أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فوزي بن يونس بن حديد - الفكر الإباضي يشع من جديد











المزيد.....

الفكر الإباضي يشع من جديد


فوزي بن يونس بن حديد

الحوار المتمدن-العدد: 4344 - 2014 / 1 / 24 - 19:46
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


حينما انتفض الفكر الإباضي إبان العهد الأموي، كان المؤلفون والمؤرخون قد جنّدوا أقلامهم للحرب على هذا الفكر الذي لا يوافق أهواء السلطة الأموية، ومنذ العهد الأموي الأول مارس الأمويون سلطة الأنا وكان الخليفة بيده الأمر كله لديه جميع السلطات ولا يتحرك كائن خلاف ما يقول، وإن فعل فالسيف قاطعه، وقد كان الحجاج بن يوسف الثقفي الرجل الشرس في عهد معاوية بن أبي سفيان الذي اغتصب الحكم بالحيلة والمكر والخداع ولم يدع مجالا للحوار في معركة شرسة مات فيها كثير من المسلمين والسبب هو الوصول إلى كرسي الحكم بطريقة بشعة سجّلها التاريخ وراوغ فيها المحتالون ليصوّبوا هذا الرجل بدعوى أنه صحابي يجب الخضوع لأمره حتى لو كان ظالما مستبدّا، ومنذ ذلك الوقت اختلف المسلمون اختلافا كبيرا في شروط الحاكم وهل يجوز الخروج عنه إذا كان ظالما ولا يعدل بين الخلائق؟
هذه المسألة بقيت معقّدة إلى يومنا هذا، ومثار اختلاف كبير بين العلماء، فبينما كان الآخرون يشرعون في التودّد لبني أمية خوفا من بطشهم كان الإباضية منارة علم ومعرفة لم يقبلوا بشرط القرشية في الحكم لأنه ربما يأتي عصر لا يتوفر فيه القرشي ولأن الكفاءة هي الفيصل للتربّع على عرش الحكم مما يبعد أي وراثة في الحكم كما فعل الصحابة رضوان الله عليهم، فقد تولى أبوبكر الصديق رضي الله الخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لإجماع الأمّة على خُلقه ومكانته في الإسلام، ولما توفّي عهد الخلافة لعمر بن الخطاب فكانوا أحقّ بها وأهلها ولما بدأ يدبّ في نفوس البعض الطمع في السلطة اختلقوا المبرّرات، منها القصاص لدم عثمان الذي قتل إثر خلاف عميق مع بعض الصحابة الكرام، أراد حينها معاوية بن أبي سفيان وهو يملك ناصية الشام وساعده في ذلك الفراغ الذي كانت عليه مكة والمدينة مركزُ الخلافة الإسلامية، أن يستغل الفرصة وقد استغلّها فعلا لصالحه وكان له أتباع كثيرون خوفا من بطشه لا رضاء لحكمه فقد عُرف عنه أنه يبطش بمعارضيه كما فعل بالإباضية، فقد شرّدهم وحاربهم ونكل بهم بل وزوّر التاريخ من أجل أن يبقى حكمه، ونسي أنه سيموت يوما ويرحل من الدنيا وأنّ ما فعله كان عليه وزره إلى يوم القيامة.
الفكر السّياسي الإباضي منذ البداية كان واضحا وسيبقى إلى يوم الدين، ومن ثوابته أن الحاكم لا تشترط فيه القرشية بل يمسك الحكم من كان كفؤا ولديه القدرة على تسيير الأمور ويتميز بالخلق والتقوى، فلا يهمّ من كان حتى لو كان عبدا حبشيا، كما أنهم لا يرضون أن يعيشوا تحت وطأة الظلم والاستبداد بل يسعون دائما للتغيير وعندهم طرقهم في ذلك منها الكتمان والدفاع والظهور والشراء، ولكل طريقة زمانها كما يستخدمون التقيّة حتى ينجون بأنفسهم، هؤلاء في نظر الأمويين معارضون للحكم ويسعون للتخريب لذلك سمّوهم خوارج وغلاة وغيرها من الألقاب المنفّرة التي تجعل المجتمع ينبذهم ويكتب فيهم الأقاويل والمزاعم والافتراءات، وانتشر الفكر الأموي في كامل الأصقاع واستكان الناس للظلم والاستبداد وكانت عصا البطش تلاحقهم في كل مكان.
