أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الجبار نوري - أما أنْ نكون أولانكون















المزيد.....

أما أنْ نكون أولانكون


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 13:19
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


إما أنْ نكون---- أو لا نكون
عبد الجبار نوري
قالها شكسبير في إحدى تراجيدياتهِ الرائعة حين يغور في أعماق الأنسان ويوقظ العقل الباطني لهُ ويقودهُ الى التغيير، للشعب العراقي تجربة تأريخية مريرة ومأساوية مع بيان رقم -1 – الشباطي الأسود الذي كان وراءهُ ثلة من شقاة القومجية والبلطجية الذين جاءوا بغفلة من الزمن لأنهم لا يؤمنون بتداول السلطة سلمياً وأسقطوا ثورة 14 تموز وأغتالوا زعيمها حبيب الفقراء عبد الكريم قاسم ( د- عقيل الناصري/ ثورة 14 تموز الثريّة) وأغتيال قادة الأحزاب التقدمية ، وأغراق العراق ببحر من الدماء وفتح أبواب السجون وأضافوا لها الملاعب والنوادي، وحكمت بالحديد والنار وكم الأفواه وأشاعة فوبيا المجهول بشهادة أعلامي البعث حسن العلوي في كتابهِ ( العراق ودولة المنظمة السريّة) ، والمحصلة المأساوية : أنْ ساعدوا على أدخال المحتل الأمريكي البغيض وسلموه عراقاً مخرباً وشعباً ممزقاً والذي أوغل هو الآخر في تعميق جروح العراقيين وحرق بنيتهِ التحتية وتراثهِ وزرع بذور الفتنة الطائفية،وكتابة دستورٍ جديد مُلغمْ بكوارث وعقد أختلافية القت بظلالها المقيتة والقاتلة على الحقبة المأساوية الأخرى بعد 2003 والذين جلهم من معارضي الخارج دخلوا مع المحتل ويحملون معهم فايروس " المحاصصة" الطائفية والأثنية والمناطقيّة وبشرعنةٍ أنتخابيةٍ ولأكثر من عشرة سنوات فشلوا في جميع الصعد الداخلية والخارجية والتي غيّبتْ دولة المؤسسات وتجاوزت الدستور وسط الأحتراب الطائفي والأسقاط السياسي وببراغماتية متميّزة كل الكتل وأصحاب القرارالسياسي تلهث وراء منافعها الشخصيّة وأرضاء كتلها وأحزابها،مما ألقت بتداعياتها السلبية على "مجلس النواب" والذي فقد أهم واجب هوغياب دوره الرقابي الحكومي، وفشل في اقرارالقوانين المهمة التي لها المساس في مصير العراق وشعبهِ مثل قانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون تجريم البعث وقانون أقرار الموازنة ، وقانون العمل، وللأسف أن نظام الداخلي للمجلس مهمل ولم يعترف بهِ والغيابات مستمرة بدون مبرر، والأجازات المرضيّة مزاجيّة وكيفية وغريبة حين يعطى النائب تسعة أشهر أجازة مرضية بدون مرض حقيقي، وحقوقهم كاملة غير منقوصة كالرواتب الضخمة والمخصصات والسفر والأيفاد والجواز الدبلوماسي والحصانة تلك البدعة التي أوجدتها النظم الدكتاتورية، وللأسف الشديد أرتكب نوابنا النشامى والدوره على الأنتهاء - في الخمسة دقائق الاخيرة من اللعبة – أي لم يبقى على أنتهائها غير ثلاثة أشهر--- ألموافقة على أقرارالفقرة 38 من قانون الأنتخابات الخاص برواتبهم الفلكية الضخمة وبغفلة من الرأي العام والتي تدخل ضمن تجاوز المعايير الخلقية، و يدل أنهم بعيدون عن أماني ناخبيهم وقريبون من منافعهم الشخصيّة،وإنّ المجلس فشل في أقرار "الموازنة" والتي لها علاقة قوّيّة بقوت الشعب والجهد الأستثماري ، وحسب رأي دوائر ماليّة دولية وخبراء الأقتصاد أنّ العراق مقبل على أزمة ماليّة أقتصادية خطيرةٍ بسبب تأخر أقرا ر الموازنة العامّة : أنّ الحكومة لن تكون قادرة على دفع الرواتب بعد شهر حزيران المقبل لذا أنّ الكتلة الكردستانية تلعب بعامل الزمن لأرضاخ المركز للأمر الواقع،وخاصة أنهم أتفقوا مع كتلة (متحدون) في عدم حضور جلسات مجلس النواب عندما يطرح التصويت على أقرار الموازنة ،هذا وأنّ وزير التخطيط الحالي صرح في 18-1-14 يذُّكرْ الحكومة بأنّ عدد الموظفين الدائميين في الدولة 5-3 مليون موظف ومليون متعاقد وأجور يوميّة وأربعة ملايين متقاعد مدني وعسكري وأكثر من مليون من ذوي الحاجات الخاصة ، والظاهر إنّها تسير الى هدف مجهول وسط الفرقاء السياسيين،ومن البديهي أنْ ينعكس هذا التردي في الوضع العام والقيادة الفاشلة للحكومة المركزية على الوضع " الأمني" الذي يعاني هو الآخر من الأختراق وأنهيار الجهد الأستخباري، لذا