أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - فريق سياسي فاشل .. وفريق كروي فائز..!!














المزيد.....

فريق سياسي فاشل .. وفريق كروي فائز..!!


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 4347 - 2014 / 1 / 27 - 16:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غالباً ما توصف المجموعة التي تقود سياسة بلدها بـالفريق. ويطلق اسم الفريق على من تحتم عليهم اللعبة المشتركة التضامن وتقاسم الادوار بغية تنفيذ المهمة وتحيق الهدف العام المشترك، ومن القواعد التي تحكم اللعب لكي لا احد يمكنه الانفرد بالتهديف دون التعاون مع سواه من اعضاء فريقه، حيث ان الخشية من التفرد تاتي من سهولة صده او الاستفراد به من قبل الفريق الخصم، وما يتبع ذلك من تداعيات وخسائر تكسر الظهر، كما هو حاصل الان في بلدنا، ان هذه القاعدة ربما هي التي تنطوي على مقاربة بين اللعبة السياسية في امور البلاد والعباد، وبين اللعبة الكروية لدى الفريق اللاعب لتحيق اهداف الفوز.
فاز بالامس فريق الشباب العراقي في بطولة اسيا الكروية، فمن يتصور ان ياتي هذا الفوز المؤزر في ظل انكفاء، لا بل فشل الفريق السياسي الذي يقود الحكم في البلد. دون ان يترك تاثيره على الشباب، بيد ان اعتماد قاعدة المشاركة في تداول الكرة والمناولات المتبادلة كل حسب فرصته، بغية العبور الى ساحة المنجزات، هي التي ادت الى الفوز. فليس الذي حقق هدف الفوز هو الكابتن، ولم يكن الهداف هو الذي اتى بالكرة من ساحته الى ساحة الخصم بمفرده، وانما تناولها من احد افراد فريقه مما يسّر له التهديف، فعلى اللاعبين السياسين ان لا يضعوا على عيونهم الربطة السوداء لكي يتجنبوا مشاهدة مايرغمهم على معرفة السبب الحقيقي للفوز، الذي انجزه شباب العراق رافعين راية العراق عالياً، في الوقت الذي استمرأ الفريق السياسي الحاكم في البلاد انزال اسم العراق الى درجات سفلى في العديد من مفاصل الحياة والمحافل الدولية.
وذلك بفعل انفراد كابتن الفريق، وهنا نعني رئيس الوزراء نوري المالكي، بالاستحواذ على فرصة تحقيق الاهداف. لقد اغراه منصب الكابتن. فاراد ان يكون، لا شريك له، ما عدى بعض المصفقين، الذين حالهم حال مشجعي مصارع الثيران الذين يشجعونه بحماسة بالغة، وهم ليسوا على مقربة من الثور الهائج وفي منأى عن خطر، وعندما يقع فريسة نطحة الثور. لا احد منهم يشفع له، بل سيبرعون بلومه وبالتشخيص لاخطائه التي هي في الحقيقة قد ولدت لديه بفعل تشجيعهم له وابقته تحت رحمة الثور الهائج .. الامر الذي تركه فاشلاً تطوقه ركلات الخصوم الذين ما ان وجدوه منفرداً حتى شددوا الخناق عليه، وبات فوزه حلماً، وربما يتحول عليه كابوساً يرميه خارج ساحة اللعب.
ان فوز فريق الشباب العراقي في بطولة اسيا، جاء نتيجة منطقية، للالتزام بقواعد المشاركة لتحيق الهدف، بل وانتج مشاركة بالفرح العارم الذي عم الجميع ، في حين جلب فشل الفريق السياسي الذي يقود الحكم، خيبة الامل وخصومات وصراعات دامية واستباحة للمدن وللاهالي، وشجع الاعداء من الارهابين " داعش " واخواتها وكدر نفوس العارقيين. وهنا لابد من الاشارة للذين لايريدون معرفة حقيقة شعبنا العراقي الموحد، بان فريق الشباب العراقي الكروي الفائز مكوّن، من جميع