أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - مفاجأة .. -الأسوانى- يعلن ترشحه لرئاسة مصر !!!















المزيد.....

مفاجأة .. -الأسوانى- يعلن ترشحه لرئاسة مصر !!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4349 - 2014 / 1 / 29 - 13:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** يبدو أن د. "علاء الأسوانى" طبيب الأسنان يعانى من حالة متدهورة من مرض الشيزوفيرينيا ، تستدعى عرضه على دكتور الأمراض العصبية والنفسية ، وذلك للكشف عن قواه العقلية .. فهو يسمح لنفسه بمهاجمة الشعب المصرى ، ومهاجمة كل من يريد تدعيم المشير "عبد الفتاح السيسى" ، مدعيا أنه وحده فقط من يملك القدرة على فهم الأمور .. أما فيما غير ذلك فالجميع لا يفهمون .. كما أنه أحيانا يصاب بمرض "الهسهس" ، ويتخيل أنه جنرال يقود معركة مصيرية ضد الشواذ ، ومدمنى البانجو والترامادول .. كما أعتقد أن السيناريست "علاء الأسوانى" يعانى من بعض الخلل فى علاقته بكل من يرتدى الزى العسكرى ، وربما هذا ما يعزز أنه لم يكن مطلوبا للخدمة العسكرية .. وربما أشياء أخرى كثيرة أتمنى أن يتم الكشف عنه فيها !!...

** كتب الأخ "علاء هسهس" مقال يوم الثلاثاء 28 يناير 2014 بجريدة "المصرى اليوم" ، بعنوان "هل يبحث المصريون عن أب ؟" .. وأتعجب من بداية المقال فهو يربط بين علاقة المدير فى العمل بالمواطن ، يعنى الرئيس بالمرؤوس ، وعلاقة الأب بإبنه ، ويطالب الإبن بالرضوخ لتوبيخ الأب والتسامح معه ، مهما أزعج الإبن وأهانه .. وبالطبع هذا كلام منطقى ونصفق له ..

** ثم يعود الأخ "هسهس" بالقول أن الفرق بين المدير والأب ، هو ذات الفرق بين الرئيس المنتخب والديكتاتور .. فالرئيس المنتخب هو المدير الذى يعمل فى خدمة الشعب الذى يراقب أداءه ، ويحاسبه عن طريق البرلمان .. وقد يعزله من منصبه إذا أراد .. أما الديكتاتور فهو فى نظر شعبه الأب ، ومهما قسى علينا يجب أن نتحمله .. لأن قسوته مبعثها حبه لنا وخوفه علينا ..

** ولأننا تعودنا مع الأسوانى على إستخدام بعض الكلمات الخارجة عن سياق الذوق والأدب .. والجميع يتذكر حواره الشهير مع الفريق "أحمد شفيق" أثناء تولى الفريق رئاسة الوزراء ، وظل الأسوانى يهاجمه بألفاظ بذيئة فى حضور الإعلامى الحمساوى يسرى فودة .. والنتيجة غضب الفريق من فخ الحوار الذى نصبه له الأسوانى وفودة .. ولأن الفريق رجل دولة ورجل محترم ، ولا تخرج العيبة من فمه .. فقد خرج من الأستديو وتقدم بإستقالته ..

** نعود بالذاكرة لهذه الواقعة ليدرك القارئ عفونة الألفاظ والمعانى التى يستخدمها "علاء هسهس" فى مقاله .. فقد بدأ بوصف الأب بالديكتاتور ، وهنا لا أجد أى علاقة بين حرص الأب على مصلحة الأبناء ووصفه بالديكتاتور ..

** يواصل "علاء هسهس" قبحه اللغوى .. فينتقل فجأة إلى الرئيس ليصل إلى هدفه ، وبالطبع هنا الرئيس المقصود هو المشير والقائد والزعيم "عبد الفتاح السيسى" ..

** يقول "علاء هسهس" .. (توبيخ الرئيس فى النظام الديمقراطى مسألة عادية ، قد يقوم بها أبسط المواطنين شأنا ، عندما يقابل الرئيس .. فينتقد تصرفاته ، وقد يتهمه بالكذب والفشل .. كما حدث مع رؤساء غريبين كثيرين ، ثم ينصرف آمنا إلى بيته .. أما معارضة الديكتاتور فتعتبر خطيئة ف حق الوطن ، يدينها الناس ، ويتهمون فاعلها بأنه خائن وطابور خامس ، أو ممول من الأعداء لإثارة البلبلة .. وبالطبع يبدأ "علاء هسهس" مقاله بوصف السيسى بالديكتاتور وكل من ينتقده يتهم بالطابور الخامس ، أو الفلول ، أو التمويل الخارجى من الأعداء لإثارة البلبلة ..

