أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - محافظات ... بالجملة !!!














المزيد.....

محافظات ... بالجملة !!!


خليل كارده

الحوار المتمدن-العدد: 4342 - 2014 / 1 / 22 - 21:55
المحور: القضية الكردية
    



راق للمالكي رئيس الوزراء العراقي تحويل حلبجة الى محافظة بعد موافقة مجلس الوزراء على ذلك بمرسوم جمهوري وأنه توهم بأنه سينال رضى الشارع الكوردستاني على هذه الخطوة الهامة وسوف يحصد أصواتهم , فبدأ باطلاق العنان لخياله السياسي وامكانية ان ينال مزيد من أصوات الشعب العراقي وخصوصا نحن على أبواب الانتخابات البرلمانية العامة في العراق .
فبادر المالكي على استحداث محافظات جديدة أخرى من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب ومرورا بغرب العراق , ونقلا عن شفق نيوز " وافق مجلس الوزراء خلال جلسته الاعتيادية تحويل قضاءي طوز خورماتو وتلعفر الى محافظتين , ووافق مبدئيا أيضا على تحويل منطقة سهل نينوى وقضاء الفلوجة الى محافظتين " وأوضح المالكي أن " هناك بعض الاقضية تحتاج الى أن تكون محافظات ونحن لا نرفض تشكيلها , ولكن وفق سياقات قانونية ودستورية تحقق مصلحة أبناء هذه المناطق بما يحفظ وحدة العراق " .
أن هذه المزاجية عند المالكي ليست حديثة , فبدلا أن يطالب بتنفيذ مواد الدستور ومن هذه المواد المادة 140 والتي تدخل قضاء طوز خورماتو في أتون هذه المادة الدستورية , والتي تحاول ارجاع الحدود الادارية السابقة الى ما قبل النظام المقبور أي قبل ممارسة النظام الشوفيني السابق عمليات التهجير الجماعي وممارسة التغيير الديمغرافي للمناطق الكوردستانية , فبدلا من تطبيق هذه المادة الحيوية والدستورية وأقصد المادة 140 وأن قضاء طوز خورماتو يقع ضمن المناطق المتنازعة عليها , نراه يصدر مرسوما جمهوريا بعد موافقة مجلس الوزراء العراقي بتحول قضاء طوزخورماتو الى محافظة دون أعتبار لسكان هذا القضاء واتخاذ موافقة مجلس قضاء طوزخورماتو على هذه الخطوة المفاجئة وحتى دون أعتبار للمادة 140 الدستورية .
وفي هذا السياق قال محافظ كركوك نجم الدين كريم لجريدة المدى " أن تحويل طوزخورماتو وتلعفر الى محافظتين خلال اجتماع لمجلس الوزراء , امر يخالف مادة دستورية تتكفل بحل الخلاف في المناطق المتنازع عليها " وقال كريم " أن اي تغيير للحدود الادارية لا بد أن يتعارض مع متطلبات تطبيق المادة 140 " .
وأعتبر محسن السعدون في حديثه للمدى " أن القرار يتضمن مخالفة دستورية وقانونية , وأضاف " لا الحكومة الاتحادية ولا مجالس المحافظات يمتلكون أي قانون لتشكيل محافظات ووحدات ادارية جديدة وخصوصا المشمولة بالمادة 140 "
يبدو أن المالكي قد اراد بهذه الخطوة اي تحويل الاقضية الى محافظات أن يضرب عصفورين بحجر اولاهما تحويل الانظار عن العمليات الدائرة الان ومنذ ايام في محافظة الانبار بين الجيش العراقي والعشائر المساندة له وبين تنظيم داعش الارهابي , ومن استخدامه اسلحة متطورة حصل عليه مؤخرا من الولايات المتحدة , وثانيهما محاولة استمالة وكسب تأييد الشارع العراق له في الانتخابات البرلمانية العامة المزمع بدأها في اواخر أبريل .
و نقلا عن تقرير مركز الدراسات الستراتيجية الدولية في واشنطن ينقل لنا وصفهم لرئيس الوزراء العراقي في دراستهم المؤرخة 13-01-2014 أن " بات المالكي ومنذ انتخابات 2010 , أكثر عدوانية وطغيانا , كما حول القوات المسلحة والامنية العراقية لخدمة مصالحه الخاصة فقط , وقد تسبب ذلك وتدريجيا ومع أزدياد التوتر الامني الى طهور مقاومة سنية متنامية لاستخدامه العملي , أو تجييره للدعم السياسي الشيعي لتشديد قبضته على السلطة التي أنفرد بها , ولخدمة المزيد من تطلعاته ومنافعه " .
وأيضا " وكما وزاد المالكي من حدة التوتر مع أكراد العراق , وفي موضوعات تتزايد مع مضى الايام" .
أعتاد المالكي على تواتر الازمات في العراق لديمومة سيطرته , وهو الوحيد الذي لا يكترث بفتح عدة جبهات في اٌن واحد , كما هو حاصل الان بالضبط يحارب ارهاب داعش في محافظة الانبار وفي نفس الوقت فتح جبهة تصدير النفط مع اقليم كوردستان , والان فتح جبهة ثالثة اذا جاز التعبير وهي جبهة المحافظات , وهو مما يعيد التوتر مجددا الى السطح بقوة مع اقليم كوردستان في حين أن الجيش العراقي مشغول بحربه ضد مجاميع داعش الارهابية .