فئات شعبنا العراقي، ولا احد من اعضائه يشعرر بفوارق طائفية مقيته ازاء الاخر، ولا احد يرى بان من يتمكن من التهديف، بانه قد حقق هدفه لطائفته او لقوميته قطعاً، انما الهدف للعراق وحسب. وهذا ماتتجلى به حقيقة قوى شعبنا المدنية الحضارية، غير ان هذه القاعدة يريد الحكام المستفردون بالقرار الغائها لكي يحافظوا على استحواذهم على النفوذ والمال العراقي الذي بات منهوباً. على حد مللوج الفنان - عزيز علي - { الحراس نايمين شلون نومة .. والحرامية تبوك}.
ماذا يتجلى امام شعبنا بعد هذه الحال التي اوصلنا اليها الفريق السياسي العراقي المنفرد..؟، ولكي لا يفوتنا ان نقول لهم، ان ذئاب داعش الارهابية والقتلة صاروا ينهشون في خواصر العراق، في غربه وشرقه، وفي دواخله كذلك، بفضل نهجكم المستفرد بالقرار، هذا وناهيك عن الفساد الذي يشكل الوجه الاخر للارهاب. هذا ولا يعفى من الكتل المتنفذه من يتفرج او حتى يغذي الانحطاط الشامل بنفس كيدي تعيس، الذي لا يجمعه اي جامع مع مصالح الوطن والشعب الذي بات على مفترق طرق، منتظراً الانتخابات القادمة لازاحة هذه الكتل الفاشلة، وبانتظار نبلاء العراق اصحاب الايادي البيضاء والذين خارج نطاق الطائفية والعرقية والدينية المسيسة، من مناضلي القوى المدنية النزيهة الذين تشهد لهم ساحات النضال على طول تأريخ الدولة العراقية. وبهم امل شعبنا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,525,259
- في ذمة الخلود المناضل ستار موسى عيسى
- نصف اعتراف جاء في نهاية المطاف..!!
- شؤون السياسة الدولية
- سماء العراق تمطر ناراً..!!
- سير الانتخابات ام ايقاف المفخخات ..؟
- -سانت ليغو- .. رغم براءة المحكمة يتعرض لقصاص البرلمان.!!
- سرّاق منتخبون وناخبون مسروقون..!!
- محاولة لجر النفس المقطوع..!!
- حكامنا فشلوا .. والفشل يولد التمرد.
- صوت الاحتجاج هتاف الثورة ومحركها
- صبية السياسة يقاتلون بالانابة ..!!
- عقد من الزمن وعقد مع المحن
- ثمار الانتخابات في خريف العملية السياسية
- الانتخابات من الديمقراطية ام الديمقراطية من الانتخابات..؟
- حكام العراق ... اخرجو منها لانكم في حضيضها
- لا تستوحشوا طريق التغيير لقلة سالكيه
- التغيير ... يؤخذ غلابا
- تجليات مصالح طبقية في الغاء مفردات التمونية
- المؤتمر الوطني ... امسى بغيبوبة ام تُقرأ عليه صلاة الغائب..؟
- هل سيكون الرئيس مام جلال - دليلاً للحائرين..؟ -


المزيد.....




- بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل
- خبراء يحذرون من انمكاش نادر لطبقة الأوزون فوق القطب الشمالي ...
- خبراء يحذرون من انمكاش نادر لطبقة الأوزون فوق القطب الشمالي ...
- أمن غزة يعتقل عملاء تجسسوا على المقاومة ومسيرات العودة
- أميركا تعاني وأوروبا تئن.. منظمة الصحة: كورونا أبعد ما يكون ...
- واشنطن تنشر صواريخ -باتريوت- في قاعدتي -عين الأسد- و-حرير-
- سقوط صاروخي كاتيوشا غرب هيت
- الفتح: موقفنا ثابت من الرئيس المكلف ولا تفاوض او تفاهم معه
- الحرس الثوري: لو قامت أميركا بخطوة عسكرية في العراق فستتكبد ...
- عدّاد -كورونا- يتصاعد عربيا .. والعراق يتصدر


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - فريق سياسي فاشل .. وفريق كروي فائز..!!