** وهنا يبدو أن "علاء هسهس" تناسى العلقة التى تعرض لها فى فرنسا .. عندما ذهب لعقد ندوة فى فن عمل الكشرى والمنبار والمحشى .. وخرج عليه جماعة الإخوان المسلمين ، وطردوه من القاعة .. فأخذ ديله فى أسنانه وهرول سريعا خارج القاعة ، وظل يستنجد بالسفير المصرى والنظام ، لإنقاذه من براثن الجماعات المتأسلمة بفرنسا .. وعاد سالما غانما إلى أرض الوطن بفضل تدخل القيادة المصرية رغم تقاعس السفير المصرى فى فرنسا عن حمايته ..

** ويبدأ الأسوانى فى مهمته للسخرية من الشعب المصرى العظيم ، ومهاجمة السيسى .. وذلك ردا على الحملة التى يصفها على قدم وساق من أجل إقناع المشير "عبد الفتاح السيسى" بالترشح للرئاسة .. وهنا أقول أنه لم يحتمل ترقية الفريق برتبة المشير ، فظل طوال المقال يلقبه بالفريق ..

** يقول "هسهس" .. ( هل يكفى أن يكون الفريق السيسى قائدا ناجحا للجيش لأن يستطيع قيادة الدولة بنفس الكفاءة؟؟ .. ثم كيف ستكون سياسات الفريق السيسى إذا صار رئيسا ؟ .. ما هو برنامجه الرئاسى وما هى وسائل تنفيذه ؟. .) ..

** إلى هنا كلام جميل مقدرش أقول حاجة عنه .. ولكن هسهس كما عودنا ينتقل فجأة إلى أشياء أخرى غير منطقية ، وهو يعلم أنها قبيحة مثل وجهة .. فيتساءل ما رأى الفريق السيسى فى ثورة يناير ، وهل يعتبرها مؤامرة إخوانية أمريكية كما يعتبرها فلول نظام مبارك ..

** وللرد على هذه الجزئية ... الحقيقة يا أخ هسهس أن 25 يناير لم تكن بمؤامرة إطلاقا .. والحمد لله أمريكا لا تتدخل فى الشئون الداخلية والسياسية المصرية .. والحمد لله فرنسا لا تتدخل فى السياسة المصرية ولا الإتحاد الأوربى ، ولا يوجد أى مؤامرة تتزعمها قطر أو تركيا لإسقاط الدولة المصرية ، ولا يوجد سيناريو تقسيم مصر بين أمريكا والإخوان وإسرائيل وتنظيم القاعدة .. الحقيقة هم أشخاص وطنيين ، وكل الضباط والجنود الذين إستشهدوا على أيدى هؤلاء الأوغاد هم خونة ، وهى مجرد إشاعة ، يجب على الفريق السيسى نفيها فورا حتى لا يغضب "علاء هسهس" .. فالدنيا ربيع والجو بديع .. ويحيا الربيع العربى .. فقد بدأت ليبيا فى بناء دولة المؤسسات بعد الإطاحة بنظام القذافى وجيش ليبيا أصبح أقوى الجيوش العربية ، وها هى سوريا الحمد لله متماسكة ، ويتمتع الشعب السورى بالإستقرار والرخاء ولا يوجد فى سوريا الجيش الحر ولا يوجد مواطنين سوريين لاجئين فى بعض المناطق العربية باحثين عن الطعام والمسكن والمأوى ، مشردين فى كل الدول ، وها هى السودان تشيد بالدور الأمريكى العظيم فى تعاون الشمال والجنوب .. ولا يوجد حرق للكنائس ولا قتل للأقباط ، والأخ بان كى مون يقدم كل ما يملك من دعم للشعوب .. لإستمرار حالة السلام التى تعم العالم العربى ..

** ثم ينتقل الأخ "علاء هسهس" من تعجبه لكل الذين يزعمون بوجود مؤامرة أمريكية إخوانية ، ويتهم "هسهس" أن كل من يقول ذلك هو فلول مبارك ، وطبعا أنا أكثر الناس الذى يحمل رتبة "جنرال فلول" ..

** ثم ينتقل "هسهس" لموضوع أخر .. فهو مازال أعمى العين والقلب .. فلا يرى حملة التصفيات الإرهابية لقيادات الشرطة من رتبة لواء حتى رتبة عسكرى ، ولا يرى أعمى العين والقلب قتل جنودنا فى الجيش المصرى ، ولكنه لا يرى إلا حملة الإعتقالات التى تقوم بها القيادات الشرطية والأمن الوطنى لشباب الثورة وتلفيق التهم لهم ؟ ..

