أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - مملكة الزومبى















المزيد.....

مملكة الزومبى


ليلى يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4354 - 2014 / 2 / 3 - 06:44
المحور: الادب والفن
    


"لاَ تَضِلُّوا! اللهُ لاَ يُشْمَخُ عَلَيْهِ. فَإِنَّ الَّذِي يَزْرَعُهُ الإِنْسَانُ إِيَّاهُ يَحْصُدُ أَيْضاً. لأَنَّ مَنْ يَزْرَعُ لِجَسَدِهِ فَمِنَ الْجَسَدِ يَحْصُدُ فَسَاداً، وَمَنْ يَزْرَعُ لِلرُّوحِ فَمِنَ الرُّوحِ يَحْصُدُ حَيَاةً أَبَدِيَّةً."
الكتاب المقدس


يا الله
فى أي غفلةٍ
من أى زمان
جائتنا تلك القطعان ؟
مسوخ العجز يا الله
مسوخ العجز تحتل بوار الأوطان
من أين جائتنا؟
من اين جائتنا يا الله
جحافل التلوث ؟
السمعى و البصرى
العقلى و الوجدانى
يا الله من أين ابتدأ الخوف ؟
من أين ابتدأ العجز ؟
الزومبى يا الله
الزومبى كالجراد
وباء ينتشر من أطراف المدينه حتى أقصاها
يثرثرون عن ثورة ما... تأتى فى زحفٍ مقدس
يتحدثون باسم المساكين
بتوكيل وهمى ينوبون عنهم
يقتنصوا ألسنتهم فى تواطىء الليل
كى لا يشوا بهم
كى يتحدثوا بصوتهم لإيهام العامة
لا يعرفونهم يا الله
لا يعرفونهم مطلقاً
لا يعرف المساكين غير مساكين الروح مثلهم
هم جبابرة
أقسم انهم جبارة جدا يا الله
لا أريد أن أثقل عليك
أعرف أن وقتك لا يتسع
لكننى... و الله يا الله... أقسم بذلك كشاهد عيان
كاذبون يا الله
كلهم ...كلهم كاذبون

هل إطلعت على ما يكتبون ؟
ما يملألون به فراغات عجزهم
هل لديك وقت يا الله ؟
هل قرأت مقالاتهم و كتبهم ؟
هل لديك حساب على فيسبوك
و تويتر؟
يا الله أقسم بحقك لو رأيت ما أرى
لإستقلت من وظيفتك !!!
فقد فاق العبث مداه
الجنون طوفان هادر يبتلع حدود الأرض
اّسفه يا الله
اّسفه جدا ان تجرأت لأنبهك
إن لم تتدخل الاّن
و الاّن يعنى الاّن ! حالا ! فورا !!
لبلغ الطوفان السماء
و إبتلع أسطورتك
الغوغاء قادمون يا الله
سيدمروا تاريخك
لا تغضب اذ قلت لك ان تاريخك غير مشرف
غير مشرف بالمرة
لكن القادم أبشع
القادم أفزع
سيغتالونك يا الله
سيغتالون ملائكتك
سيغتالون الشعر
ديوان حبيبى
تاريخى كله
يرضيك يدمر ؟
الرسم سيبقى بلا لون
النصر سيكتب بالأسود
و النزف لمن لن يسجد بالأحمر
كل المنحوتات ستصلب حتى الموت
الموسيقى ستعلق من رقبتها
فى ميدان عام
تشنق
كى ترهب كل النغمات ان تجرأ لو تجرأ تستكثر
ستمحى أسطورتك للأبد
الزومبى يا الله
كل واحد منهم
يشتهى أسطورته الشخصيه
سامحنى يا الله
سامحنى ان قلت إنك تفهم ما أقصد
ذاك الشبق الكافر
المجد الاّسر
شبق الأسطوره الذاتية
و كى يكتمل المجد
يبررون يا الله
أعتذر... يبررون مثلك يا الله
بدوافع وهمية
أبنائك يا الله قد إتخذوك مثلاً أعلى
كل إبن من أبنائك
يدعى انه كلى المعرفة
كلي القدرة
مثلك يا الله
بالله لا تؤاخذنى
أبنائك مثلك
مدعون يا الله
كلهم كلهم
مدعون

