أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - أمريكا وروسيا والمنظمات الجهادية















المزيد.....

أمريكا وروسيا والمنظمات الجهادية


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 16:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مرعبة تأثير الدعم الروسي للسلطة السورية، وبشعة شراكتهم في قتل الشعب الآمن، مع ذلك تبقى هزيلة، مقارنة بالصمت الرهيب المخيم على أصدقائه، وتعرضه لغدر الذين سجلوا ذاتهم في قاعات المؤتمرات المتتالية تحت تلك الصفة وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية. سنتين وأكثر وهذه الحفنة من الدول يجعلون من الشعب السوري قربان لمصالحهم وأجنداتهم، يضحون بأرواح الأطفال تحت عباءة الدعم ومساندة ثورته، وهم في الأروقة المخفية، حيث المحادثات السرية الغارقة في النفاق، يحافظون على سلطة آل الأسد بطرق عديدة ومتنوعة، بدأت من وفود الجامعة العربية، وانتهت بجنيف -2 حاضراً، والقادم أبشع، جميعها ساعدت على تمديد الفترة الزمنية لبقاء السلطة وسهلت لها تدميرها لأكبر قدر من البنية التحتية لسوريا وقتل أكبر عدد من الأطفال والنساء، وتهجير نصف الأمة، والشعارات المعلنة في الإعلام بعد كل مجزرة أثارت الانتباه أكثر من سابقتها، للتغطية على البشاعة التي تحصل ضمن المدن العديدة المحاصرة، وجنيف -2 كانت أخر المسرحيات التي استهزأت ضمن قاعاتها بالشعب السوري وبالمعارضة، كل الأطراف الذين تهافتوا على عقده وبدون استثناء، كانوا يدركون تماما بأن محادثات جنيف-2 سوف لن تتمخض عن نتيجة، كانت الخطة روسية بمطلقها، مسنودة من الدبلوماسية الأمريكية لجمع أكبر عدد ممكن من أطراف المعارضة وضمنهم الطرف الكردي. وكان السؤال يثار دائما لدينا، لماذا تدفع بالمعارضة إلى قاعات المؤتمر، وتجبر قوى كانت خارج الائتلاف بالانضمام إليها مثل المجلس الوطني الكردي، والكل يدرك النتيجة سلفاً؟
برزت الحقيقة البشعة وبشكل فاضح بعد مؤتمر جنيف-2، وزال الخمار عن وجوه الأصدقاء قبل الأعداء، وتبين القبح، وبشعت، يوم صرح باراك أوباما بأنه سيبحث في خطط جديدة لحل القضية السورية، مبيناً إعلامياً أنه لا يملك مفاتيح الحل، وأن روسيا هي الآمرة والناهية في معظمه، أصبحت إدارة أوباما عارية في العراء بعد هذا التصريح بالنسبة للذين يقيسون الأبعاد السياسية، وظهرت نوعية مساندتها للمعارضة أو للمقبرة السورية، وحقيقة إصرارها على زوال أو بقاء الأسد وباتفاق روسي، والغاية في كل هذا التماطل بل النفاق الدبلوماسي، هي الإتيان على منظمات جمعت على أنقاض سوريا وحوصرت في جغرافيتها، و فوق قبور أطفال الشعب السوري، فالمساومة بين الدولتين تجري على زوال السلطة والمنظمات الجهادية معاً، ومادامت داعش والنصرة موجودتين في سوريا ( كنموذج عن المنظمات الجهادية المتواجدة على الأراضي السورية اخترت داعش والنصرة) فالسلطة بمجرميها ستبقى قائمة ضمن تلك الجغرافية.
لم تكن ظهور المنظمتين التكفيريتين اعتباطيا، جلبوهم إلى سوريا بكل الطرق، كما وأن مساندة السلطة لهما كان مخططاً ضمن سوريا خلال السنتين الماضيتين وكانت تحت مراقبة الدولتين، والتغاضي عن توسعهما وسيطرتهما وشذوذهما كان مدروساً بدقة مع السلطة السورية، مثلما كانت مدروسة من قبل السلطة تحويل الشخصيات الوطنية ضمن المعارضة خلال هذه الفترة إلى متشددين جهاديين وعنصريين في المذهب والقومية. جمعت معا كل هذه الأبعاد إلى أن حانت الفترة المناسبة لتوجيه فوهة بندقية قسم من المعارضة المسلحة وعلى رأسهم الجيش الحر إلى داعش ربيبة السلطة السورية وأئمة ولاية الفقيه وغداً ستكون النصرة على المحك فهما من ضمن المنظمات التي فضحت دورهما في الفساد والتدمير لثقافة المجتمع وللثورة السورية.
