أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - جم حمام ..4 ( اوراق على رصيف الذاكرة)














المزيد.....

جم حمام ..4 ( اوراق على رصيف الذاكرة)


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 4348 - 2014 / 1 / 28 - 02:49
المحور: الادب والفن
    


 


جم حمام... 4  ( اوراق على رصيف الذاكرة)
جعلنا الليل ساترا وعدنا.. كان السكون يغلف الجو ولا نسمع سوى هدير محرك العجلة.. كانت قنابر التنوير تشاهد من بعيد وهي تدل صامتة على المواقع الأمامية للجبهة.. كانت الجملة الوحيدة التي نطق بها الامر أثناء عودتنا : هذا موت أحمر.. قالها بيأس وهو يهم بالنزول من العربة حين وصلنا معسكرنا.. 
قبل يوم  عشت أكثر الأيام مرحا في ذلك الفوج!!!
كان الامر قد عاد توا من ساحة التدريب .. جلس على كرسيه الميداني وهو ينفض بعصا التبختر حجول سرواله من الغبار الذي كان عالقا بها.. دخل نقيب (ف) ضابط التوجيه السياسي يتقدمه كرشه الذي دفع بنطاقه الى الأسفل.. أدى التحية وهو يغمز لي... تلفت يمينا وشمالا وقام بتفحص مزاج الامر الذي كان واجما وملامحه تشبه ملامح لاعب البوكر.. التفت النقيب الى الخلف وأشار الى جندي يقف خارج الكوخ بالتقدم.. خاطب الامر بمرح وهو يقول: سيدي لقد جلبت لك مفاجأة.. أشار الى الجندي الذي كان هادئا جدا.. أكمل النقيب : سيدي جلبت لك جندي كاولي!!!! .. أردف قائلا : لقد التحق اليوم الى فوجنا.. 
ظل الامر محتفظا بهدوئه ونظر طويلا نحو وجه الجندي وهو يحرك عصاه قليلا وكأنه ينقر بها الأرض .. خاطبه بنبرته المتثاقلة كعادته: هل جلبت أغراضك معك؟!
أجاب الجندي بلهجة  غجرية يعرف بها الغجر: سيدي جلبت معي فراشي وأنتظر استلام السلاح.. رد عليه الامر بسخرية وغضب وهو يحرك أصابعه مقلدا النقر على الطبل!! أغراضك أغراضك هل جلبتها معك!!!؟؟؟
تطلع الغجري الى وجه الامر مندهشا وهو يحاول أن يتأكد من صدق الامر في سؤاله!! قال بعد لحظات وصوته ينطلق من بين أسنان مطبقة وكانت شفتاه لا تتحركان الا قليلا فيصدر الصوت وكأنه يتكلم من خلال قصبة..سيدي لقد جئت كمقاتل تلبية لنداء الرئيس القائد صدام حسين!!!! 
قال الامر  بيأس وقد أحرجه جواب الغجري: 
ولك نحن نعرف ذلك ، ثم وجه كلامه للنقيب: لا فائدة منه دبروا له طبلة واجلبه مع مطرب الفوج هذه الليلة لكي نحتفل بمناسبة تحركنا قريبا نحو الخطوط الأمامية!! 
قال الغجري ،مستدركا بعد أن تأكد من جدية الامر في تساؤله:سيدي إذا أمرتم أعطوني (إيفا) وسوف أعود لكم بها محملة بالأعراض والنثايا غداً لكي نحيي ليلة ليلاء قبل الذهاب الى الجبهة!!
كان صوت الطبلة يشق سكون الليل وقد تجاوزت الساعة منتصفه.. رن جرس التلفون الميداني ... كان على الطرف الآخر السيد امر اللواء مستفسرا؛أجاب الامر وقد أخذ السمأخذهم مأخذا وهو يقهقه: سيدي هذا قصف تمهيدي !! غداً سوف أذهب لكي أستطلع موضعنا القادم في خط التماس..
مرت أحداث اليوم السابق في مخيلتي وأنا أستعيد تفاصيل جولتنا الدامية والتي قدم الفوج غيها الضحية الأولى في (سفر القادسية) .. تناولت رواية ريمارك: وقت للحب.. وقت للموت!! أخذت أقرأ بها وصورة السائق محسن ترفض أن تغادر ذهني .... 

يتبع

‏من جهاز الـ iPhone الخاص بي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,866,039
- الانتخابات تطرق الأبواب
- تداعيات
- يانديمي...
- جم حمام 1 (أ) .. اوراق على رصيف الذاكرة
- بين سبيلك و ميركه سور 11.. ( اوراق على رصيف الذاكرة)
- جم حمام 3 ..( اوراق على رصيف الذاكرة)
- جم حمام 2 ..(اوراق على رصيف الذاكرة )
- جم حمام 1..( اوراق على رصيف الذاكرة )
- يا نديمي
- ماذا اسميك
- رواتب البرلمانيين في العراق
- الجراد
- يوم القيامة
- بين سبيلك و ميركه سور 10
- مات اليسار
- بين سبيلك و ميركه سور 8 (اوراق على رصيف الذاكرة)
- بين سبيلك و ميركه سور 9 ( اوراق على رصيف الذاكره)
- اوراق على رصيف الذاكرة. بين سبيلك و ميركه سور 6
- بين سبيلك و ميركه سور 7
- بين سبيلك.. وميركه سور 4


المزيد.....




- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - جم حمام ..4 ( اوراق على رصيف الذاكرة)