أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زين اليوسف - شيخ الخصيان – 5














المزيد.....

شيخ الخصيان – 5


زين اليوسف
مُدوِّنة

(Zain Joseph )


الحوار المتمدن-العدد: 4365 - 2014 / 2 / 14 - 07:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما أعلنت الدكتورة سناء فلمبان مديرة البرنامج الوطني السعودي لمكافحة الإيدز بوزارة الصحة السعودية و من بعدها الدكتورعادل العثمان مدير قسم الأمراض المعدية في مدينة الملك عبد العزيز الطبية و من بعدهما أيضاً الدكتور حسني الجوشعي رئيس الفريق البحث العلمي للشيخ نفسه أن علاج الإيدز الذي يدعي ابتكاره ما هو إلا علاج "ترحيل" إلى العالم الآخر و لكن عن طريق الخط السريع استشاط الشيخ غضباً و هدد في مؤتمر صحفي أنه سيقاضي المُشكيين جميعاً و لكنه بالطبع لم و لن يفعل..فلكي تقاضي يجب أن تثبت صدقك و هو الأمر الذي يرفضه الشيخ و الذي يبدو أنه تعلمه من يوري غيلر..فهو يتعامل مع الآخرين من واقع أن الآخرين "يجب" أن يؤمنوا بصدقه و هو الذي درس علم الصيدلة لمدة عامين فقط قبل أن يتركه لأنه كان أكبر منه.."يجب" أن يؤمنوا بصدقه و بلا برهان و هو ما لم يقدم عليه حتى الرسول الكريم مع من هم حوله من كفار قريش!!..كفار قريش الذين لم يكن العلم برهانهم فما بالكم بكفار اليوم الذين يتخذون من العلم خليلا!!.

الشيخ يتعامل مع الجميع على أنهم حمقى مع وقف التنفيذ..لهذا عندما حصل على شهادة الملكية الفكرية لعلاجه المزعوم من المنظمة العالمية للملكية الفكرية "الويبو" تجاهل حقيقة أن هذه المنظمة تمنح شهادة الملكية الفكرية لتسجيل أي منتج باسم صاحبه و لا تعطي شهادة على صدق إدعائه بما يقدمه ذلك المنتج..لم تكن المهزلة في أن يفعلها الشيخ بمن حوله فلقد اعتدنا استخفافه بالعقول في أمة لا تقرأ و لكن كانت المهزلة فيمن هم حوله من خصيانه الذين أغرقوا مواقع التواصل الاجتماعي بتلك الكذبة ليحولوها إلى يقين لا يقبل الشك و من شك فقد كفر!!.

و عندما طالب الرافضون و المشككون لدجل الشيخ بأن يعرض خطته العلاجية الهُلامية على أي جهة محايدة رفض و قال:"سيسرقون علاجي قبل أن أحصل على براءة الاختراع"..و حين حصل عليها كما يزعم قالوا له:"إذاً الآن أعرضه على معامل منظمة الصحة العالمية" فرد قائلاً:"سينسبونه إلى أنفسهم" و لا أعلم كيف سيفعلون بعد حصوله على براءة إختراعه و نشرها من قِبله أمام العالم أجمع!!..و عندما قالوا له:"إذاً أعرض علينا من عالجتهم و أنت تدعي أنهم بالمئات" قال:"في وقت لاحق" و عندما قالوا له:"خصصه على الأقل بشكل علني و من دون الرجوع إلى مركزك الذي يستنزف العلاج فيه مئات الآلاف من الريالات" قال:"سأعالج به من يثبت لي أنه انتقل إليه عن طريق الدم و ليس عن طريق ممارسة الرذيلة"!!.

و هكذا يتعامل معنا الشيخ و كأنه معنا في مباراة للتنس!!..كلما وجهنا له سؤالاً أو طلباً لإثبات صدقه رده علينا إما بممارسة هوايته في الدوران من حوله و إما بالتسويف و إما بانتزاع حق رب العباد في أن يُحيي و يُميت من يشاء!!..فالشيخ في آخر تصريح له حدد أنه سيمنح علاجه المزعوم لمن يثبت أنه لم يخطيء..و كأني به نصب نفسه إلهاً..فأصبح يحي و يميت و لا يقبل توبة و لا يغفر..و هو رب لو كان موجود في السماء لما آمن شخص به و لكفر به الجميع.