أمريكا وروسيا ومعهم الدول المعنية بالأمر أرادوا إيجاد جغرافية ملائمة لجعلها مقبرة لهاتين المنظمتين الإرهابيتين المتطرفتين، فظهرت أرض سوريا بعد اندلاع الثورة، وحيث ملائمة نوعية السلطة الشمولية التي لم تنتمي يوما إلى هذا الوطن إلا من باب النفاق والتلفيق والسيطرة، ولم تكن ترى الشعب السوري سوى رعاع لخدمة الطاغية. كانت الثورة الشبابية الانطلاقة الجريئة للحد من هذه المخططات، لكنهم كانوا أضعف من المحاط بهم من الأشرار، فتكالب عليها الانتهازيون من كل الأطراف، ونهشها الدول المذكورة، ووجهت الثورة إلى حيث المخطط له، وتلاءمت ورغبات السلطة الشمولية للقضاء عليها، ولم تأبه بأن تجعل من سوريا مقبرة جماعية للشعب، قبل أن تجعلها الدول المخططة مقبرة للتكفيريين، ومعهم أو بعدهم وليس قبلهم مقبرة للسلطة الأسدية، إنها جدلية تفرض ذاتها ولا قدرة لكل المعنيين بإيقافها حتى ولو كانوا يملكون بعض السيطرة على تمديد الفترة الزمنية، ولا شك أن أمريكا وروسيا والدول المعنية كانوا يدركون نتيجة جنيف-2 وهم الذين يدرسون تفاصيل مسيرة هذا الصراع في سوريا، وعرفوا كيف ستخرج الوفود المفروضة عليها بالحضور مع سلطة غارقة في مستنقع المجازر من قاعات جنيف-2، وعليه كان غياب مشاركة الدول الكبرى في الجلسات، مع خلل واضح في دعم أطراف المعارضة على الأرض السورية أثناء المحادثات.
جماعة أوباما من الليبراليين ضمن الحزب الديمقراطي الأمريكي يقترحون رحيل الأسد لكنهم لم يقرروا متى وكيف ولا يؤكدون عليه، على الأقل في الإعلام، وسكتوا عنه أثناء المحادثات وأكتفوا بإثارة قضية الأسلحة الكيميائية في الإعلام، وإن كانت معروفة ومدروسة بينهم وبين روسيا والبعض الآخر المرحلة واللحظة التي يجب ترحيل الأسد وسلطته، والذين يقتنعون بما يظهر للعالم من خلال الإعلام على أن إدارة أوباما تتقاعس، لا يدركون حقيقة السياسة الخارجية لهذا الجناح، ولا يعلمون أن التردد والتساهل في الأمور وتركها لدور المسيطر المطلق تقع ضمن استراتيجية ونهج هذه الشريحة من الحزب الحاكم، وهي تتفاقم في هذه المرحلة تحت ضغوطات الظروف الاقتصادية العالمية والأمريكية بشكل خاص، وأهمها عجز ميزانيتها مقابل الديون المتراكمة التي تجاوزت الدخل الوطني العام والبالغة أكثر من 16 تريليون دولار، فترك أمور سوريا إعلاميا ومنها عملية جنيف -2 بكليتها وما بعدها بيد روسيا، من ضمن مخطط هذه الشريحة الليبرالية، التي لا تأبه بمصير الشعوب بقدر ما يهمها الداخل الأمريكي، وعليه درجت جنيف -2 كخططة ضمن معظم خطط سياستها الخارجية للتركيز على الداخل الأمريكي أولا، ولتمرير الوقت للاتفاق على قضايا الشرق الأوسط بشكل عام.
لهذا ستستمر السلطة السورية وإيران وبمساعدة روسيا في دعم المنظمتين الإرهابيتين داعش والنصرة إلى أطول فترة ممكنة، وستظهر خطط جديدة مثل تشكيل وفد الجامعة العربية ووفد هيئة الأمم وجنيف-2 لكن بألبسة مغايرة ونفاق أبشع، ودعاية إعلامية وحراك دبلوماسي أوسع، وعلى مدار الفترة القادمة ستبقى في الظاهر مفتاح الحل بيد روسيا، لتبرير إجرام السلطة واستمراريتها، كما وستتولى السلطة وبمساندة إيران وحزب الله وغيرهما وبمساندة السلاح الروسي تدمير الوطن وتهجير الأمة، إلى أن تقتنع الدول المعنية بأن خطر هؤلاء التكفيريين شبه عدم، بعدها سيصدر قرار مصير الأسد والسلطة الحاكمة، الذي رفض النقاش عليه في قاعات جنيف-2 من قبل وفد السلطة والخارجية الروسية بشكل مطلق، والإدارتين الروسية والأمريكية بل وجميع الأطراف المعنية كانوا يعلمون ما هي المقترحات والنقاط التي ستعرض من قبل الوفدين والنتيجة بمطلقها.
وللأسف، على أنقاض الوطن، ومن على مقبرة الشعب السوري، وتحت خيمة كل هذا النفاق، وآخرها خيمة جنيف-2، وبمساندة مباشرة وغير مباشرة من كل الأطراف، العدوة والصديقة، تمكنت السلطة الأسدية من تشويه الثورة السورية وتحريفها، وتمكنت من التغطية على حقيقة الصراع الدائر بينها وبين الشعب، وإبرازه كصراع مع الإرهابيين، أو بين الطائفتين العلوية والسنية، والتي ساندتها في هذا وليدتها من المنظمات التكفيرية، إلى أن أصبحت هذه حقيقة لم يعد يتجرأ أحد إنكارها. فلم يفرض أحد من الأطراف على السلطة في قبول تشكيل الحكومة المؤقتة، ولم يطلب أحد من الطاغية ترك السلطة، وهكذا كانت هذه اللعبة مدروسة، ولم تأتي جنيف -2 إلا بزيادة البراميل المدمرة للوطن، وتهجير الأمة بشكل أبشع. فقط الذين يدركون حقيقة الاستعمار الذي كانت تعيشه سوريا الماضية والبنية التي انطلقت منها الثورة الشبابية في بداياتها، كانوا يعلنون أن جنيف-2 مخطط فاشل وجدت لتمرير الوقت مثلها مثل غيرها من المؤتمرات والوفود.

