أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمّد نجيب قاسمي - مَاذَا لَوْ حَكَمَتِ الْمَرْأَةُ الْعَالَمَ؟














المزيد.....

مَاذَا لَوْ حَكَمَتِ الْمَرْأَةُ الْعَالَمَ؟


محمّد نجيب قاسمي

الحوار المتمدن-العدد: 4366 - 2014 / 2 / 15 - 23:26
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


مَاذَا لَوْ حَكَمَتِ الْمَرْأَةُ الْعَالَمَ؟
يتفرّد الإنسان عن سائر الكائنات بالعقل والذّكاء .وهذا ما يمنحه ميزةَ قيادة التطوّر في المجتمعات الّتي يعيش فيها وفي العالم كلّه.ولعلّ أبرزَ وجوه تلك القيادة التحكّمُ والسّيطرة والقدرة على إدارة الشؤون الخاصّة والعامّة عبر تحليل المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة لها بصفة مستمرّة. وفي هذا التميّز للكائن البشري عن غيره لم يتميّز الذّكر عن الأنثى ولا الأنثى عن الذّكر بميزات ذهنيّة خاصّة تؤهّل أحدهما لقيادة التّطّور على الآخر .أمّا ما يوجد من فُوَيْرِقَاتٍ جسديّة طفيفة لدى كلّ منهما فهي لا تؤهّل أيَّ طرف ليكون أفضل بل تجعلهما يتكاملان .
ولمّا كانت الغلبةُ للأقوى بدنيًّا وللأشرس قتاليّا وراء كلّ نفوذ سلطويّ في معظم العروش عبر التّاريخ كانت السّلطة بيد الرّجال في أغلب الأحوال ..وهذا النّوع من القوّة لا يشكّل في الأصل قاعدةً وجيهة لجعل السّلطة ذُكوريّةً في المطلق لأنّها شائعةٌ كذلك في عالم الحيوان حيث النفوذ والسّيطرة للذّكر القويّ دائما .وبما أنّ الأمر غريزيٌّ عند الحيوان فسيظل كذلك أبد الدّهر فلا حضارة ولا ثقافة تنتجها البهائم العجم لتتراكم فيها الخبرات وتتغيّر معها الوضعيات.بيد أنّ الأمر ،في عالم النّاس ، يجب أن تتبدّل فيه الأحوال والأوضاع ولا تظلّ ثابتة على حال واحدة فمن طبيعة الإنسان الخضوع للتغيّر المستمر الذي يطوّر به واقعه دوما إلى الأفضل .ولْتَكُن قيادة المرأة للشّأن العام من الوضعيّات التي على المجتمعات القبول بها عسى يتطوّر حالها الذي ظل متقلّبا وهو بيد الرّجال.
ولعلّ المتأمّل في تاريخ السّلطة وهي لدى الرّجال يلحظ بيسر الخيبات المتتالية التي عرفتها البشرية من نزوات الذّكور واندفاعهم الوحشي لاستعمال القوّة المادّية بالدخول في حروب مدمّرة وصراعات دمويّة أزهقت ملايين الأرواح وخرّبت العمران ..ثمّ إنّ بعض التجارب النّادرة لحكم النّساء برهنت على حسن تدبيرهنّ وبراعتهنّ في التسيير والإدارة والتّنظيم .
ولهذا كلّه من حقّ المرأة أن تعتلي سدّة الحكم وقد آن أوان ذلك و لا مفرّ منه .فهي تتصدّر قوائم المتفوّقين بالمدارس والمعاهد والكلّيات وتسجّل نسب المتخرجات في أرقى الجامعات تفوّقا كاسحا على الذّكور. أمّا إدارتهنّ للمؤسسات العامّة والخاصّة فقد كشفت عن حكم رشيد ورأي سديد ومردود يزيد ولا خلاف في أنّ حضور المرأة في سجلات قوائم الفساد لا يكاد يُلحظ . وإذا كانت السياسة تعرّف بأنّها فنّ قضاء شؤون النّاس فالمرأة جديرة بأنّ تكون من أرباب هذا الفنّ أمّا إذا كانت تُحَدُّ بأنّها فنّ عدم قضاء شؤون النّاس فلْنَأْمَل بأنّ أمّنا وأختنا وابنتنا وزوجتنا وحبيبتنا وجارتنا لن تخذلنا كما خذلنا الرّجال.
وإن نُصبحْ تحت اِمْرة المرأة يوما - ونأمل أن يكون ذلك قريبا – فلْنَحْلم بمجتمع متآلف متضامن متماسك كما تحضن الأمّهات أسرنا وتصبغها برونق خاص لا يقدر عليه معظم الرّجال ولْننتظر انتشار الرقّة والجمال والنّعومة والوداعة والنّظافة في كلّ فضاءاتنا الداخلية والخارجيّة كما تنشرها معظم نسائنا وبناتنا في أفنيتنا وبيوتنا ...
وإنّ غدا لناظره لقريب..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,990,869
- الْحُبُّ زَمَنَ العَوْلَمَةِ
- عَيْنٌ عَلَى الْألعابِ الشِّتْويّةِ في - سُوتْشِي - :أين شبا ...
- حَديثُ لُبْنانَ
- رِسَالَةُ إلى مَن يقف وراء كمال القضقاضي
- يُسِفُّ الشّيْخُ القَرَضَاوِي ...إنّه يُسِفُّ.
- - دويلات دينيّة - فاشلة حول - دولة يهوديّة - ناجحة .
- حَدِيثُ دُنْبَةَ
- حَدِيثُ دُنْبَة
- زيارةٌ إلى فلسطين السّليبة تنغّص فرحة وزيرة جديدة
- دُستورُ... بِأيّ ثَمنٍ وُضِعْتَ يَا دُسْتُورُ؟
- الإمامة والخلافة وجهان لعملة واحدة: الجزء الثاني
- فرحة المسلمين بذكرى مولد الرّسول الأكرم من الحلال الطيّب
- الخلافة والإمامة وجهان لعملة واحدة : الجزء الأول
- هل يجوز تكفير الشيعة؟
- الغناءُ والموسيقى نشاطٌ للبدن وراحةٌ للنّفس أم مزمارُ شَيطان ...
- تحليل نصّ -طموح أهل الفضل- من كتاب - كليلة ودمنة - لعبد الله ...
- تحليل نصّ : - آدم والشّعر - من رسالة الغفران لأبي العلاء الم ...
- هل من حقّنا - نحن العرب - أن نقول لأردوغان: ارحل؟
- المسلمون يفرحون أيضا بمولد عيسى بن مريم
- في الطّريق إلى الحريق


المزيد.....




- (ومن الحب ما قتل... وفاة أمريكي غرقا أثناء عرضه الزواج على ح ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- هل خططتوا لعدد الأطفال قبل الجواز؟ شاهد لتتعرف على تجارب بعض ...
- مصر.. تفاصيل مروعة حول تعرض سيدة لاغتصاب وحشي أمام طفلتها ور ...
- الشرطة الإسرائيلية تصيب امرأة فلسطينية بجروح قاتلة عند نقطة ...
- لماذا يفضل 50% من الرجال استخدام العطور النسائية
- إندونيسيا تؤجل المصادقة على قانون يجرم العلاقات الجنسية خارج ...
- -تآكل لحم- امرأة بعد زيارة إلى صالون تجميل (صورة)
- وفد -الفيفا- يصل طهران للبحث في السماح بدخول النساء إلى المل ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمّد نجيب قاسمي - مَاذَا لَوْ حَكَمَتِ الْمَرْأَةُ الْعَالَمَ؟