** ويتساءل "علاء هسهس" .. هل يوافق الفريق السيسى على التشهير الرخيص بالثورتين الذى يقوم به جهاز أمن الدولة بواسطة بعض عملاءه من الإعلاميين ..

** وهنا يبدو أن "هسهس" يطالب السيسى بالتدخل فورا لوقف حملة كشف الخونة وعملاء أمريكا من خلال التسريبات التى يقدمها الإعلامى القدير "عبد الرحيم على" من خلال برنامجه العظيم "الصندوق الأسود" ..

** ثم يقول "هسهس" .. هل ينوى السيسى محاسبة رجال الأعمال اللصوص الذين إستغلوا علاقتهم بمبارك ، ونهبوا أموال الشعب المصرى ؟ .. ولم يقل لنا هسهس ما رأيه فى نهب أموال مصر من قبل مرسى العياط وعصابته ، وما فعله رجل الأعمال الإخوانى خيرت الشاطر ، وكم من المليارات التى نهبتها عصابة الإخوان المجرمين خلال 3 أعوام منذ نكسة 25 يناير وحتى الأن .. ولكن يبدو أن السيد "هسهس" لا يرى إلا رجال مبارك..

** ثم ينتقل "هسهس" إلى التساؤل .. هل ينوى الفريق السيسى فتح تحقيقات مستقلة فيها حتى لو أدى ذلك إلى إدانة المشير طنطاوى ، وهنا لست أدرى ما علاقة الفريق "عبد الفتاح السيسى" كما يناديه "هسهس" ، بكل هذه الأشياء ..

** أعتقد يا هسهس إذا كانت لديك مشكلة مع رجال الأعمال فأمامك القضاء .. وإذا كانت لديك مشكلة مع طنطاوى فأمامك المحاكم .. ولكن أؤكد أنه الأسلوب الوقح والمتدنى ، والذى يستطيع بائع الليمون أن يكتشف أسلوب الأسوانى فى مهاجمة المشير السيسى وإطلاق حملة تشكيك فى قدرته على قيادة السفينة فى مصر ..

** ثم يلجأ "هسهس" لأسلوبه الرخيص بدق الأسافين بين الشعب المصرى ، والذى يصفهم بالملايين ، وبين الزعيم والرئيس القادم لمصر ، المشير عبد الفتاح السيسى .. فيقول "إن ملايين المصريين يطالبون رجلا يتولى الرئاسة وهم لا يعرفون أى شئ عن توجهاته السياسية .. ويعود هسهس بنفس وقاحته التى إعتاد عليها ، ويصف مؤيدى السيسى بأنهم فلول نظام مبارك الذين كما يصفهم بأنهم عادوا إلى المشهد بكل قوة .. وكأن ثورة لم تقم ضدهم .. هؤلاء يدعمون السيسى رئيسا بحماس لأنهم يعتبرونه إلى حد ما قريبا من نظام مبارك .. أما إذا كان هناك رئيس غير المشير السيسى من خارج النظام ، فقد يفتح لهم الدفاتر القديمة ، ويطالبهم برد الأراضى والأموال التى نهبوها من الشعب ، أو قد يحيلهم إلى المحاكمة ويلقى بهم فى السجون ... والنوع الثانى من مؤيدى السيسى منافقون محترفون ، يزمرون ويطبلون لكل رئيس .. وهؤلاء يؤيدون السيسى اليوم ليقبضوا الثمن غدا ، وهم واثقون من عودة الإستبداد ، ولذلك فهم يشاركون فى صناعة الديكتاتور الجديد حتى يكافئهم بالمزايا والمناصب ..

** وهنا لنا رد بسيط على "علاء هسهس" .. إن الملايين عشقت وأحبت المشير عبد الفتاح السيسى ، وإعتبرته أعظم بطل أنجبته مصر لأنه خلص الشعب من أكبر وأخطر مؤامرة أمريكية إخوانية قطرية تركية تآمرت لإسقاط الدولة المصرية ، بل أنقذ العالم العربى بأكمله .. فهل يحتاج البطل عبد الفتاح السيسى إلى إعادة إكتشافه أيها المتخلف الحقود .. وهل 90 مليون أيها المتخلف هم الفلول والإنتهازيين والناصريين .. وإذا كانوا كل هذه الملايين هؤلاء .. فمن أنت ؟ .. نريد أن نعرف من تكون ؟ .. لقد توهمت منذ 25 يناير أنك أحد أبطال الثورة المزعومة وأنه سوف يتم إسناد منصب وزير الثقافة لسيادتك ، ولكن خاب ظنك فى كل الحكومات السابقة ، ولم تحصل على أى منصب ... وهذا طبيعى لأنك لا تصلح فى أى شئ سوى لبيع الكشرى والزلابية ..