فى جحر الأسطوره فراغ ضيق
ضيق جداً يا الله
يسمونه براااااااااااح
ترقد فيه أفعىً رقطاء
تلتحف الوهم
حدود العالم حدودها
و جحر لا يتسع سواها
إن تسلل فى غفلةٍ من خوف ضوء فدائى
إلتهمته
فضمان خلودها فى العتمة
النور يكشفها يعريها
يصيب زيفها فى مقتل
هذه الأفعى يا الله إسمها "ذات"
و الكل يا الله ..و يا لتبجحهم... يسميها "محبه"
كاذبون يا الله
كلهم كاذبون
كلهم

ملوثون بوهم أسطورتهم الذاتيه
الذاتيه جداً يا الله
فى كتبهم المقدسه
تقول الأسطورة:
الاية 1 :"لا مواسم فى الارض إلا موسم الحصاد"
مجانين يا الله
أقسم لك
و الله رأيت بعينى
ستضحك الاّن مما سأقوله فى الاّيه 2 يقولون:
"الحصاد لا يحتاج لزرع"
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هل رأت مثل ذلك جنونٌ مطبق
وأن "بكاء السماء غير ضرورى
غير ضرورى بالمرة"
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
و أن "الحصاد الاّن
لا بذرٍ لا زرعٍ لا مطرة"
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

كلهم يا الله يدعون الالوهة
فى مسوخ التواضع يرفلون
و يدعون الألوهة
و الألوهة كما لا يعرف و لا يقدر إلاك
إنما أمره ان يقول كن فيكون
يكون أمرهم يا الله و لا يكونوا
إقتباس جلالتك... أرجوك أرجوك تجاوز
يا الله ...وهل لم يحدث فى تاريح السماء
ألف اقتباس
ألف ألف مرة ؟
لا يعرفون يا الله
و من لا يعرف حكمة الزمن و الفصول يا الله
لا يبلغ الثمرة

هل رأيت فيلم الكيت كات يا الله ؟
هل إستمعت لموسيقى راجح داوود ؟
هل لامسك الوجد ؟
هل مسك الشجن ؟
أرأيت يا الله ... الشيخ حسنى الضرير ؟
أرأيت الصدق المبصر ؟
الطفل المبصر ؟
الأعمى المبصر ؟
حكمتك يا الله أن يبصر الأعمى و يعمى المبصرون
فى هذه أشهد بحكمتك يا الله
أريت... أنا أحب ان يأخذ كل ذى حقٍ حقه
فأين حقى يا الله ؟
و حق الأطفال ؟
و حق الأرض ؟
وحق العرض ؟
وحق الورد ؟
اين حقوقنا يا الله ؟

يكرهونك يا الله و يكرهون سمائك و ملائكتك
هل أصبحنا اصدقاء الاّن ؟
فدعنى أقول إذن :لا تغضب
هم محقون
محقون يا الله
فأنت... أقصد جلالتك
مذ إستويت على عرشك (عنوة!!!)
قد حصدت بلا زرعٍ
و اذ طالبوك بالسداد رميتهم بالكفر
و الوعيد بالهلاك
و وعدت جنتك من لا يعصى امراً
لا يفكر
لا يبدع
لا يشتهى
لا يكون
المنفيون يا الله
المنفيون من الحياة فقط لهم الجنة
يا الله.. هل هذا كلام يعقل ؟!!!