أصبح عنصر المبادرة في أختيار الزمان والمكان بيد العصابات الأرهابية في تفجير اكثر من عشرة سيارات مفخخة في الأسواق والأماكن العامة وقتل افراد السيطرات والهجوم على مراكز الشرطة ، والقيام بعمليات نوعيّة بأقتحام السجون وأخراج كبار مجرميها،وتفيد منظمة دولية معنية بالعنف HIS أنّ عددالهجمات الأرهابية زاد على المستوى العام خلال سنة 2013 ليصل الى 18 ألف قتيل و524 عملية أرهابية بزيادة قدرها 150 %عن عام 2009 فيما بلغ ثلاثة أضعاف ما في سوريا وضعفين فيما سجلت في أفغانستان ، ويعزى تنامي أمكانياتهم النوعية والعددية الى : ضعف الجهد الأمني والأستخباراتي الحكومي كما ذكرت سلفاً وألى توفر الحواضن ، وفتاوى الظلالة ، والدعم اللوجستى والأمني والمادي والمعنوي من ( أخوة يوسف الخلايجة) وعلى رأسهم السعودية التي رصدت مليارات الدولارات لأنهاء العملية السياسية في العراق ، وأنّ الأنباء تشير الى أندماج داعش مع النقشبندية بقيادة ضباط الحرس الجمهوري المنحل ، وصراحة إنّ الوضع العام خطير جداً حين أختطفت الفلوجة وأجزاء من الرمادي وأقتحام سليمان بيك لمرتين والتقدم الى الحظر ، واليوم تشكل خطراً جدياً على حزام بغداد بتوجدهم في( ابي غريب،التاجي،الضلوعية، الطارمية،والحبانية ، والرضوانية والثرثار والعظيم وشمال الحلة ، المحمودية واليوسفية واللطيفيةوالمسيب وجبله وجرف الصخر) والمدائن والنهروان
ما الحل؟**تقويّة الجيش بتسليحه من مصادر مختلفة وبناءه عقائديا ومهنيا. **أحياء روح المواطنة والولاء التام للعراق . **أقتران الحل العسكري بالحل السياسي.**وليكن شعار حكومات بعد الأنتخابات المقبلة"قدرة نظامها على الأحتواء لا الأبادة".**أستثمار التأييد الأممي الأخير لصالح العراق. ** التأييد المطلق للجيش العراقي الباسل في معارك الشرف الذي يخوضهُ ضد الأرهاب .**الأسراع في أستلام البطاقة الألكترونية،والمشاركة الجادة في التصويت ( للتغيير). ** منح الأصوات الى الشخصيات التي تريد خدمة العراق والى كل من يؤمن ويطالب بوحدة العراق ولم شمل العراقيين . وليعلم الجميع بأننا في مركب واحد واحد وعدونا هدر دماءنا فأن كنت شيعياً فأنت رافضي، وأن كنت سنيا فأنت مرتد، وأن كنت مسيحيا أو منددائيا فأنت كافرفرحماكم بتاتانيك العراق الآيل للغرق.
عبد الجبار نوري/السويد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,619,798
- حركة الزنج----- قراءة تحليليّة نقديّة
- عاجل---- غرائب المرشحين
- قانون التقاعد الموحّد ---- آمال مفرحة وخيبة أمل
- البترو دولار----- خواطر وطنية
- الفقر في وطني ------- لماذا ؟؟؟!!!
- البراغماتيّة---- وأصحاب القرار السياسي في العراق
- مشروع بايدن ------- المشبوه
- الأنصاري فيصل الفؤادي-------- في أمسيّةٍ ثقافيّةٍ
- زها حديد ------ معمارية عراقيّة معاصرة
- الكيميتريل------ سلاح أمريكي تدميري
- وطنية وعراقيّة------ يهود العراق
- حتميّة التغيير---- آمال وتطلعات
- حكومة محاصصة أم حكومة أغلبية؟؟؟
- مجلس النواب------ خوطر مأساويّة
- الماثوسية------- عدوانية الفكر الرأسمالي
- ضياع هوية العراق----- وأستباحة هيبتهُ
- رباعيات الخيّام-------- تحليل وتأمل
- سدْ أليسُو-------- يغتالُ دجلتي الحبيبة
- سجين رقم 466 ----- وداعاً
- هكذا نحنُ----- نُمجّد الفارس بعد ما يترجّل !!!


المزيد.....




- الحيدري: على المتظاهرين السلميين أخذ الحذر من المندسين
- المرجعية الدينية في العراق تدعو القوات الامنية والمتظاهرين ل ...
- المرجعية تجدد مطالبتها المتظاهرين بالحذر من المندسين
- اللبنانيون يواصلون الاحتجاجات الشعبية للمطالبة بحكومة تحارب ...
- أمريكا تكشف للمرة الأولى عن الدعم الذي قدمته للمتظاهرين في ا ...
- مطالبة أممية للعراق بتحقيق دولي حول مقتل المتظاهرين
- مؤيدون لقوات الحشد الشعبي ينظمون مسيرة وسط بغداد ويثيرون قلق ...
- -قوائم موت- اليمين المتطرف.. تهديدات بقتل شبلي وحيالي
- هل الأغنياء أكثر سعادة من بقية الناس؟
- ’العفو الدولية’ تندد قمع المتظاهرين في الجزائر


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الجبار نوري - أما أنْ نكون أولانكون