أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد السماوي - المتأسلمون الشيعة من شظف العيش في المهاجر إلى نعيم السلطة وبريقها














المزيد.....

المتأسلمون الشيعة من شظف العيش في المهاجر إلى نعيم السلطة وبريقها


أياد السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 4366 - 2014 / 2 / 15 - 09:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المتأسلمون الشيعة من شظف العيش في المهاجر إلى نعيم السلطة وبريقها
قبل سقوط النظام الديكتاتوري في العراق , اختلفت أوضاع المهاجرين العراقيين الاقتصادية والاجتماعية باختلاف البلدان التي يتواجدون فيها , فالمهاجرون في الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا و بلدان أوربا الغربية ينعمون بوضع اقتصادي وصحي وتعليمي جيد جدا , قياسا بوضع المهاجرين العراقيين في إيران وسوريا وباقي البلاد العربية , وأكبر الجاليات العراقية في المهاجر كانت في إيران وسوريا , حيث كانت تعاني من شظف العيش وانعدام الخدمات الصحية والتعليمية المقدّمة لهم في هذه البلدان , ومعظم الحركات الإسلامية قد تشّكل في هذه البلدان عدا البعض منها كحزب الدعوة الإسلامية الذي تأسس في العراق سنة 1959 , والذي انتقلت معظم قياداته إلى إيران وسوريا بعد سيطرة الطاغية صدّام على مقاليد الأمور في العراق واعدامه المفكر الإسلامي الشهيد محمد باقر الصدر , وقد تقاسمت قيادات هذه الحركات الإسلامية صعوبة الحياة وشظف العيش مع أبناء هذه الجاليات المتواجدة في هذه البلدان , ولم يكن يجري في خلد أحد من هذه القيادات أنّه سيرث نظام صدّام ويصبح في أعلى هرم للسلطة في البلاد , وتصبح ميزانية البلد تجري بين يديه .
فالعراقيون الذين عانوا من الديكتاتورية والحصار الاقتصادي الظالم , كانوا ينظرون إلى الأحزاب الإسلامية وقياداتها نظرة المخّلص والمنقذ لهم , ولم يكن لأحد من العراقيين أن يتصوّر أنّ هذه القيادات التي عانت من الجوع والفقر لسنوات طويلة في بلدان المهجر , أن تتحوّل في ليلة وضحاها إلى مافيات للفساد والسرقة ونهب المال العام , ولم يكن لأحد أن يتصوّر أن دعاة الإسلام ودعاة العدل والمساواة يسقطون في وحل السلطة ومغرياتها وبريقها , فحياة الترف والنعيم قد أنست هؤلاء الدعاة المتأسلمون المبادئ والقيم التي كانوا ينادون بها ويدعون الناس إليها , وربّما لا أكون مبالغا إذا قلت إنّ فساد الأحزاب المتأسلمة قد فاق كثيرا فساد النظام الديكتاتوري , فبالرغم من كل قذارة النظام الديكتاتوري السابق ووحشيته , إلا أنّه لم يصل لما وصلت إليه هذه الأحزاب من فساد مادي وأخلاقي .
والعراقيون الذين منحوا هذه القيادات الثقة , لم يعرفوا لهم شأنا في حياة الرفاه والبذخ والنعيم , فجّلهم كان لا يملك قوت يومه ويعيش حياة البؤس والشقاء , عدا من عاد منهم من بلاد الغرب الكافر , حيث كانوا يعيشون ببحبوحة من العيش بسبب المساعدات الاجتماعية التي كانوا يتقاضونها من حكومات البلدان التي يعيشون فيها , وكثيرا منهم لا زال حتى هذه اللحظة يتحايل على نظام المساعدات الاجتماعية في تلك البلدان , وتناولت وسائل الإعلام في هذه البلدان تحايل العديد منهم ونشرت صورهم .

وتجربة العشر سنوات الماضية قد تركت عند أبناء الشعب العراقي انطباعات سوداوية وقاتمة عن سلوك هذه القيادات المتأسلمة , والإسلام السياسي أصبح في نظر العراقيين هو الطريق إلى الفساد والسرقة والثراء على حساب الشعب .
أياد السماوي / الدنمارك








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,732,729
- الأحزاب الشيعية تتسابق بإعلان البرائة والتنّصل من المادة الخ ...
- الشعب الذي يعيد انتخاب اللصوص لا يستحق الحياة
- هل كان هذا ضروريا يا أسامة النجيفي ويا نوري المالكي ؟
- إلى الشعب العراقي المبتلى بهذه الطغمة السياسية الفاسدة
- إلى كلوجية مجلس النوّاب العراقي اللامحترمون
- قانون التقاعد الجديد كارثة وطنية والتفاف شيطاني على قرار الم ...
- البترودولار ومظلومية محافظة المثنى
- لمصلحة من هذا التآمر على منع تسليح الجيش العراقي ؟
- ملاحظات عابرة حول الانتخابات العامة الجديدة
- لا مجال للقبول بمبادرات تستغفل الشعب وتمدّ طوق النجاة للمجرم ...
- حتى لا تختلط الأوراق يا قناة البغدادية الفضائية
- مبادرة قناة البغدادية لحل أزمة الأنبار سخيفة بامتياز
- بثينة شعبان تطيح بشركاء الإرهاب في العملية السياسية
- نوري المالكي يضع أساسا جديدا للشراكة السياسية
- حكومة إقليم كردستان تحوّل الدولة العراقية إلى خان جغان
- المناطق المتنازع عليها
- شبهات للخيانة والتآمر على الوطن في زيارات بعض المسؤولين العر ...
- نفطنا لنا ....... ونفطكم لكم
- أيها البرلماني العراقي وطنيتك وشرفك أمام الامتحان التاريخي
- مواقف لا تعبّر عن الشعور بالمسؤولية الوطنية


المزيد.....




- تقديرا لإنجازاته.. وارنر ميديا تكرّم تيد تيرنر مؤسس CNN وتطل ...
- أتباع الصدر يتوجهون لمنزله في النجف لتشكيل دروع بشرية لحمايت ...
- السعودية وقطر.. من طريق مسدود إلى تقدم بالمباحثات وحلحلة لإن ...
- هل يجعل الاتفاق الليبي-التركي أردوغان -قرصان- البحر المتوسط؟ ...
- السعودية وقطر.. من طريق مسدود إلى تقدم بالمباحثات وحلحلة لإن ...
- ميدل إيست آي: الربيع العربي 2 يعلم الحكومات كيف تحكم
- واشنطن تعتقد أن دفاعات روسية أسقطت طائرتها المسيرة قرب طرابل ...
- هجوم قاعدة بنساكولا.. الإعلام الأميركي ينشر تفاصيل عن الطيار ...
- سفير الاتحاد الأوروبي غاضباً على أحداث بغداد: من هم المخربون ...
- الزرفي عن أحداث ساحة الخلاني: المستقيل نفذ تهديداته


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد السماوي - المتأسلمون الشيعة من شظف العيش في المهاجر إلى نعيم السلطة وبريقها