هذا الفكر الإباضي الرصين شاع وانتشر من جديد من خلال الثورات العربية التي بدأت من تونس ليلعن الشعب الفكر الأموي ويستبدله بالفكر السياسي الإباضي الذي يدعو إلى العدل والمساواة والعيش بكرامة، وكأننا نعيش عصرنا، وكأن الفكر الإباضي بدأ يشعّ من جديد وينتشر في قلوب الناس الذين ذاقوا العذاب الأليم في ظل حكومات ليست متسلّطة على الإباضية فحسب، بل عمّ ذلك وانتشر فزهق الناس هذا النوع من الحكام وطالبوا بإسقاطهم لأنهم كانوا ظالمين طاغين لا يفكّرون إلا في أنفسهم وفي مصالحهم وتركوا شعوبهم تهيم في الأرض كالبهائم، ولكن حان الوقت لتسترجع الشعوب حريتها وكرامتها، ولتطوي صفحة الظلم للأبد، شعّ الفكر الإباضي فكان لؤلؤة في كل مكان ظهرت فيه ثورة، وكانت سياسته المتبعة هي التي تنشدها الشعوب في كل مكان وتعزف سيمفونية الرجوع للحق وزهق الباطل الذي حاول طمس الحقيقة ليبقى أشخاص معيّنون ينعمون والآخرون يعيشون من فتاتهم.
وما زال اليوم الفكر الوهّابي يعتقد أنه الأولى بالحكم من غيره، ويعتقد أنه على حقّ حينما يقتل الأطفال والنساء والرجال انطلاقا من فتاوى باطلة ورخيصة لا ترقى لمستوى الفتوى، وحينما يدمرون البلاد ويعتقدون أنهم يجاهدون في سبيل الله، هذه الغشاوة التي أعمت كثيرا من الشباب وأوقعتهم في فخّ الإرهاب والتطاول على الناس حتى على والديهم وأقربائهم بدعوى أنهم على حق والآخرون على باطل التي ما زالت تخيم في مجتمعاتنا وما زالت تهتك عرضنا وتسلب منا حريتنا وكرامتنا، بينما يجلس في البقعة المباركة في الجهة الأخرى الفكر الإباضي الناصع يتوجه إليه كل مبتغ للحرية والكرامة ويجد فيه متعته الدينية بعيدا عن الترهات والخزعبلات والخرافات والفتاوى التي تخدم الحكام.
ندعو الجميع إلى قراءة هذا الفكر قبل الحكم على المقال، ولنقرأ من الكتب التي كتبها الإباضية لا كتب المقالات المحشوّة بالإسرائيليات وغشاها التزييف وتحريف الحقائق والتهجم على فرقة هي من أجلّ الفرق الإسلامية وأنصعها حقيقة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,654,748
- هل يعقد جنيف 2؟
- ما السر وراء رجوع إيمان عياد لقناة الجزيرة؟
- فيصل القاسم وراء القضبان
- لقاء مع القمة
- من يسمعني؟
- أمة مجنونة، هل تستفيق
- ماذا لو تغير التاريخ
- ورطة الإرهاب
- لا جهاد إلا في القدس
- رسالة إلى أوباما لعله يتوب
- سوريا تنتصر مرة أخرى
- الطفولة تنتهك حرماتها
- تونس تبحث عن حل
- الزهايمر يضرب الدوحة
- السعودية تعاقب الشعب التونسي
- الصراحة في زمن المجاملة
- قناة العربية في الهاوية
- أردوغان... كما تدين تدان
- معذرة ... الأشياء في أماكنها
- أمريكا تمارس الإرهاب الخفي


المزيد.....




- أهالي جيرون الضنية يرفضون إقامة مكب للنفايات في منطقتهم
- #كي_لا_ننسى_قانا 18 نيسان 1996
- لقاء قيادي لـ -القومي- و-الشيوعي في البقاع
- ارتفاع وتيرة الاحتجاجات أمام مقر وزارة الدفاع السودانية والم ...
- حوار القيادي بالحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف لـ -الميدان- ...
- بين الخيانة... والصيانة
- انتشار كبير للجيش والشرطة قبيل استفتاء الدستور.. و6 أبريل تد ...
- تجديد الثقة في السيدة النائبة عائشة لبلق رئيسة للمجموعة الني ...
- الاشتراكي اليمني يحيي اربعينية المناضل علي صالح عباد (مقبل) ...
- بيان: التصويت بـ”لا”.. خطوة على طريق بناء المعارضة ضد السيسي ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فوزي بن يونس بن حديد - الفكر الإباضي يشع من جديد