أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - دروس الثورة الثانية (1)














المزيد.....

دروس الثورة الثانية (1)


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 4368 - 2014 / 2 / 17 - 16:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دروس الثورة الثانية (1)
بقلم :
الصديق بودوارة
(1)
ما يحدث في ليبيا الان هو حراك سلمي، هو ثورة ثانية يمارس الناس من خلالها ما لم يمارسوه في الثورة الاولى ، وما يساعد على ذلك أن المعطيات تختلف ، والأطراف بدورها تختلف .
(2)
في الثورة الاولى ،تحول الحراك السلمي في ظرف ساعات الى حراك مسلح، وكان رد فعل النظام منذ البداية حراكاً مسلحاً بدوره، عندها ، "ضاعت الطاسة " كما يقولون، وتوالى اللاعبون على المشهد الليبي الذي بدأ تدريجياً يفقد خصوصيته بعد أن تدخلت دول عديدة واتجاهات متباينة على خط الازمة .
(3)
في الثورة الثانية، اختلف كل شيء ، وتشابه كل شيء أيضاً .
(4)
في الثورة الثانية ،شاءت الصدفة التاريخية أن يتحول الجسم المنتخب من قبل الناس الى ديكتاتورية يخرج عليها الناس، وفي اعادة دراماتيكية لمشهد الثورة ، فوجئت بأن نفس الجموع التي خرجت في الثورة الاولى تنادت مجدداً للخروج، ونفس الأعلام قد رُفعت،أما هتافات " ارحل" فقد عادت ،وكأنها لم تغادر حناجر الناس بعد .
(5)
مشهد أتمنى لو أن المؤتمر المدد لنفسه لو عقد جلسة مغلقة ، وأعاد أعضاؤه تشغيل شريط تظاهرات المدن الليبية يوم جمعة "الرحيل" ، ربما تكون جلسة مباركة لجلد الذات ،كي لايجلدنا الآخرون ذات يوم .
(6)
في الثورة الثانية ،كان الديكتاتور الجديد ، وهو الجسم المنتخب الذي خرج عليه الناس ، كان قد اختار حلاً مختلفاً عن الحل الذي اختاره النظام السابق، لقد ابتعد عن الخيار الأمني، وحسناً فعل، لأن الظروف كانت تختلف، فالسلاح هذه المرة بيد الجميع، وتوازن الرعب بين الجميع كان كافياً ليقنعهم بالابتعاد عن ارتكاب الحماقات ، ربما لهذا الظرف الكبير ، ولد الحراك السلمي عظيماً سالماً من كل أذى.
(7)
بقى الان ان يتعامل "الديكتاتور الجديد" بعقلية مختلفة عن السابق ، فقط ، كي لا تتشابه النهايات ، فنحن لا يمكن ان نعتمد الى الابد على نظرية توازن الرعب ، اذ أن هذا التوازن قد يتم الاخلال به اذا اخترقت نواميسه ردود افعال غير محسوبة ،وعندها لا يمكن التنبؤ بما يحدث . ( يتبع )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,848,673
- نهاية العصر الأردوغاني !!
- كلاب -كيم جونغ- !!
- المترهلون
- ثور بشار الأبيض
- ليلة عرس -روان-!!
- الحجاج بن يوسف .. ونحن !!
- ذبابة أوباما
- الرائحة
- الديمقراطية المروضة
- نيتو !!
- فتوى مغرضة
- المرحومة .. جو!!
- الملك .. بلوتوث!!
- قصص
- عصر الالات
- دعونا ندخن
- امة الذين لايقرأون


المزيد.....




- محكمة العدل الدولية تصدر قرارا -وقتيا- بشكوى قطر ضد الإمارات ...
- محمد بن زايد ومحمد بن راشد يفتتحان -عالم وارنر براذرز- في أب ...
- وقوع 1130 هزة أرضية في إيران خلال شهر
- عاصفة مغناطيسية تضرب الأرض!
- تساؤلات وشكوك تحيط -بالخوذ البيضاء-
- بخلاف المنطق.. هكذا انتهت المواجهة بين مروحية سورية و-فانتوم ...
- الخارجية الروسية: نشطاء الخوذ البيضاء كشفوا عن نفاقهم للعالم ...
- نتنياهو خلال لقائه لافروف وغيراسيموف: أقدر تصريحات ترامب وبو ...
- شاهد.. الإمارات تفتتح أول مدينة ترفيهية من نوعها في العالم
- أفغانستان : مبادرة لاستبدال "صناعة الحروب" بانتاج ...


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - دروس الثورة الثانية (1)