أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - تعساً لي لأنني عربية؟














المزيد.....

تعساً لي لأنني عربية؟


ريم شاكر الاحمدي

الحوار المتمدن-العدد: 4337 - 2014 / 1 / 17 - 23:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تفخر الكاتبة السعودية غاليتنا نادين البدير كونها مواطنة سعودية وهي تعلم علم اليقين إنها تنتمي الى مزرعة ال... وبؤر الإرهاب.. وعالم الخيانة والعمالة ومن المؤكد أنها مرتع خصب لأمريكا والغرب وتعلم إن بلدها حليف حميم الى إسرائيل..وتعلم أيضا إن آل سعود اللصيقة بالعروبة والتي تمثل أشد الطوائف بالإسلام المتشدد تكفيريا ً للغير
وإن آل سعود سرقت أسم الجزيرة العربية نجد والحجاز لتمحو تاريخ ركني جزيرة العرب ليحل إسم عائلة آل سعود محلهما..وتعلم غاليتنا نادين البدير إن إسرة ال سعود ليست سوى إسرة من عشرات أو مئات القبائل العربية التي تسكن الجزيرة العربية..لكني لا الومها فقد غسل الفكر الوهابي عقول الجيل الحالي من السعوديين إن جاز الأسم رغم السرقة التاريخية لنجد والحجاز.. ربما سائل يسأل لماذا العنوان ( تعسا ً لي لأنني عربية؟) وليسمح القاري ء لي بملاحظات أكتبها للحوار المتمدن: لماذا أرسل الله أنبياءه الى أمة العرب حصراً؟ لم يرسل نبيا ً واحدا الى اليابان أو الى الهند أو الى أوربا وحتى الهنود الحمر في قارة أمريكا الشمالية والجنوبية؟ بدون أنبياء؟ فهل كان الرب( حاشا لله) عربيا ً لماذا لم يبعث للسومريين نبيا ؟ ألذين أنشأوا أول الحضارات الإنسانية في العالم وأخترعوا الكتابة والعجلة ،وحتى قبل حضارة الفراعنة أو الأغريق أو الطرواديين .ولم يرسل الله لهم نبيا؟ كانت لهم آلهة أسطورية أنليل وعشتار الاله سين.....الخ وحين تكونت القبائل أمة تكونت حضارات التتابعة والحمرية والسبئية وعاد الاولى وكانت القبائل السامية عبرية وعربية أبتدأ الرب يرسل للعرب انبياءه كهود ويونس وابراهيم وبني يعقوب وموسى وعيسى....الخ كلهم الى أمة العرب...يحضرنا سؤال آخر : لو أرسل الله الى العرب نبيا من الهند أو من أيران أكان العرب يؤمنون به؟ الجواب كلا ومع وثنيتهم قبل الإسلام كانوا يغزون بعضهم البعض ولكنهم أتفقوا حول السلم والأمان في الأشهر الحرم وكانت الكعبة مقدسة لديهم ولم يمسونها في العهد الجاهلي..وجاء الإسلام بمحمد نبيا ً وهو من أشرفهم نسبا وحاول اصلاح حالهم سلميا ولكنهم حاربوه ولم يكن في حروبه هو من يبتدأ أبدا وبعد موت نبيهم قاموا بحرق الكعبة قبلتهم في زمن يزيد بن معاوية ونحر في الحرم المكي عبد الله بن الزبير وعلق في استار الكعبة..هذا ما فعلة ورثة الإسلام الميكافيالي وتحول الإسلام الى غنائم وسلب ونهب وجواري ولم ينتجوا حضارة إنسانية بإستثناء ماأنتجته المعتزلة وأخوان الصفا..واشير الى سؤال ٍ أخر الأمة اللوامة : لماذا يرمون فشلهم وانحطاطهم وتخلفهم على الغير؟ لماذا يلومون إيران أو أمريكا أو إسرائيل على تردي حالهم؟ هل منعتهم إيران أو أمريكا من إحترام العلم؟ أو إنتاج المبتكرات العلمية؟حاولوا بجدية من أن يتخلصوا من إرثهم الارث الاسود ولماذا جعلوا من ربهم الجبار المنتقم الذي يحب الدم ويهوى قطع الرؤوس في القرن الواحد والعشرين علما بأن الامم مرت بفترات من العنف في تواريخهم فانتقدوا الصفات السود فتجنبوها وتصالحوا مع شعوبهم بطوائفها ولم يفعل ذلك العرب..