أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الصحاف - مسامير



مسامير


محمد الصحاف

الحوار المتمدن-العدد: 4336 - 2014 / 1 / 16 - 08:19
المحور: الادب والفن
    


في عصرِ نفطنا الاسود
لا قائد ... ولا مقوَدْ
مات الفكر والمنطق
حتىّ الله .... مستوردْ
---------------------------------------
قال الاب ياولدي .... صدّقني
شععّ النور في بلدي
فلممّا جائنا الطوفان.
نآمَ الحق ... للابدِ
-----------------------------------------
حشودً تمشي محتارهْ
مليكُ الله في الحارهْ
لا خنجر ولا مدفع
يواري سوؤةَ الجارهْ
--------------------------------------
في أولِ نقطةِ للظَبطْ
قالوا لي ... أجب .. تسلَمْ
وبالظّبطْ
أسنيٌ أم شيعي
هو اللهُ ؟
تجممدتُ ... ولم أفهمْ

جفّ الريقْ ... وغارَ النبضْ
ياللهول ...
هل يُعقلْ
بأنّ الله .... قدْ أسلمْ؟

--------------------------------------------------
في نقطة ألتفتيش ألأولى -- أحترموني
وزآدوني إكراماً ---- وهنّوني
و
في الاخرى .... زانوني
أطروا عليّ بالكلمات ---- زفّوني
بلادي --- بلدة النهرين
ماأحلى
عمري عندهم أغلى
ولكنّي ------------
إنتحلتُ إسمين ــــــ
ففي الأولى ---------- دّعيتُ عمر
وفي الثاني إسمي --------- حسين
----------------------------------
قربَ منزلي الفاضي
(نزيزه ماؤها دائم)
وعم محمود ---- وجه يعصرُ الماضي
ومذهب ------ للدما قائم

وفي يوم ثقيل الظل
مرّ موكب الحاكم
فصارَ البعض يشكو له
وصارَ البعضْ بهِ هائمْ

ومرّ الشهرْ والاخَرْ
ومازالَ الفنا قائمْ
ومازالت نزيزتنا
تراها ٠-;---;--٠-;---;--٠-;---;--
ماؤها فاضي
ولكن ٠-;---;--٠-;---;--٠-;---;--
كلّنا نادمْ
غاب عممنا محمود
لمما جائنا الحاكمْ
-----------------------------
في أوّل حييّنا جامع
وفي الآخر ------- حسينيّه
يرمي بعضهم بعضا
كلامِ مؤلمِ لاذعْ
يُكفّرُ فيه ------ كافيهم
وتيميّهْ
ولمّا طارَ سرّهُمُ
قامَ حكيمنا البارعْ
بقلبِ خالص النيّه
صبّ الماءَ بالراحِ
فعللّت فيهِ أرواحِ
فصارَ الحب
أُغنيّه
فسمّى بيتنا المعبود ----- جا ------ مسينيه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,358,415
- دزفول..........الذكرى
- عيد النفاق السنوي
- النذر المستحيل
- البضاعه الفاسده
- الى شعب الجمعه ........ وكل جمعه
- الصرخه
- عِشره
- احتفالية العيد
- الصوت
- شنهو الوطن؟
- حفنه من الاوباش
- بركان ثائر
- مرثيات 4 ( الى التي مرت مسرعه وتناست ما كان بالامس)
- مرثيات 3
- مرثيات 2
- موقف
- مرثيات 1
- الوطن المنكوب


المزيد.....




- برلماني فرنسي من أصل مغربي يلجأ للقضاء بشأن عنصرية طبيبين ض ...
- أوبئة نفسية في الأساس.. كيف تغذي جائحة كورونا الكراهية بأمير ...
- فيلم -كونتيجن- يحظى بمشاهدة عالية مع تفشي كورونا... ما رأي م ...
- من -بيلا تشاو- إلى -بحبك يا لبنان-.. الموسيقى تخترق قيود الح ...
- الممثل الإيطالي لدى منظمة الصحة العالمية: عدد المصابين بكورو ...
- محمود دوير يكتب :على الحجار … القابض على جمر الغناء الجاد
- عالم الكتب: الأوبئة في التاريخ والأدب
- في ذكرى وفاته.. هل تنبأ العرّاب بجائحة كورونا؟
- النجمة الأمريكية ليندسي لوهان تطلق أول أغنية جديدة بعد شائعا ...
- “مناجاة”.. الفنان محمد ثروت وثلاثة من كبار المنشدين يحيون لي ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الصحاف - مسامير