أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الإله بسكمار - الاتحاد الاشتراكي وقواته الشعبية …..يسار مؤجل















المزيد.....

الاتحاد الاشتراكي وقواته الشعبية …..يسار مؤجل


عبد الإله بسكمار

الحوار المتمدن-العدد: 4366 - 2014 / 2 / 15 - 20:59
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


حينما تستحضر إطارا سياسيا وثقافيا واجتماعيا مناضلا ( أعوذ بالله لأن النسخ واجب فهو كان كذلك ) شكل إسما على مسمى وينعت حاليا بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فأنت بالضرورة تستحضر صورة " نموذجية " ربما كانت تتفاعل في مخيلتك فقط ، تشاغبها الذاكرة فيما تبقى من مشاهد عالقة بين الحين والآخر، يستفزها أحيانا رحيل مناضل ما إلى دار البقاء أوهذيان كائن شعبوي " عاد قطر به السقف " أو تصريح قائد سابق للاتحاد ينعي بدوره هذه الحركة المغربية الأصيلة التي زاوجت في تناغم فذ قل نظيره على صعيد كل الدول المستضعفة بين البعدين الوطني المغربي والتقدمي / التحرري ذي الطابع الكوني ...ما يهم إن كانت الصورة نموذجية حقا أم يكتنفها غموض وضبابية / بعض من النموذج أو جزء منه ...للتذكير فقط ، فالإسم والنعت وتبعاته من جار ومجرور وصفة - وهي التي تجمع العنوان العريض لتلك الحركة السياسية - ظل في أكثر الأيام الخوالي / أقصد الإسم أو العنوان يزعج بل يبعث الرعب في أفئدة وعقول الكثيرين من أصحاب الشأن وغيرهم ( بالعربية التاعرابت كان هاذ الحزب كيخلع ) يوم أن كان الاتحاد اتحادا واشتراكيا ويضم شرائح واسعة من القوات الشعبية : عمالا...كادحين ...فلاحين صغارا ومتوسطين.... تجارا صغارا ومتوسطين ...موظفين....مستخدمين ... رجال ونساء تعليم .....طلبة وتلاميذ ومثقفين وعلماء وفقهاء وشيوخ أجلاء .... أساتذة جامعيين وأطرا من مختلف الفئات والأصناف والمستويات...حزب تقدمي يطور المجتمع ... يؤطر الشباب ....ينظم ويوجه النضال من أجل الديمقراطية والتقدم والرفاهية والعيش الكريم وإحقاق الحقوق المشروعة يوم أن كانت " الشمة بقطع النيف " كما يقال ....
....أصارح الأحبة أنني ضربت صفحا منذ مدة طويلة عن الخوض في موضوع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وما آل إليه فهو موجع حقا ،لا بسبب الحساسيات التي قد يثيرها عند البعض من أصدقائنا مثلا بالنظر لمتاهات والتباسات المرحلة والتي لا يمكن أن تقرأ أحيانا - باعتباري مناضلا سابقا أنفق زهرة عمره في الاتحاد - إلا تشفيا أو معبرا سهلا للخصوم قصد النيل منه وهذا لعمري منتهى الضحك على الذقون ..قلت ليس بسبب تلك الحساسيات فقط ، بل أيضا لأنه ارتبط لدي بمراحل كاملة من حياتي لا أريد وليست لدي رغبة في مقارنتها بغيرها مع أنني أعتز بها رغم توديعي للحزب تنظيميا منذ ما يقارب العقدين وعلى مستوى آخر واجهة ( يعني نهائيا منذ 2002) ...
تحضرني صرخة أديبنا العربي الكبير نجيب محفوط " أتحدى أن تفعل إسرائيل ما يفعل الفلسطينيون والعرب ببعضهم البعض " وأنا أقول أتحدى أن يفعل المخزن وحواريوه ما فعله المناضلون أنفسهم بحزبهم وحركتهم التاريخية التي قدمت للمغرب ما لم يقدمه أي حزب آخر.....