د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
MAMOKURDA@GMAIL.COM





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,670,007
- أقلام نست الإنسانية وتغذي الطائفية
- الأقلام التي تخدم السلطة السورية
- لولا الكرد لما كان جنيف 2
- مؤتمر العرب وتركيا حضور لنشر ثقافة موبوءة 4/4
- مهاجمة الديانة الإيزيدية-خلفياتها وغاياتها
- مؤتمر العرب وتركيا حضور لنشر ثقافة موبوءة 3/4
- غاية عزمي بشارة وقطر من مؤتمر العرب وتركيا ...2/4
- غاية عزمي بشارة وقطر من مؤتمر العرب وتركيا ...1/4
- د. كمال اللبواني من ضحايا سجون النظام
- نخبة المعارضة العروبية وتقسيم سوريا كردياً - الجزء الثاني
- آشيتي يبحث عن هدم أقليم كردستان وليس تصحيح مساره
- حثالة البشر والأحزاب الكردية
- جريس الهامس عن كردستان الخيانة
- التكفيريون والمنطقة الكردية
- من مآسي أحزاب غرب كردستان – 5 ما جرى ويجري في عامودا
- مظاهرات تركيا هزت البيت الأبيض
- من مآسي أحزاب غرب كردستان – 4
- من مآسي أحزاب غرب كردستان – 3
- من مآسي أحزاب غرب كردستان – 2
- إبراهيم محمود القلم والألم


المزيد.....




- شركة -أوبر- تقر بوقوع آلاف الاعتداءات الجنسية خلال سنتين في ...
- تنافس جيبوتي كيني على مقعد في مجلس الأمن
- اكتشاف وسيلة مضادة لموت الدماغ
- موسكو: سبب احتجاز سفينتنا في سنغافورة تجاري لا سياسي
- العراق: السيستاني يدعو إلى اختيار رئيس وزراء جديد من دون &qu ...
- شاهد: رحالة بريطانية تواصل رحلة 6 آلاف كيلومتر لأجل عمل خيري ...
- عالم إسباني يسجل كل لحظة في حياته منذ عشر سنوات فماذا وجد؟
- شاهد: رحالة بريطانية تواصل رحلة 6 آلاف كيلومتر لأجل عمل خيري ...
- مجهولون يهاجمون قاعدة أميركية في دير الزور بسوريا
- العراق.. المتظاهرون بالساحات والسيستاني يحذر من التدخل في اخ ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - أمريكا وروسيا والمنظمات الجهادية