فاسدون يا الله
كلهم فاسدون
ينخر فى فسادهم فساد
سيحرقوننا يا الله
كل شبر فى الأرض لن يسلم منهم
إن لم تكن منهم فأنت عليهم
مصيرك للهولوكوست
يبكون للدعايه فقط
يبكون للدلاله فقط
لشحن المزيد وقود لمعركتهم
"مستمره مستمره"
يرقصون على أشلاء جثثنا
فاسدون يا الله
يريدون ان يبيدونا جميعا
الأخضر و اليابس
فنحن شواهد عجزهم
يدعون اننا العائق امام مملكتهم
مملكة الزومبى التى لا تغيب عنها الشمس
ان كنت تسمح يا الله
لو تسمح لى
عذاراً عذراً
ان كنت أنت لم تقدر
أقصد جلالتك لم تقدر
أن تمنحنا الشمس
أن تمنحنا النور
أن تمنحنا المعنى
هل تقدر مملكة الزومبى
أن تمنح ؟!!!
من لا يملك... عذراً... أعرف طبعاً ان الملك لك
لكن للشعر مجاز
هل يقدر من لا يملك أن يمنح
مدعون كلكم
عذراً عذزاً
ذل لسانى
أقصد ...كلهم
كلهم مدعون يا الله
كلهم يا الله
كلهم

يا الله
الجموع أصوات هادرة
دبيب مفزع
زلزال
الأطفال فزعون
فزعون يا الله
تدهسم الجموع
ومن يمسكون به يأكلونه
فالاطفال عدوهم الاخطر
الأطفال من نجا من الطاعون
بلا سيف او معركة
وحده النقاء الأعزل
من صد طفيليات التلوث
يخافون الأطفال يا الله
يخافون حشودهم
جيوشهم العفويه
هل رأيت اضواء الليزر يا الله ؟
تلك عيون اقتلعوها
عيون ملائكة الأطفال
النور الباقى فى الأرض النجسة
الأرض العفنة
يسخرون النور لترسيخ العتمه
يستخدمونه فى معسكراتهم المختلفة
كلهم كلهم يا الله
كلهم زومبى
بأقنعة مختلفة
كلهم أعداء النور
كلهم يا الله
كلهم

صوت يطن فى رأسى
صوت قديم جديد
طنين مبهم
يا الله لا تدعهم يعثرون على
أطمس عنهم طفلة ترقص فى عينى اليمنى
وأخرى تختبىء فزعى فى اليسرى
يا الله... انى خائفة
مرتجفة
فى العتمة وحدى...أى طريق أسلك؟
و الخوف يعبق
الخوف يعبق
ينتشر شذاه
دليلاً لمخبئى
الجموع تقترب
الأصوات تعلو
خوفى يعلو فوق الحياة
يغلق الحواس بالشمع الأحمر
و الأزرق
و الاصفر
الأن أفهم بعد فوات الأوان
ذاك الصوت
الطنين
كان صوتك يا الله
كنت تقول:
"المحبة عكس الخوف
المحبة عكس الخوف
الخوف نقص الإيمان
المحبة يقين
المحبة يقين
لن ينجو إلا العشاق
لن ينجو إلا العشاق"

فات الأوان يا الله
أمسكوا بى
فلأشكرك على وقتك جداً
شكراً جداً يا الله
شكراً جداً
لم تفعل شيئا يذكر
لن تفعل شيئا يذكر
إلا لمريد صادق
ان شاء أن يعلم فليتعلم
"لا نحصد إلا ما نزرع"

العدوى تسرى فى أوصالى
أنا جائعة يا الله
جائعة جداً
جائعة جدا ً
أين الأطفال
أين الأطفال

"مستمره"
"مستمره"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,898,654
- اله المتجسدون
- وصلٌ مشفر
- لا تأسرنى هنا
- إستواء
- وشايه
- فداء
- أحلام البعث
- عهد الصبار
- كيف أنا !
- خيبه
- قمرٌ غائب
- - وعود معلبه -
- دراما
- اغواء
- مسار اجبارى
- معادله صفريه
- انعتاق....
- هو
- بين اكتمالين
- الملك لك


المزيد.....




- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية
- حول مؤتمر البحرين... وزير الثقافة الفلسطيني يوجه رسالة للشعو ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - مملكة الزومبى