مناسبة الكلام تصاعد اللغط في هذه الأيام حول الحزب الذي يسمى الاتحاد الاشتراكي من طرف القاصي والداني وكل من هب ودب بعد رحيل من يمكن أن نعتبره منظر الحزب ومفكره الرائع السي محمد جسوس رحمه الله ( دون أن ننسى الشهيد عمر بن جلون والمرحوم السي عبد الرحيم بوعبيد والراحل عابد الجابري بتأكيد خاص على تعدد إسهاماتهم واختلاف مواقعها ....) لن أثقل على القراء والمبحرين الكرام بتفاصيل قد تفيد أو لا تفيد في مرحلة اختلط خلالها الحابل بالنابل وتقنع الأشباه وكثر الأدعياء وأصبح للزيف حيز رهيب لا ينجو منا ومنه سوى الانعزال والتراجع إلى الخلف ، علما بأني اعتبر دائما التجربة / تجربتي السياسية - على غناها وتنوعها مع واجهاتها النضالية - صغيرة في تواضعها أمام شرفاء الاتحاد وشريفاته ومن سبقونا بإحسان مسترخصين معيشهم اليومي وأبناءهم وعائلاتهم وعنفوان شبابهم وأحيانا كثيرة أرواحهم الزكية في سبيل مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ....
من باب التذكير بحقيقة موت الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية رحمه الله التقزز الذي يصيبك فجأة والذي يصل حد القرف حين يتفرغ بعض أدعياء ومدعي الانتماء لهذا الحزب والذين كنا نحسب أنهم مناضلون ولو من باب " كايعطي الصبع من تحت الجلابة " بتعبير أستاذنا محمد جسوس وهم يكتبون عن تونس وعن بنكيران الظلامي وعن لشكر المستهدف من طرف التكفيريين ( وهو لا يعرف عن الإرث في الإسلام إلا مقدار ما تعرف دابة الشاطر حسن من فوائد تشعبويت وتهديرجيت ) وعن و....عن... ويضربون صفحا عن تأبين - ولو بكلمة بسيطة لن يخسروا فيها شيئا - واحد من ألمع وأشرف وأنظف قادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ألا وهو السي محمد جسوس رحمه الله خاصة وأنهم ما زالوا يحملون يافتة هذا الحزب ولو زورا وبهتانا .....ولو ظلما وعدوانا ، بعد أن حاربوا وأقصوا الاتحاديين الحقيقيين من مثقفين وأطر ومناضلين وهم بالآلاف إن لم نقل بعشرات الآلاف على طول وعرض جهات الوطن ، لأن تقطير الحزب ( وضع قاطرة كهربائية لا بخارية بدائية ) وتوجيهه من طرف هؤلاء الحقيقيين معناه نهايتهم في الهيمنة على الأجهزة عبر التكوليس والتجييش والفكر الميليشاوي والحلقي الانتهازي ، فضلا عن نجاح الحكم في استراتيجية نسف الخصم من الداخل والتي تمكن من إنجازها في أيام الكراسي والمواقع المريحة ولم يتمكن من تحقيقها في أبشع سنوات الرصاص بقمعها الرهيب وبطشها الفظيع .....وهكذا كتب عن الراحل جسوس بعيد وفاته بعض المناضلين والمثقفين والأصدقاء القلائل والتلاميذ الأوفياء في مجال السوسيولوجيا ، أما من يسمون أنفسهم اتحاديين فلا حس ولا خبر ....الله ياودي ...؟؟ ما هو حجم اختلافكم مع الرجل ؟ لنفرض ... ألهذه الدرجة يبلغ العقوق والسفه والتجاهل ؟ مهلا فهمت الآن متأخرا على الأرجح أن الفكر الانتهازي لا يعترف بشيء إسمه الوفاء والتقدير ....أقول إن كلمات الانتهازيين والسماسرة واللاهطين في حق السي محمد جسوس و الذين باعوا الاتحاد على كراسي السلطة والامتيازات والموائد منذ تجربة حكومة جطو ( على أقل تقدير وهناك من يمددها ماضيا وحاضرا حسب زاوية المعالجة !!!) لن تزيد أو تنقص من قيمة الراحل أبي السوسيولوجيا المغربية والمثقف العضوي المناضل السي محمد جسوس ، بل حسنا فعلوا- فيما أتصور – إذ لوحدث في علم الله و سمع الراحل بعض نفاقهم وكذبهم لأطلق واحدة من قفشاته المعروفة وربما قال بالحرف " حتى حزقت – حاشاكم - عاد علات كوارعها " يعني فات الأوان ....