بل زاد الوعاظ تزوير الدين لصالح الطغاة.. العرب حاليا إنتقوا النسخة المزورة من الاسلام وما القاعدة والأخوان وداعش إلا نتيجة حتمية للتزويرلدينهم وحتى سيرة نبيهم المزورة والملحدون من العرب أكانوا مسيحا أو مسلمين يتناولون النسخة المزورة أيضا ً فيشهرون بالنبي محمد كما فعلت الكاتبة المحترمة وفاء سلطان على أثر حادثة حصلت لها في حلب إذ ذبح الإسلاميون المنحرفون استاذها وربما حبيبها فحقدت على الإسلام وحتى على محمد مستندة ايضا الى كتب الوعاظ من صحيح البخاري الى سنن الترمذي الى ابن حزم الأندلسي الى صحيح مسلم. أيها الناس إنصفوا الحق ؟.متى قال محمد الى قريش أتيتكم بالذبح؟لم يقلها اي مصلح او فيلسوف كونفوشيوس أو سقراط أو ديوجين...أ ويقبل سادة قريش أن يكون نبيهم بهكذا لغة ؟؟وهل قال النبي محمد جعلت رزقي تحت ظلال رمحي؟ وهل جاء بالدين من أجل الغنائم والسبي..نحن بحاجة الى مراجعة الى الاسلام الحقيقي والى إزالة التزوير والتشوية للتاريخ العربي الذي زيف دينه كما كتب الكاتب عبد الرزاق الجبران في (جنة النبي) وصار المعبد هو لصه والسارق لقوت الشعوب العربية.. ولا نلوم تشرشل حين يقول إذا مات العرب ماتت الخيانة ولا نلوم هتلر حين قال لا أخشى العرب لأنهم سوف يقتلون بعضهم البعض وها هو الان حاصل بفضل القاعدة والوهابية التي انتجت القاعدة وداعش وأخواتها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,655,350
- الحل الوطني في رؤية د.الكاتبة وفاء سلطان
- أصول الدين الوهابي لداعش وجبهة النصرة وأخوان المسلمين
- رسالة موجزة الى شين تكعيب إنتخبوا الحزب الشيوعي
- سر لغز حرب المفخخات والأحزمة الناسفه
- نظرية العدو البديل يتبناها البعث
- هل إن القاعدة تحتل العراق
- جريمة أطفال غوطة دمشق تذكرنا بجريمة جسر الأئمة؟
- المرأة العراقية والأرهاب
- نجاح الحرب الشبحية وهزيمة الفئران
- هل العلمانية هي الحل لأزمة العراق السياسية والآمنية؟
- فقه الإستحمار الديني والقتل عقابا للأغلبية
- الحمقى وقرع الطبول
- القتنة العمياء
- الفتنة العمياء
- الضحايا من المسافرين العراقييندماؤهم ضاعت بين تخبط المالكي و ...
- الوضع الأمني في العراق
- نظرية المؤامرة والحرب الشبحية
- لماذا لا تطابق الصحف والمواقع عناوينها بإستثناء الحوار المتم ...
- الى منافق يثير الفتنة الطائفية
- أين الجيش النقشبنديي يوم الاحتلال؟


المزيد.....




- التمرد على المؤسسة الدينية والإلحاد!
- معاداة الإسلام في بريطانيا: الحزب الحاكم -يعلق- عضوية عدد من ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يطمئن على صحة الإمام الأكبر شي ...
- بمناسبة اليوم الوطني الـ 89..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تس ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- القروي من زنزانته: ستكون معركة حامية ضد الإسلاميين
- روبرت أوبراين المسيحي المحافظ الذي يعتبر إيران أكبر راعية لل ...
- بعد.. استهداف معامل تكرير البترول..نائب رئيس الإفتاء بالسويد ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يلتقي مبعوث رئيس الوزراء البري ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - تعساً لي لأنني عربية؟