عندما بدأت الحديث عن قصة حياة الشيخ قلت أنها تصلح لأن تكون إلهام للآخرين..و لكن أي نوع من الإلهام؟؟..أنه ذلك الإلهام الذي يجعلك تبدأ في فقدان معالم إنسانيتك لو بدأت في السير وراءه..فهو إلهام يجعلك في البدء تصبح كفتاة الليل تهب فتاويك لمن يدفع أكثر..و من ثم يجعلك تقنع الآخرين بأن يؤمنوا بظالم كحاكم و تمنحه الأعذار لكل ما يقوم به بل و تجعل أفعاله من أركان الإسلام التي لا يستوعبها الجهلة من أمثالنا!!..و من ثم يجعلك ترى الإسلام محصوراً فيك..و من ثم نجدك بدأت بالصراخ الهستيري و الذي هو نتيجة للكراهية التي تشعر بها تجاه كل مختلف عنك و السبب لأنه "كافر" حتى و أن كان يصلي مثلك و لكنه نسي أن يعقد يديه على صدره ليأمن شر رصاصاتك التي تنتظر أن يمد يديه بجانبه لتستقر في ظهره.

إنه إلهام يجعلك تجد أن الوحشية و إنتهاك الإنسان من الإسلام..فتصبح مؤمناً بأنك مختلف و لكن ليس عنا بل مختلف بكونك أفضل منا..و من ثم تجد أن موت المئات بيديك أو عن طريقك لا يشكل أي أهمية بقدر ما يمثل لك تقربك من الله و رسوله بإتباعك لغريزتك الجنسية التي دوماً هي في نظرك "من الإسلام"!!..و من ثم تؤمن بأن الجنة لك فلقد كتب الرب عقود إيجارها لك و لأصحابك منذ زمن..و من ثم تؤمن بأنك قادر على إحياء الموتى فتصبح تحيي و تميت من تشاء..ثم تُكَّفر كل من يطلب منك برهانك على صدقك فكيف يسمح لنفسه بالتشكيك فيك أنت "ربنا الأعلى"!!.

و أخيراً ستصبح الشيخ و يصبح من هم حولك "خصيانك" الذين لك "فعلياً" هم ساجدون..ستصبح الشيخ الذي ألغى عقول الكثيرين و ألغى من أجله الكثيرون عقولهم..ستصبح الشيخ الذي يحمل الشيطان بداخله و لكنه يرتدي مسوح الرهبان..ستصبح الشيخ الذي سيجعل أي شخص يحترم إنسانيته قبل عقله عندما يراك و يصغي لحديثك يقول مُرغماً:"رحم الله إبليس"..فهل هذه الحياة التي لنفسك تريد؟؟..و هل هذا هو الإلهام الذي تريد عن طريقه أن تُخلَّد في ذاكرة الآخرين؟؟.

و لم يعد للحديث بقية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,028,702
- شيخ الخصيان - 4
- شيخ الخصيان – 3
- شيخ الخصيان – 2
- شيخ الخصيان - 1
- بنت الشيخ
- باسندوة ماشفش حاجة
- لماذا زين جوزيف؟؟
- غير طبيعية؟؟..طبيعية جداً؟؟
- كل شيءٍ هاديء في الضالع
- تتزوجها؟؟
- كل عامٍ و محمد بلا نسب
- التحرش الجنسي في اليمن
- قُبلة يهوذا
- دستور و مثلَّية و سرير – 2
- دستور و مثلَّية و سرير - 1
- لا عذراوات في بلدي
- لو كان الله رجلاً
- اغتصاب سلفي
- أولويات مريم العذراء
- بضعة رجال عُقماء


المزيد.....




- المهندس نسيبة يتضامن مع جمعية الشبان المسيحية في القدس
- قطر: لا نؤيد -الإخوان- ودعمنا لمصر لم ينقطع بعد الإطاحة بمرس ...
- -الشعبية لتحرير السودان- تدعو الإسلاميين لطرح مشروع جديد
- معادلة.. ليس هذا الإسلام وليست هذه قضايا العصر!
- قطر تفاجئ الجميع بشأن -الإخوان- وتعلن موقفها من القيادة في م ...
- ليزا سميث: من مجندة في الجيش الأيرلندي إلى صفوف تنظيم الدولة ...
- شاهد: الفاتيكان يضيء شجرة الميلاد
- العقوبات نتيجة غيض أميركا من دحرنا للارهاب التكفيري
- وزير خارجية قطر يتحدث عن مباحثات مع السعودية... وينفي دعم ب ...
- فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زين اليوسف - شيخ الخصيان – 5