ونحن على ابواب الانتخابات البرلمانية العامة , نقول للناخب العراقي الكريم بأن صوته أمانة لا يعطي صوته الا لمن يستحقه , وللذي يدعوا الى بناء وازدهار وتقدم العراق ويقدم الخدمات العامة للشعب العراقي الكريم , لا الى الحروب والدمار والخراب .


خليل كارده





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,870,160
- ليوم واحد فقط كركوك كوردستانية !!!
- البارتي ... وتشويه سمعة القيادات الكوردستانية !!!
- أيران ... روحاني !!
- حركة التغيير ... ومكانك راوح !!! (3)
- حركة التغيير ... ومكانك راوح !! 2
- التغيير... وراوح مكانك !!!
- بلطجية حزبي السلطة في برلمان كوردستان !!
- أخيرا خرج العراق من تحت طائلة الفصل السابع !!
- فوز روحاني ودوره في المنطقة !!
- تاكتيك بوتين ...
- المالكي على خطى بارزاني...
- حلبجة الشهيدة وحكومة الاقليم .. !!
- الصفع بالحذاء .. !!
- اصرار المالكي على اللاحل ...
- الكورد في سوريا والانفتاح الروسي
- متى يوافقون ؟؟!!
- البارزاني : علاوي لرئاسة الجمهورية !!!
- اشتراكيون في الاقوال ... امبرياليون في الاعمال
- كلمة حق يراد به باطل !!!
- سلام ام استسلام ... !!!


المزيد.....




- رئيس الوزراء اليمني يتعهد بمكافحة الفساد في قطاعات الدولة
- -اليونيسيف-: ربع أطفال العالم -أشباح غير مرئيين-
- -اليونيسيف-: ربع أطفال العالم -أشباح غير مرئيين-
- البوسنة تغلق مخيماً للمهاجرين شُيّد فوق مكب نفايات ووسط منط ...
- «الرياض»: الإعدام والسجن لمرتكبي الهجوم على منفذ الوديعة الي ...
- البوسنة تغلق مخيماً للمهاجرين شُيّد فوق مكب نفايات ووسط منط ...
- لتحييد التعليم... وزير الإعلام اليمني يدعو الأمم المتحدة للض ...
- مسؤول كويتي: نحترم التزاماتنا الدولية في مجال حقوق الإنسان
- تعذيب وقتل وتجويع وأمراض وأوبئة بسجون عدن الـ18
- الامم المتحدة : الحظر الاميركي يتعارض واهداف القرار 2231


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - خليل كارده - محافظات ... بالجملة !!!