أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - دروس الثورة الثانية (1)














المزيد.....

دروس الثورة الثانية (1)


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 4368 - 2014 / 2 / 17 - 16:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دروس الثورة الثانية (1)
بقلم :
الصديق بودوارة
(1)
ما يحدث في ليبيا الان هو حراك سلمي، هو ثورة ثانية يمارس الناس من خلالها ما لم يمارسوه في الثورة الاولى ، وما يساعد على ذلك أن المعطيات تختلف ، والأطراف بدورها تختلف .
(2)
في الثورة الاولى ،تحول الحراك السلمي في ظرف ساعات الى حراك مسلح، وكان رد فعل النظام منذ البداية حراكاً مسلحاً بدوره، عندها ، "ضاعت الطاسة " كما يقولون، وتوالى اللاعبون على المشهد الليبي الذي بدأ تدريجياً يفقد خصوصيته بعد أن تدخلت دول عديدة واتجاهات متباينة على خط الازمة .
(3)
في الثورة الثانية، اختلف كل شيء ، وتشابه كل شيء أيضاً .
(4)
في الثورة الثانية ،شاءت الصدفة التاريخية أن يتحول الجسم المنتخب من قبل الناس الى ديكتاتورية يخرج عليها الناس، وفي اعادة دراماتيكية لمشهد الثورة ، فوجئت بأن نفس الجموع التي خرجت في الثورة الاولى تنادت مجدداً للخروج، ونفس الأعلام قد رُفعت،أما هتافات " ارحل" فقد عادت ،وكأنها لم تغادر حناجر الناس بعد .
(5)
مشهد أتمنى لو أن المؤتمر المدد لنفسه لو عقد جلسة مغلقة ، وأعاد أعضاؤه تشغيل شريط تظاهرات المدن الليبية يوم جمعة "الرحيل" ، ربما تكون جلسة مباركة لجلد الذات ،كي لايجلدنا الآخرون ذات يوم .
(6)
في الثورة الثانية ،كان الديكتاتور الجديد ، وهو الجسم المنتخب الذي خرج عليه الناس ، كان قد اختار حلاً مختلفاً عن الحل الذي اختاره النظام السابق، لقد ابتعد عن الخيار الأمني، وحسناً فعل، لأن الظروف كانت تختلف، فالسلاح هذه المرة بيد الجميع، وتوازن الرعب بين الجميع كان كافياً ليقنعهم بالابتعاد عن ارتكاب الحماقات ، ربما لهذا الظرف الكبير ، ولد الحراك السلمي عظيماً سالماً من كل أذى.
(7)
بقى الان ان يتعامل "الديكتاتور الجديد" بعقلية مختلفة عن السابق ، فقط ، كي لا تتشابه النهايات ، فنحن لا يمكن ان نعتمد الى الابد على نظرية توازن الرعب ، اذ أن هذا التوازن قد يتم الاخلال به اذا اخترقت نواميسه ردود افعال غير محسوبة ،وعندها لا يمكن التنبؤ بما يحدث . ( يتبع )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,378,475
- نهاية العصر الأردوغاني !!
- كلاب -كيم جونغ- !!
- المترهلون
- ثور بشار الأبيض
- ليلة عرس -روان-!!
- الحجاج بن يوسف .. ونحن !!
- ذبابة أوباما
- الرائحة
- الديمقراطية المروضة
- نيتو !!
- فتوى مغرضة
- المرحومة .. جو!!
- الملك .. بلوتوث!!
- قصص
- عصر الالات
- دعونا ندخن
- امة الذين لايقرأون


المزيد.....




- الولايات المتحدة تدرس إلغاء هذه التأشيرة
- مغربي يحول النفايات لأشكال فنية
- القطاع الصحي بصنعاء.. دجاجة تبيض ذهبا للحوثي
- ندوة بمجلس الشيوخ الفرنسي تعري الإمارات ومصر
- -أخطاء كارثية- في أحدث هواتف -آيفون-
- اليمن... تعليق العمل في منفذ حدودي مع عُمان جراء إعصار ماكون ...
- -بعد حادث مميت... أوبر- توقف إحدى خدماتها
- -يجب أن تعرفها الآن-... 7 حيل لتسهيل استخدام -واتسآب-
- اليمن... مقتل وإصابة 3 نساء بغارة شمال غربي صنعاء
- هذه أسباب رائحة الفم الكريهة وطرق التخلص منها


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - دروس الثورة الثانية (1)