أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كفاح محمد الذهبي - رواية عزيز نسين (زوبك) وانتخابات البرلمان العراقي














المزيد.....

رواية عزيز نسين (زوبك) وانتخابات البرلمان العراقي


كفاح محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 4368 - 2014 / 2 / 17 - 12:33
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد فترة قصيرة من كل انتخابات برلمانية، يخرج الكثير من الناخبين وهم يلوحون بأصابعهم التي تلونت مرة باللون الأزرق وهم يدعون بأنهم سيقطعون هذه الأصابع إن انتخبت مرة أخرى، ربما ندماً أو غضباً على انتخابهم ممن لا يستحقون تمثيل الشعب. وتأتي الانتخابات القادمة، مع كل الحشد الطائفي واستغلال المال العام وشراء الأصوات..... سيصوت الكثير من هؤلاء إلى نفس الكتل والأشخاص، رغم قسمهم بأغلظ الإيمان بأنهم لن يكرروا الخطأ السابق.
وهنا، ألا يحق لنا التساؤل عن السبب الكامن وراء هذه الازدواجية القاتلة، خاصة بعد إن كشف برلمانيو المحاصصة عن الوجه الكالح لطمعهم وخذلانهم للشعب بتشريعهم فقرات في قانون التقاعد تكرس امتيازات غير مشروعة لهم.

يبدو إن اعتراف معلم اللغة الألمانية الصريح والقاسي، في رواية عزيز نسين، حول ما نقوم به، ثم ندعي أمرا مخالفا، يدعو للتفكير العميق. فهو يقول:
((ألان أيقنت ان زوبك، ليس شخصا واحدا، ولكن نحن، جميعا، زوبكات! لو لم يكن في داخل كل منا زوبك، لو لم يكن كل واحد منا زوبك، لما كان ترعرع زوبك كهذا. تجتمع قطعة زوبكية، من كل واحد منا، فتشكل زوبكا كهذا فوقنا. ومع ان الزوبكية فينا، في دواخلنا، فأننا، عندما نرى زوبكياتنا متوحدة في شخص واحد، نغضب منه.
الزوبكات موجودة في كل مكان .. حيثما نذهب سنجد الزوبكيين أمامنا.
أنا لا اقول هذا لان ابراهيم زوبك احتال علي، وابتز مني نقوداً. أقوله حتى أستطيع التفكير على نحو سليم. كان يجب أن أخدع أنا الآخر. لم أخبر أحدا بأني خدعت. في الحقيقة أنا الذي اردت أن أخدع. الزوبكات تستفيد من احساسنا هذا، وتخدعنا. والأصح من هذا أننا، نحن، نخدع أنفسنا أولا، ومن ثم نرغمهم على خداعنا، إرغاماً. إننا نجمع كل الزوبكنات التي في دواخلنا، ونوحدها، ونصنع منها زوبكا في الحقيقة. نحن زوبك.. أنا، أنت.. وعندما يظهر أمامنا زوبك فأن في زوبكيته شيئاً منا.))
ربما يبدو للبعض إن رأي هذا المثقف قاس ومبالغ فيه. فهل يتحمل كل واحد منا ذنوب سياسيي بلدنا في فسادهم وطمعهم وفشلهم وكل خداعهم؟ فإذا لم يكن الأمر كذلك فكيف نفسر أن عددا غير قليل من أساتذة الجامعات ومربي الأجيال يبعث برسائل التهاني لأمثال إبراهيم زوبك عندما يرشحون أنفسهم للانتخابات ؟ كيف نفسر رسائل التهاني من صحفيين كبار، من رؤساء تحرير وكتاب الافتتاحيات؟ كيف نفسر موقف التأييد والدفاع الصادر عن مناضلين ذاقوا الأمرّين في حياتهم وضحوا بالغالي والنفيس لكي لا يرتهن مصير الناس بأيدي المحتالين، ثم تراهم يرتهنون الى زوبك؟ أما الشعراء فيقدمون تعهداتهم بكتابة أجمل القصائد التي تمجد هذا الزوبك أو ذاك. هؤلاء يتملقون للزوبكيين ويتمنون لهم كل التوفيق، فهم الأفضل والأكفأ بل والأجمل.
الأمر المحير، أنك حين تذكرهم بتأريخ إبراهيم زبك ، يقولون لك، هذا كان أيام زمان. فزوبك ألان ليس زوبك الأمس، فقد طرأ تطور غير مسبوق وهو الآن الأفضل والأحسن والأنجح وهو الذي سيقودنا إلى انتصارات لا نحلم بها. وزوبكنا جذل بهذه التهاني بل وينشر رسائل التأييد على أوسع نطاق لكي يقول للملأ، هؤلاء شركائي في كل ما سيصيبكم من محن وويلات في قوادم الأيام.
سادتي لا يمكن لزوبك ان ينجح دون إسنادكم ودعمكم فقد كان هذا خياركم فهنيئا لكم به.
((منذ أن عرف الكذب لم يحصل مثل هذا. يا هوه.. أن زوبك زاده هذا سيجعل قيمتنا، بين الناس، قرشين. فهل يجوز سحب مثل هذا الكذب؟))
ألا ترون ألآن إن من ينتخب زوبك المحتال والكذاب، ستكون قيمته بين الناس قرشين إن لم تكن أقل من ذلك؟.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,442,070





- الانتخابات الرئاسية الأوكرانية: زيلينسكي يتعهد بـ-كسر النظام ...
- دبلوماسي فرنسي يشبه ترامب بلويس الرابع عشر
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- تكيّس المبايض.. أعراض تنذر بضعف الخصوبة والعقم
- طعام حلال.. معاناة المسلمين بحثا عن منتجات بضعف الثمن


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كفاح محمد الذهبي - رواية عزيز نسين (زوبك) وانتخابات البرلمان العراقي