على أن التحالف مع روسيا لم يجلب أى تقدم فى هذا الجزء من العالم بينما يضمن نظام بروكسل "مقر الإتحاد الأوروبى" العمل المؤسساتى اللائق وخدمات النقل الجيد وأسلوب الحياة المتحضر والراقى، ويتحد خلف هذه الراية طيف واسع من اليمين يضم القوميين والعنصريين ومعادى السامية، وتبقى فى النهاية حقيقة ثابتة ان اوكرانيا ستظل لفترة غير محددة موضعا للصراع بين الشرق والغرب، قد يفوز أحدهما فى جولة ولكن الإنتصار النهائى ما زال بعيدا، والاندماج فى أوروبا هو الأكثر يريقا، والذى يدفع الثمن دائما هو الشعب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,653,382
- السيسى .. وإشكالية البطل شعبى
- زينب الغزالى .. الوهم المتبدد
- الماسونية ... ذلك البناء الغامض
- ذكر ما جرى فى مخيّم اليرموك
- العائدون من سوريا ...الخطر القادم
- الإخوان والتدبير لأول إنقلاب فى العالم العربى
- ممتاز دغمش وإرهاب القاعدة فى مصر
- تلك التسريبات والمؤامرة على الثورة
- الشيخة موزة ..المرأة التى تحكم إمارة
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى -4-
- ماجد الماجد ..زعيم كتائب عبدالله عزام
- العثمانيون الجدد ..والخليفة رجب طيب إردوغان الأول
- الصراع بين كولن وأردوغان ..وعندما يختلف اللصوص
- هنرى كورييل ..مناضل من زمان آخر
- اليسار المصرى ..ومزيد من الإنقسام
- شيوعيون فى الواحات
- إقتراح للخروج من الأزمة السورية
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى – 3
- حقيقة تنظيم أنصار بيت المقدس
- الإخوان وأردوغان والأزهر


المزيد.....




- الجبير: كل اليمنيين بما فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليم ...
- السعودية تؤكد دعوة أمير قطر لحضور القمة الخليجية في الرياض
- ما أكثر الأسماء شيوعا في روسيا والعالم
- تركيا: لا يمكننا مغادرة سوريا قبل تحقيق تسوية سياسية لأزمتها ...
- شاهد: دراج ينجو من موت محقق بعد فقدانه السيطرة على دراجته
- فيديو: ميركل في "معسكر الموت الألماني" سابقاً في أ ...
- نانسي بيلوسي: -لا أكره الرئيس ترامب...أدعو له كل يوم-
- شاهد: دراج ينجو من موت محقق بعد فقدانه السيطرة على دراجته
- فيديو: ميركل في "معسكر الموت الألماني" سابقاً في أ ...
- بالصور.. كيف يعيش الناس في شمال سوريا؟


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - حقيقة ما يحدث فى أوكرانيا