أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - قصيدة تبسّم














المزيد.....

قصيدة تبسّم


حسين مهنا
الحوار المتمدن-العدد: 4345 - 2014 / 1 / 25 - 13:12
المحور: الادب والفن
    



تَبَسَّمْ...!

أَقولُ لِذاتي
أَنا ما ( سَئِمْتُ تَكاليفَ هذي الحَياةِ ...)
ولكنْ ..تَعِبْتُ ..
تَعِبْتُ مِنَ الفِكْرِ يَأْكُلُ مِنّي حَصاتي.
تُرى ما الحَياةُ
وَما المَوتُ ...؟
ما الحُبُّ
ما الحَرْبُ
ما الخَيرُ
ما الشَّرُ
ما الكُفْرُ ما الإثمُ ...
كَيفَ يكونُ الحِسابْ
وَهَلْ مِنْ ثَوابٍ وهَلْ مِنْ عِقابْ !؟
وَهَلْ يا تُرى شَهْقَةٌ أَعْلَنَتْ عَنْ وُجودي
وَاُخْرى سَتُعْلِنُ يَومَاً غِيابي
وَأَنَّ وُجودي بِهذي الحياةِ
شِهابٌ خَفيتُ الوَميضِ سَريعُ الغِيابْ !؟
وأسْأَلُ صَبْري الجَميلَ
أُسائِلُ دَرْبَ العَذابْ
تُرى مَنْ أَنا !؟
ومِنْ أَينَ جِئْتُ
أَمِنْ عالَمِ الجِنِّ إنْسَاً بُعِثْتُ
أَمَ انِّيَ إنْسُ يُغَيِّبُني اللّيلُ شَيخَاً
وَيَبْعَثُني الصُّبْحُ طِفْلاً طَريءَ الإهابْ
أمَ انِّيَ لا ذا ولا ذاكَ ...
إنِّي تُرابٌ تَراكَمَ فَوقَ تُرابْ !؟
إلهي ....!!
لِماذا أَنا غُرَفٌ مُظْلِماتٌ بِلا أَيِّ بابٍ
وَحينَاً أَنا غُرْفَةٌ مِنْ زُجاجٍ
لَها أَلْفُ بابٍ وَبابْ ..؟!
*
تَقولُ : وَقَدْ حَرَّرَتْ نَفْسَها مِنْ أَساها/أسايَ
وَمِنْ تَبِعاتِ الجوابْ
أَنا أَنتَ يا مَنْ جَعَلْتَ هَنائِي
أَسىً واكْتِآبْ.
تَبَسَّمْ.....!
وخَلِّ الجَمالَ يُسافِرُ فيكَ ،
نِداءَاتِ نايٍ
فَضاءَاتِ حُبٍّ
وَبَوْحِ رَبابْ.
تَبَسّمْ ... وخَلِّ سُؤالَكَ هذا بِدونِ جَوابْ .. ! (البقيعة/الجليل/18/5/2013)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,409,783
- قصيدة كلهم هولاكو
- ليستْ ثَرْثَرَة....
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!
- نامي ثَوْرَةً بِدَمِي ..
- أيُزْعِجُكَ النَّبْشُ في الذّاكِرَة.....!؟
- رأي شخصيّ غير ملزم لأحد
- في رثاء القائد الوطني الشيوعي نمر مرقص
- قَدْ يَبْدُو المَشْهَدُ عَادِيَّاً...!
- أما زالَ يُخْجِلُكَ المَدْحُ.....!؟
- أشربُ حُزني عَلَلاً..!
- ابو عادل..
- السّابعةُ والسِّتون
- هذا النَّشيدُ كَتَبْتُهُ بِوريدي
- أم كلثوم..
- لم يزلْ ليَ بيتٌ..


المزيد.....




- صدر حديثا ديوان «بعض الورد يخنقني عبيره» للشاعر إياد المريسي ...
- كتاب «مفهوم الشر في مصر القديمة» للدكتور علي عبد الحليم
- عودة يوسف شاهين
- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - قصيدة تبسّم