أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح بوزان - ثرثرة لاجئ سوري في حديقة من حدائق أربيل














المزيد.....

ثرثرة لاجئ سوري في حديقة من حدائق أربيل


صالح بوزان
الحوار المتمدن-العدد: 4367 - 2014 / 2 / 16 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


نغوص في قلق الوجود
والعصيان مأتمنا
من سيتصدق برغيف الرجاء
لهذا الفجر الكسول
فقد ضيعنا العبور نحو الآخرة
والتيه المتجول..
هو الآخر مصدوم بذاته الرتيب.
*
هناك..
في الطرف المظلم
رتبوا أسماء الشهداء في الصحف الأولى
ختموا عليها بكف الدم
والصدى صمت الاحتضار
لا يتساهل الوقت مع المكان.
*
تلك المدائح المعلقة بأذن الأوحد
تطحن كبرياءنا
أيها الأول والآخر
لا جديد حين نُجبر على الغفران
فالعبد لا يتقن سوى الغفران.
*
الغد صنم لا يتقن الكلام
الغد إرث موبوء بالنفق المذل
لا آلهة في الطرف الآخر
هم مجتمعون ها هنا
يتقاسمون على موائدهم الغنائم البشرية
يستطلعون ما لا نعرفه
ويبنون الملكوت المقدس
بالكلمات التي تثقل وجودنا.
*
ولدنا..
ولدنا في ذلك النهار الذي خيطته أحلامنا
ولدنا مؤجلين في ذاكرة الآلهة العاقرة
نحن شركاء مع آلهتنا
شركاء في هتك الجنس المقدس
والمولود السفاح هو بالخطيئة المباركة.
*
من قال أن الإثم لا يملك شرف الوجود؟
شرف البقاء؟
وشرف التقديس؟
الإثم هو البدء
وهو الخاتمة.
*
لماذا ندعي الكذب؟
نحن هكذا خلقنا
نرضع من السماء صلواتنا
نزهق الوقت بدعوات من الدم
وننشر على حبل الموت
غسيل أعمالنا المؤجلة إلى كرنفالات
الجنس المنتشي.
*
أيها الوطن المسترخي في اللانهاية
لا حظوظ لك ولي في ملاجئ الأوحد
لا بر أمامك
لا ممرات أمامي
فالمشيئات الصغيرة والكبيرة تبرم صفقتها
والاعتذارات الملونة مقصلة القرن
لقطع رؤوس المصائر.
*
إن العدم مشوه أمام مدخل مقابرك
أيها الوطن المتهدل الأضراع
نحن في فصلنا الأخير
أنا وأنت
لا متعة لوجودنا
رفعت الأقلام وجفت الصحف.
-----------------
14/2/2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,370,298
- أليس الشر هو السائد عبر التاريخ..؟
- لحظة مكاشفة
- الفنان الكبير علي فرزات والكرد
- الأزمة التركية-الكردية وألم الخروج منها كردياً
- هل سيتخلى الإسلامي عن السيففي حواره مع من يختلف معه(حول رد ا ...
- موقف الحزب الشيوعي السوري من أكراد سوريا بين الوثائق والتصري ...
- مأساة الانعطاف العراقي
- انتفاضة آذار والانعطاف التاريخي
- أحداث الشيخان والمسؤولية التاريخية للمثقفين في المجتمع الكرد ...
- التطورات العالمية القسم الثاني بؤس الفلسفة الوطنية الرسمية
- التطورات العالمية
- القضية الكردية في سوريا خلال نصف قرن(رؤية نقدية)
- هل ثقافة الحوار والاختلاف ممكنة؟
- يا علماء الإسلام أنتم تبرهنون على صحة ما قاله البابا
- العلمانية والموروث الإسلامي
- شمعتان.. للشيخ معشوق الخزنوي
- مساهمة في-الحوار العربي الكردي غائب أم مغيب
- الحقيقة الكردية أقوى من الكمالية
- انتفاضة آذار الكردية وأزمة الفكر القومي العربي الكلاسيكي في ...
- يا علماء الإسلام انقذوا الإسلام بفصله عن الدولة


المزيد.....




- أثرياء يقفون وراء صعود الهند وازدهار اقتصادها
- فنانون من تايلاند يبدعون لوحة ضخمة مكرسة لـ-صبية الكهف-
- أصدر الشاعر السوري، صالح دياب، كتاباً بعنوان «الشعر السوري ا ...
- صدر حديثًا كتاب بعنوان -ابن رشد بين الشريعة والحكمة-، للدكتو ...
- جورج كلوني يحقق دخلا قياسيا خلال العام الماضي
- نص”كلاكيت تانى مرة”أهداء الى روح العامل” يوسف رشوان”بقلم الش ...
- اتحاد الأدباء يحتفل بالذكرى الـ 60 لثورة 14 تموز
- سينما فاتن حمامة.. إلى زوال
- عمل سينمائي مصري يتحول إلى -ماتريوشكا-
- الثقافة والانفجار السكاني


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح بوزان - ثرثرة لاجئ سوري في حديقة من حدائق أربيل