بصريح العبارة.. ولن أعلق أكثر أيضا حول عدم حضور من يسمي نفسه كاتبا أولا لجنازة الراحل والتي أثارت بدورها الكثير من اللغط مقابل حضور وازن لبنكيران " الظلامي " وعدد من وزراء حكومته " نصف الرجعية الظلامية " فضلا عمن تبقى من شيوخ الاتحاد وحدث أن بكى أحدهم " يا سلام " وكأنه علم لتوه أن الاتحاد قد مات قولا وفعلا وما قتله سوى أشياء إسمها الانتهازية والكولسة والوصولية بالأخلاق الرفيعة للعنكبة والجندبة والشقلبة ، وما معنى أن يتباكى أحدهم - عبر مقال افتراضي - في خضم اللغط بأن الاتحاد مظلوم... كيف ؟ إن عقدا ونيفا من السنين ليست مبررا – في نظره - لكل هذا التهجم والنقد والنعي ....أقول مرة أخرى : لو خلص العزم وصحت النية فعلا لأعيد الاعتبارللمناضلين الشرفاء ولو رمزيا (وكان جسوس واحدا منهم دون شك ومعه آخرون يعيشون ويحمدون الله ويتألمون في صمت كما يتأملون من بعيد لحزبهم السابق وقد أصبح دربالة مرقعة وزبالة مبرقعة ) هذا أولا ثانيا أن يقدم الاتحاد نقدا ذاتيا للشعب المغربي في تقييم وتقويم موضوعيين لتجربة التناوب التوافقي / الحكومتان الأولى والثانية ( لا أعلب ما نسميه " شعبا " ولا أقدسه فالشعب نفسه فئات وتوجهات وحساسيات ، أقصد هنا الشعب الواعي المنظم المؤطر الحامل لهم الوطن ومصيره ) وثالثا أن يعلن بوضوح نسخ المرحلة المشوهة السابقة بإعادة الاعتبار للأخلاق والقيم والثقافة الاتحادية التي أصبح الحديث عنها كالحديث عن أساطير الأولين ، إذ لا يمكن وبكل وضوح مواجهة أعباء واستحقاقات المرحلة الحالية بإطار فاقد للمصداقية مع الناس ومع عموم الشعب ....
في إحدى لحظات البوح الثوري صارحني أحدهم وكنا قد تشاركنا الحلو والمر في النضال ضمن الشبيبة والحزب والواجهات ولن أنسى رفقتي له خلال جنازة الراحل عبد الرحيم بوعبيد بالعاصمة الرباط في 08 يناير 1992" إذا أردت الأخلاق يا أخي عليك بالخوانجية " وماذا ربحت أنت من مناوراتك وكولستك ؟....لا شيء طبعا سوى إراقة ماء الوجه .....إذن أين الكرامة التي نوجد من أجلها داخل هذا الحزب ؟ عبث مستفزومضحك ومفارق معا ( تقول لي نناضل من اجل مغرب ديمقراطي وأنت تتزلف لعضو الكتابة و" تتسخر" له وتقبل يديه ؟؟....)إذن حدد الفرق الآن من فضلك ...بيني وبينك... " أجاب الشي للشي " أصلا لو كانت القوى الوطنية والتقدمية في وضع سليم وفي مستوى المرحلة التاريخية لما صوت الشعب على حزب المصباح رغم مرجعيته الإسلامية ....طبعا لم أصر خوانجيا ولن أصيره وإن بهرني حزب المصباح ( سياسيا ) يديمقراطيته الداخلية ونزاهة أكثر أعضائه ومسيريه ولن يزايد علي أحد في الصراع مع قوى التكفير والظلام والذي لا يشكل حاليا سوى شماعة سياسية للدفاع عن المصالح الضيقة دون نفي التعثرات والأخطاء الحكومية في مناخ الأزمة العامة .... وبنفس مستوى الصراع مع المستغلين والانفصاليين أقول لصاحبنا : طبعا ما أسهل اليوم أن تكون اتحاديا أو أن يكون أي شخص مغربي " مناضلا اتحاديا " لأن هذا يعني توسطا أو موقعا أو وظيفا ، في حين كان يعني بالأمس سجنا وإعداما وطردا من الوظيف وتجويعا وجريدة تحت الجلباب ومناورات مستمرة للاختفاء عن أعين الثعابين ....ومع ذلك فقد جسد آمال أوسع الفئات الاجتماعية المحرومة ...طبعا ليس لدي وهم حول السياسة والسياسيين وميكانيزمات هذه وممارسات هؤلاء...بمن فيهم أعضاء العدالة والتنمية...لكنهم مواطنون مغاربة أولا وقبل كل شيء والمفترض أن يتم التعامل معهم على هذا الأساس...بعيدا عن الحسابات الظرفية والمصلحية ....ووفقا للمعايير الديمقراطية والوطنية وحدها....
