أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - إلى الرفيق عبد الرزاق عيد














المزيد.....

إلى الرفيق عبد الرزاق عيد


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إلى الرفيق عبد الرزاق عيد

عندما تمنع أيها الرفيق المناضل القراء من التعليق على مقالاتك فأنت تعبر عن قرار لديك بعدم التفاعل مع القراء وهذا ليس من شيم الشيوعيين . لذلك تضطرني إلى القول في السياسة رغم أني كشيوعي بلشفي لا أقول أية أقوال في السياسة بعد أن حاربت لثلاثين عاماً أعداء المشروع اللينيني الذين استولوا على السلطة السوفياتية حال رحيل ستالين .

لا أدري إذا ما تملكتك الحيرة عندما خطف حافظ الأسد السلطة من رفاقه بعد أن أعلنوا عن عزمهم في انتهاج طريق الاشتراكية العلمية، إشتراكية ماركس، وبقاء سوريا، قلب العروبة النابض، لأسبوعين بدون حكومة !! هل تذكر ذلك ؟ ما تفسيرك لبقاء قلب العروبة النابض لأسبوعين بدون حكومة وهو أمر غريب وشاذ في منهج الاتقلابات العسكرية حيث تكون الحكومة معينة مسبقاً ويتم الاعلان عن أسماء الوزراء ساعة الإنقلاب !؟

إن لم يكن لديك تفسير لذلك، دعني أعود لبعض الحقائق في ذات السياق تكشف أموراً ظلت غائبة عن أصحاب القرار في انتفاضة الشعب السوري . !!
الحزب الشيوعي كان يشارك بوزيرين في حكومة يوسف الزعيّن التي انقلب عليها الأسد في 16 نوفمبر 1970
لكن خالد بكداش رفض الاشتراك بحكومة حافظ الأسد الإنقلابية .
وفجأة هبط الوحي بعد أسبوعين على خالد بكداش ووافق على الاشتراك في حكومة الإنقلاب على الاشتراكية كما وصفها عبد الحليم خدام .
لم يشكل حافظ الأسد حكومته لأن تشكيلها بغياب الشيوعيين كان سيفضح يوري أندروبوف رئيس الكي جي بي في الاتحاد السوفياتي الذي خطط الانقلاب
وفجأة وافق بكداش على الاشتراك في حكومة تعلن معاداتها للاشتراكية بعد أن جاءه أمر من بوريس بونوماريوف مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي السوفياتي
إنقلاب الأسد "الحركة التصحيحية" هو مشروع المخابرات السوفياتية الهادف لتحطيم الثورة في العالم العربي وهو مشروعها الثاني بعد انقلاب بومدين في الجزائر الذي جرى أيضاً عقب إعلان بن بللا انتهاجه الاشتراكية العلمية .
المخابرات السوفياتية وقد انتهجت بقوة سياسة تفكيك الاشتراكية فكيف لها أن تسمح باستيراد الاشتراكية من الأطراف !؟
ألم تلاحظ يا رفيق أنه كان لبومدين وللآسد حظوة خاصة لدى المخابرات السوفياتية التي على يديها تفكك المشروع اللينيني والاتحاد السوفياتي
في حرب أكتوبر 73 عندما إقترب جيش الصهاينة من دمشق كان الاتحاد السوفياتي على وشك الدخول في حرب عالمية نووية حماية لعميلهم الأسد
واليوم تكرر روسيا نفس الموقف وتدافع عن نظام الأسد بوقاحة غير مسبوقة

لكل ذلك على قوى الانتفاضة السورية، على الإئتلاف وعلى المجلس الوطني أن يعلنا دون مواربة أن روسيا هي العدو الأول للشعب السوري، وأن سوريا الحرة لن يكون لها أدنى علاقة مع روسيا وستعيد كل أسلحتها إليها
ولهما أن يطالبا دول مجلس التعاون الخليجي التي وقفت بقوة مع الشعب السوري بقطع كل علاقة لها مع روسيا في حال ظلت تنتهج العداء للشعب السوري
هذا ما سيكون له دور كبير وحاسم في تحرير سوريا من هولاكو القرن العشرين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,171,352
- ماذا وراء تهرؤ النقود حتى الإنهيار
- الوطنية هي الملاذ الأخير للأوغاد
- حصن الماركسية الحصين (4)
- حصن الماركسية الحصين (3)
- حصن الماركسية الحصين (2)
- حصن الماركسية الحصين (1)
- مانيفيستو القرن الحادي والعشرين (الأدلجة)
- مانيفيستو القرن الحادي والعشرين )النقد - (Money
- مانيفيستو القرن الحادي والعشرين ( عبور مختلف إلى الإشتراكية ...
- رسالة إلى قيادة الحزب الشيوعي الفلسطيني
- تخلّف الخطاب السياسي (الإقتصاد)
- تخلّف الخطاب السياسي (الإشتراكية)
- الرأسمالية انهارت لكن على أعينهم غشاوة
- تخلّف الخطاب السياسي ( وحدة اليسار )
- تخلّف الخطاب السياسي (سور برلين)
- تخلف الخطاب السياسي
- الإخلاص للثورة الإشتراكية لا يتحقق إلا بالوعي
- الطبقة الوسطى تختطف السياسة وتذوِّتُها
- المادية الديالكتيكية والدولة الخدماتية
- الماركسية ليست بحاجة لشهود


المزيد.....




- الخارجية الإسرائيلية: وصول صحفيين سعوديين وعراقيين.. وسيلتقو ...
- ماذا قال ظريف لـCNN حول المفاوضات مع أمريكا؟
- ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية.. ويقحم الع ...
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- مهرجان فن الشارع بالدار البيضاء يصنع الحدث الثقافي
- استطلاعات الرأي عقب التصويت تمنح حزب زيلينسكي حوالي 44 في ال ...
- الكويت تعرب عن قلقها البالغ من تسارع وتيرة التصعيد بعد احتجا ...
- قطر تعلق على أحداث مضيق هرمز وتطلب -مخرج سلمي-
- بالأرقام... حصيلة اقتلاع بقايا -داعش- من حزام بغداد
- العثور على سلحفاة نادرة برأسين... وهذا ما يميزها عن كل من يش ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - إلى الرفيق عبد الرزاق عيد