** حتى "عبد الناصر" الرمز الوطنى ، الذى وقف ضد الإستعمار البريطانى الأمريكى الفرنسى ، ووقف ضد الكيان الصهيونى ، لم يسلم من صفاقته وزفارة لسانه .. فعاد ووصفه بالديكتاتور .. والذى إنتهى به حكمه إلى كارثة 1967 التى مازلنا نعانى منها حتى الأن على حد وصف "علاء هسهس" ..

** وتستمر الخزعبلات والهجوم على المشير عبد الفتاح السيسى والشعب المصرى .. لنكتشف أننا أمام مريض نفسى .. يجب أولا تقديمه للمحاكمة بتهمة إهانة الشعب المصرى ، وتجاهل ثورة 30 يونيو العظيمة ، وإهانة الشرطة ، والأمن المصرى ، والترويج للعملاء والمأجورين ، والمطالبة بالإفراج عنهم بإعتبارهم ثوار .. ثم التضليل وهو يتحدث عن 20 مليون من الشعب المصرى هم من قاموا بثورة 25 يناير .. والحقيقة أنهم لا يتعدوا بضعة ألاف .. ولكن شاء القدر أن يكشف الإخوان ، ويعودوا للسجون التى هربوا منها ، ويكشف عن العملاء والخونة والمأجورين ..

** أخيرا .. رسالتنا إلى الأخ "علاء هسهس" أن شعب مصر يرحب بأى مرشح رئاسى .. ينافس المشير عبد الفتاح السيسى فى الإنتخابات الرئاسية القادمة .. ولن يكون تفويضا من الشعب للرئيس ، بل ستكون الإنتخابات حرة نزيهة حتى يعرف ويكتشف الجميع قدرهم لدى الشعب المصرى .. ويكتشف الأخرين وعلى رأسهم طبيب الأسنان "علاء هسهس الأسوانى" أنهم لا يساوون شيئا ، ولا يعيرونهم الشعب أى إهتمام .. حمى الله مصر من أمثالهم ، وحمى الله السيسى والشعب من شرورهم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,754,690
- -صحافة الأقزام- .. و-الست كيداهم- !!!
- سيناريو -الفوضى الهدامة- يومى 24 و25 يناير 2014 !!!
- إحالة -الببلاوى- و-حسام عيسى- و-البرعى- للجنايات !!!
- المتآمرون .. (الإعلام – الحكومة – النخبة) !!!
- الشعب المصرى -البطل- يسحق الإرهاب !!!
- -عرس الإستفتاء- الذى لم تشاهده مصر من قبل !!!
- ماذا بعد -نعم للدستور- ؟؟؟!!!!
- -خالد على- : يسقط حكم العسكر !!!
- -السرجانى- .. اللى مايشوفش من الغربال يبقى أعمى !!!
- خط -بارليف- الثانى .. كثبان من الخونة !!!
- المقال الذى أغضب الفريق -السيسى- !!!
- العصابة الإرهابية .. -أبلة فاهيتا – الإخوان – حماس- !!!
- العار .. -سوكة الأقرع- - -أسماء محفوظ- - -مصطفى النجار- !!!
- -فادى يوسف- .. لا تتحدث بإسم -أقباط مصر- !!
- -الإسلام الأمريكى- .. و-الإسلام الوسطى- !!
- هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!
- -منصور- و-الببلاوى- يقودون الإرهاب فى مصر !!!
- ماذا يعنى إحالة مرسى وعصابته للجنايات ؟؟!!!
- هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!
- 90 مليون نعم للسيسى .. ونعم للدستور !!!


المزيد.....




- الساحل الشمالي بمصر يستقطب نجوم العالم.. وفيتالي لـCNN:سأعود ...
- عبر ستار أسود على معروضاته.. متحف بريطاني يسلط الضوء على انق ...
- جولة داخل ورشة صانع سفن يقضي وقته بصناعة قوارب لن تبحر أبداً ...
- الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محا ...
- إرجاء حل المجلس العسكري وتشكيل مجلس السيادة في السودان
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...
- بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريط ...
- فن الرمال الساحر يستغرق ساعات ويمسحه الموج في ثوان
- الأمير أندرو -منزعج- من الزج باسمه في قضية جيفري إبستين
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - مفاجأة .. -الأسوانى- يعلن ترشحه لرئاسة مصر !!!