نعم علينا أن نقسو في نقدنا ....والسبب أن المشكل لا يكمن في مقارنة الاتحاد بأحزاب أخرى إدارية أو يسارية أو إسلامية ولكن في كون حزب المهدي وعمر وبوعبيد وجسوس ظل يبشر بالشعارات والكلمات الكبيرة التي وإن تحقق بعضها عبر تأطير وتكوين جيل كامل من المغاربة في فترات ومراحل من الصراع ، فإن أكثرها سرعان ما تبخر بعد أن عكسه الأعيان والعيانون والوصوليون إلى ضده تماما والذين لم يكونوا ليفقهوا شيئا ليس في مبادئ الحزب ومواقفه فحسب ، ولكن حتى في تاريخه ورموزه أيضا ، لأن الهدف تمركز بالأساس حول الكراسي والمقاعد وليس غير ....
" نحتاج إلى أناس قانعين ماديا مقتنعين فكريا في صراعنا من أجل مغرب أفضل " أحتاج مرة أخرى يا أعزتي للاستشهاد بفقيدنا السي محمد جسوس ، وكان قد خاطبنا بهذه العبارة لما استعرض عدد من الشباب الاتحادي في إحدى دورات الشبيبة الاتحادية خلال تسعينيات القرن الماضي بعض ممارسات الانتهازيين الذين تسلطوا وسطوا على تنظيمات الاتحاد الاشتراكي خلال فترات متعددة أو متقطعة من تاريخ المغرب وطنيا ومحليا ...للأسف الشديد على افتراض وجود منظومة أخلاقية للحركة الاتحادية فإن مقتضيات السياسة والممارسة في البلد جعلتها أسفل سافلين.... نعم تحدث الشهيد عمر عن الجانب الذاتي ، ذلك أن التحليل العلمي - يقول عمر بن جلون - والمقاييس الموضوعية ليست وحدها الحافز للنضال وقبول تضحيات النضال ....هناك الجانب الذاتي ، الجانب الإنساني ، جانب الوفاء والتشبع بالأخلاق الثورية ، جانب الأخوة وعدم التخلي عن الإخوان مهما كانت الظروف ...إنه الجانب الذاتي . ولكنه الظاهرة التي يعتز بها ويختص بها الاتحاديون الأوفياء الأحياء منهم والشهداء ...الحاملون للتراث الحقيقي ثرات حركة التحرير الشعبية ببلادنا.....أين هذه الثقافة من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هنا والآن ؟؟؟...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,847,451
- وداعا السي محمد
- المغرب وأخلاق الحالة المدنية
- وطن إسمه المغرب....
- زعماء في الدرجة الصفر
- الوحدة الوطنية : التباسات وأسئلة
- ضد الشعوبية الجديدة
- صناع الهزائم ....
- الرموز لا تموت .....
- رحل الفاجومي ..... لنقف من فضلكم
- التعليم بالمغرب والسور القصير
- ...ومن لهذا الشعب ؟؟
- بين الكائنات الورقية والبيولوجية
- ماذا تبقى من الحركة الوطنية ؟
- 20 يونيو.....ايقاع الذاكرة والعبرة
- النادي التازي للصحافة : دينامية نضالية في خدمة التنمية
- الخطاب العرقي ....الى أين ؟ ( 2 )
- جوانب من تاريخ المشروبات المسكرة بالمغرب الوسيط
- بعد هدوء العواصف المدمرة : الحصيلة والتساؤلات
- تازة : في التسمية والدلالة
- مطالعة نموذجية.......قصة قصيرة


المزيد.....




- رغم اعتراض مصر واليونان.. وزير دفاع تركيا: الاتفاق مع ليبيا ...
- السعودية تلغي تخصيص أبواب منفصلة للرجال والنساء في المطاعم
- لمحبي المغامرات.. إليك 8 عجائب طبيعية يجب عليك زيارتها في أذ ...
- إصابة 6 أشخاص في سقوط صواريخ على قاعدة عسكرية بالقرب من مطار ...
- الإعلام الإسرائيلي: لوكسمبورغ تتحرك رسميا لحث أوروبا على الا ...
- العراق يعطل الدوام الرسمي في ذكرى الانتصار على -داعش-
- مقتل شخص جراء ثوران مفاجئ لبركان "وايت آيلاند" شما ...
- قائد "عصائب أهل الحق" العراقية يسخر من إدراج اسمه ...
- في فاينانشال تايمز: -غضب في الجزائر من انتخابات لا يريدها أح ...
- مقتل شخص جراء ثوران مفاجئ لبركان "وايت آيلاند" شما ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبد الإله بسكمار - الاتحاد الاشتراكي وقواته الشعبية …..يسار مؤجل