أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد المترفي - مثلث برمودا : أنا وأنتِ والقدر!..














المزيد.....

مثلث برمودا : أنا وأنتِ والقدر!..


وليد المترفي

الحوار المتمدن-العدد: 4367 - 2014 / 2 / 16 - 12:14
المحور: الادب والفن
    


أختفـت .. أمنياتي عندكِ أنتِ !؟
وضاعت .. أُمنياتُكِ عندي أنا !؟
والقدر أخفانا نحن الأثنين
بعد ما ضاعَ هو مع الأقدار
وانهارَ فينا .. أنا وأنتِ والقدر ..
تلاشـت .. كل المحاولات لجمعنا ولو لِ مئة عام
في مثلث برمودا.. مثلث الغياب
وبدون ذكر الأسباب
إكتئاب ..
هو الحب يا أنتِ ، فَ مياه عشقنا أغرقت غيرنا وأغرقتنا وجعلت الألسن
تترحم علينا بدل من تهنئتنا،
وهناك من يُلعن حالنا المثلث ويصفهُ بالخطر
رغم أننا لا نطلب سوى أنهاء معاناتنا وأنهاء معاناتهم وجعل سمائُنا أكثر أمناً،
كم من الوعــود أبحرت إلينا وتجاهلناها
فغاصت ببحر النصيب والقسمة ،
أسئلة كثيرة تشعرني بالدوار وكأن مروحة لها شفرات حادة تدور لتمزق أفكاري ..
لذا لا تترقبي حضور أحد لمقامنا الخطِر هذا
ف كل ما فـات قـد مـات..
فهل سمعتِ عن ميت يشعر بوقع الأوقات؟!..
خوفي من أن تُحلّق فوقنا الأمنيات
لِتُعلن على مسامعنا خبر الوفاة
وأختفاءها كباقي الضحيات ،
لأول مرة أخاف من قدَري ..
أخاف يُرسم ملامحي في الحروف..
أخاف ينسى كل شيء عدا أنا وذكرياتي..
أخاف أن يُهجر الضروف ..
وأصبح أنا ظرفه .. ومعناه..
أخاف يدفعني للبكاء.. ويبكي من يعرفه ظرفه معي..
أخاف يقسى بذكرياتي..
ويصور حلمي مستحيل..
أخاف يرجعني لحلمي القديم..
قدَري المعهود
جعلني أنا..
لا أرى سوى أنا..
وحدي أساهر الليل والظلماء..
أرجو أن يصمت قدَري ..
وأن تعودي لي..
ويعود الحرف..
بِلا خوف
يتسلل لِ حبر قلمي
لِ أُعبر عن ألمي
بأوراق القدر.
كسرني الزمن في غفلة مني أوجعني الألم وأقعدني العجز فلم تستطع السعادة أن
تُجبر كسر قلبي وتعود بي كما تعودت منها فالتفت يمينا وشمالا ولم أجد أنا وأنتِ والقدر .
يا أيها القدر ..
الدنيا لم تكن كما كانت واسعة..
والابتسامة بحثت عنها ولم أجدها..
حتى أنا أنتِ لم أجدني بعدكِ!!!..
فلم أجد في غيابكِ سوى غيابكِ..
لذا سأنتظركِ وبين يدي ألف حُلم لعودتكِ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,142,862
- -الحياة لا تقف عند امرأة واحدة .. سوالكِ يا أُماه !..-.
- الحياة لا تقف عند امرأة واحدة .. سواكِ يا أُماه .!
- ما قد يأتي غداً..
- ولادة ضُحى آخر.
- خيانة مُنتهِكة ..!؟
- لا أحد يحب كأنا .. ولا أحد يغيب كأنتِ ..
- عندما يكون الكل معك .. إلا جميعهم!..
- يُداهمُني جنوني ..
- الموت عشقاً حتى الحب..!
- سأرحل ..
- يسألون المجروح .. لماذا قتل..؟
- حبيبتي.. قَطعةٌ أثرية !
- أسطر الحياة الأولى


المزيد.....




- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد المترفي - مثلث برمودا : أنا وأنتِ والقدر!..