أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية نميلي (أم عائشة) - جدل الاتصال والانفصال في :-كيان امرأة-














المزيد.....

جدل الاتصال والانفصال في :-كيان امرأة-


نجية نميلي (أم عائشة)

الحوار المتمدن-العدد: 4357 - 2014 / 2 / 6 - 20:28
المحور: الادب والفن
    


1) النص بعنوان : "كيان امرأة" للأستاذة: نجية نميلي
2) عنوان القراءة : جدل الاتصال والانفصال في :"كيان امرأة"للأستاذ :عبد الله الواحدي

كيان امرأة
----------
جلست قبالته بعد توضيب طاولة العشاء...
ترفل كالعادة في ردائها الذي يروق له...
لم تنس وضع الورود التي يعشقها...
حدثته عن اجتماع الشركة المضني والقرار الذي خلصت إليه
بخصوص إحدى الصفقات...و ...
ابتسامتها له تتسع وتتسع ..لتصبح قهقهة امرأة مجنونة ...
تتحول القهقهة إلى نحيب ...وككل مرة لاتبتسم لها
الصورة المعلقة على الجدار.

_____________________________________
النص ؛في مجمله؛عبارة عن عنوان مُغْـرٍ، وثلاث متواليات سردية يتحكم في خيوطها الناظمة سارد يعرف كل شيء عن الشخصية المحكي عنها narrateur omniscient)) ، لذا سيتم العروج على هذه العناصر الثلاثة : 2-1) العنوان :التركيب والدلالة. العنوان عبارة عن جملة اسمية مكونة من خبرلمبتدإ محذوف "هذا كيان" ، وهو مضاف، و "امرأة" مضاف إليه ، والكيان لغة له معان كثيرة منها: الشخصية والبنية والهيئة ، والطبيعة والذات والوجود.أما كلمة :"امرأة" فيختلف معناها عن الزوجة، فإذا عدنا إلى القرآن الكريم ، سنجد استعمال هذه الكلمة إذا تعطلت الحياة بين الرجل والمرأة في حياتهما الزوجية من السكن والمودة والرحمة بخيانة أو تباين في العقيدة أو بعقم أو ترمل ، فالبيان القرآني؛في مثل هذه الحالات؛ يستعمل : إمرأة لا زوج كقوله تعالى : (( امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ )) سورة يوسف ،وقوله : (( امْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا )) سورةالتحريم ،وقوله جل جلاله(( وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا )) سورة مريم ، وقوله: ((وامرأته حمالة الحطب )) ... سورة المسد. 2-2) المتوالية السردية الأولى : من :"جلست قبالته" إلى :"لم تنس وضع الورود التي يعشقها"، والملاحظ أنها تحوي أربعة أفعال،ثلاثة منها فاعلها المرأة الحاضرة "هنا والآن"، وفعل واحد فاعله الرجل الغائب/الحاضر:(جلست-ترفل-لم تنس)،(يعشق)،وفعل خامس (يروق) وفاعله الضمير العائد على :"ردائها". وإذا تأملنا هذه المتوالية نجد الشخصية/المرأة تتبختر بكبرياء وغنج في لباسها المشتهى لزوجها ، وبعد إعداد وترتيب الطعام على منضدة العشاء ، ووضع الورود تجلس قبالته. مما يوحي بجو رومانسي على مستوى سطح النص ... وغير خاف أن ثمة مؤشرين للزمان والمكان : ف"العشاء"مؤشر على الليل،ووسائل التأثيث من طاولة وورود ورداء ...تؤشر على المكان/البيت باعتباره فضاء حميما ورومانسيا. فكل الأفعال التي اضطلعت بها المرأة تأتي استجابة لما يعشقه الزوج ، وهذا ما يوحي بجدل الاتصال العاطفي والنفسي بينهما ،فهي تكرس كل طاقتها لإرضائه وإشباع حاجاته من خلال الشم والبصروالتماس... 2-3)المتوالية السردية الثانية : من:"حدثته " إلى :"لتصبح قهقهة امرأة مجنونة"، وفيها تحدث السارد عن شطارة هذه الشخصية في عالم الأعمال ، فهي تتواصل مع الزوج على المستوى اللفظي ،فتخبره عما حققته من نجاح كسيدة أعمال... لتجد نفسها فجأة تبتسم ثم تقهقه كامرأة مجنونة. وهذه الحالة الهيستيرية التي انتابتها تمهد للمتوالية السردية الثالثة حيث يقع التحول والصدمة فيما يسمى بالقفلة. 2-3) المتوالية السردية الثالثة: من :"تتحول القهقهة إلى نحيب" إلى :"وككل مرة لا تبتسم لها الصورة المعلقة على الجدار" ، ولعل فعل :"تتحول" مؤشر صريح على التحول في مسارالشخصية ، فبعد أن كانت في المتواليتين السرديتين السابقتين تعيش صوريا تماسكا سيكو- دراميا على المستوى العاطفي والسوسيولوجي والاقتصادي ، سنكتشف في هذه المتوالية الأخيرة حجم الانفصال
الانفصال الكارثي (لا يبتسم لها) بين هذه المرأة وزوجها الذي ليس إلا أيقونة معلقة على جدار. وتوظيف كلمة :"نحيب" التي هي عبارة عن بُكاء شديد أو تنفُّس سريع عنيف متقطّع مصحوب بالبكاء ناتج عن انفعال وتقبّض تشنُّجيّ واختلاجات متتابعة في عضلات الصّدر ... تأسيسا على ما سبق ذكره فكيان المرأة هنا قد اهتز بسبب فقدها لزوجها ، مما جعلها تعيش جدل الاتصال والانفصال (معه/وعنه) : الاتصال على مستوى الوهم ، والانفصال على مستوى الحقيقة .فهل حياة الوهم بمثابة تعويض عن حقيقة هذه الحياة؟ وهل الحنين إلى الماضي يعوض خسارة الحاضر؟ وأخيرا هل تضمر الكاتبة شيئا عن هذه الشخصية المنكسرة ، كأن تتطلع مثلا إلى المستقبل لتملأ خواءها على الصعيد السيكو - اجتماعي ليوازي ثراءها الاقتصادي؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,252,634
- حوار أدبي_ ثقافي مع الأديبة الإعلامية المغربية :فجر عبد الله
- ليل ووهم


المزيد.....




- فيلم -الملك الأسد- يحقق 185 مليون دولار في أسبوع
- عالم مارفل السينمائي.. أفلام المرحلة الرابعة ومواعيد عرضها
- الفنان المصري فاروق الفيشاوي حالته حرجة
- مهرجان الجونة السينمائي يستقبل مينا مسعود في دورته الثالثة
- قصة قصيرة من الأدب الياباني.. الأم المسنّة ماتسو باشو *
- الفنان محمود عجمي.. تجدّد جسد الأنثى في النحت
- تقـريــر...كاظم مرشد السلوم : نحتاج صالات عرض سينمائي أكثر ...
- أفنجرز يهزم أفاتار ويحقق أعلى إيرادات بتاريخ السينما
- معرض للمشغولات اليدوية للفنانات الإيرانيات في دار الازياء
- كاريكاتير العدد 4475


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية نميلي (أم عائشة) - جدل الاتصال والانفصال في :-كيان امرأة-