أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - في فاتحة المحطة الأخيره














المزيد.....

في فاتحة المحطة الأخيره


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4355 - 2014 / 2 / 4 - 22:05
المحور: الادب والفن
    


عبد الوهاب المطلبي
فاتحة ُالمحطة ِ الأخيره
أحزنني تنهد ٌ للهدهد الحزين
على إفتراق نكهة الحمائم
على إحتراق زهرة السلام ِوالتناغم
أحزنني تنهدٌ للهدهد الحنين
حين يرى تلملم َ الطريق
يوشكُ أن يطير َ
لا (وقت للبكاء ِ) *والأنين
نحتاجُ ( دأب النمل) *
لم تبق إلاصرخة ًتنجب ُ نفخَ الصور
لتوقظ َالعليلَ تحت الناقة ِالكليله
لم تبق إلا صرخة ً عارية النحر الى السكين
نثارُها حقلُ زهور النار في زفة الفجيعه
هات لنا البديل من إرم ِفي صرحها الدفين
للنفخ بالصورِ فتهبطُ الملائكه
في زمن ٍ شرنقه ُالضباب ُواليباب
كالوفرالهاطلِ من نوافذ السماء
يكفن الأشجارَ والأبواب
* * *
النخبةُ الغارقة ُ،
تعوم ُفي آبارها المبعثره
تشاطرُ المقابر القديمه
مَنْ يُدخلُ السيل الى الآبار؟
فترتقي أحداقهم، تقذفها الأغوار
فالوطن ُ الجريحُ تنهشهُ سائبة ُالذئاب
الريح ُصرصرٌ فصرصرٌ قنعها الأشرار
خالطها اللوطيُ والطبّال ُ والزمار
* * *
في فاتحة المحطة الأخيره
سائبة ُالضباع ِ تجتاحه ُهلالنا الخصيب
من نبرة الرمال
ليلحسوا الجريح بإشتهاء
إن عسعس الليل ُ ، عيونهم تقدح ُ بالشرار
فإن تنفس النهار.
عادوا كأطوار من الملائكه
عيني عليك أيها الحبيب
فلم يفد نداؤك الغريب
تجتاحهُ رائحة ٌ من نبر البيد وأوحش البقاع
فلتقرأوا فاتحة الخراب
الخوفُ من مآثرَ سائبة الضباع إذا تأسدتْ
ونار فتنة ٍ يوقدها الوعاظ
وفّصِّلَ الدينُ بهيأة الأقنعة ِ الفريده
فأستأسدت ضباع
الزورق ُ الأنيق ُ أحرقه ُ
مَنْ يدعون إنهم شراع
الحالمون في البستان من جديد
ليطردوا الجياع
* 1 عبارة: ( لاوقت للبكاء) : أظنها وردت في إحدى قصائد الشاعر الكبير محمود درويش من شعراء الأرض المحتلة : فلسطين
* 2في إحدى قصائد محمد حسين المطلبي( محمد شمسي): لا نملك ُ دأب النمل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,358,004
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان
- الزحف ُ في مقاسه ِ المقدس
- محطتنا الأخيرة ُ كيف نمشيها؟
- أي لون العشق يجري في دمي?
- المعبد ُ قد خان الله
- سواحل الحزن الأزلي
- إبتهال في تراتيل الدعاء
- فلقة ُدنيا ومنابتُ آهات
- لا تستغرب ْ
- عواء ُ قصيدة يأس ٍ ٍ هاربة ٍ
- ألا تستحون؟؟؟
- فرحٌ يبحثُ عن داعية ٍ لبواكي
- وفي التجهيل علم ٌ وابتكارٌ
- يتعامدُ قمرٌ فوقَ منائر كوثى
- المئذنةُ طاقةُ إخفاء
- دقات طبول ٍ إسطوريه
- معابدٌ من رخام ِ الدماء ِ


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - في فاتحة المحطة الأخيره