أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - خفافيش فوق حلب














المزيد.....

خفافيش فوق حلب


علي مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 4328 - 2014 / 1 / 7 - 23:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



ليس شرطا أن تعيش في حلب حتى تعشقها وليس شرطا أن تعشق حلب حتى تدافع عنها وليس شرطا أن تدافع عن حلب حتى تسقط من أجلها شهيدا أو دون شهيد فكل شيء يغدو رخيصا حين يستهدف منها الكبرياء ، مبدع من رسم حلب لوحة في الوجدان في الجانب المضيء من القلب في الطرف النضر من التفاحة ، نعم إنها حلب متحف التاريخ وحديقة آثارها وأسطورة الصمود في وجه من غزاها . تقع في الوسط من الوطن بين البحر والنهر وفي المنتصف من الجسد بين القلب والكبد ، في نهاية طريق الحرير، تفتح أبوابها حين يكون آتيها زائراً يحمل في خرجه الخير لها وتغلق في وجه الغزاة أبواباً من حديد زارها الجميع عبر فقاعات التاريخ في غابر الأيام نارام الأكادي وحمورابي البابلي والحثيين والميتانيين والاسكندر المقدوني والإغريق وهرقل والروم والصليبيين والزنكيين والأيوبيين وهولاكو وتيمورلنك دون أن ينالوا من عزة أهلها فالبعض جاءها غازياً زرع فيها الخراب والدمار وعاد أدراجه خائباً دون أن يظفر بخصلة من شعرها ومنهم من جاءها فاتحاً وحظي بسطر في دفاتر عزتها ، لكنها بقيت شامخة كالقلعة باسقة كشجرة السنديان ، احتضنت الكرد والعرب والأرمن والآخرين بشموخ وستبقى شامخة بالرغم من براميل الغضب وحاويات الموت والدمار والتي ما انفكت تعانق جسد أبنائها صباح مساء عبر أسراب الخفافيش وطيور من حديد ، عبثاً حاولوا في الأمس وعبثاُ سيحاولون اليوم وبعد اليوم في اجترار الموت بالموت وصهر الإرادة بالقنابل فطوفان الحقد الأسود القادم من كهوف المجوس سوف يتلاشى كالبخار أمام صلابة من حماها ،وسيعبر قطار الحرية محطاتها المتناثرة مرة أخرى ليحمل في عرباته الباردة آلام الرجال والبعض مما تبقى من أشلاء الأطفال التي عانقت دفء الشظايا ودموع الأمهات اللواتي أطلقن العنان لحزن قد يغادر شوارع العمر بعد حين قد يطول وذاك الدمار الذي لحق بأسوار قلعتها ، وسيعود من جديد إبراهيم هنانو ليعتلي صهوة الحصان حاملا سيف صلاح الدين الأيوبي وترس سيف الدولة الحمداني ليعلن نهاية الطغاة على أسوارها في الشعار وآقيول وطريق الباب وجبل بدرو والحيدرية والدويرنة وتل حاصل وتل عرن أبدا لن يمروا ،لن يمروا ،لن يمروا ، فمن حجارتهم سوف نبني بيوتنا ومن براميلهم الحاقدة سنرسم معنىً آخر للحياة ...... !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,602,355
- هل سيجيد الأكراد قراءة جنيف2 ؟
- عجوز يمثلنا في جنيف2 – هل شاخت حركتنا إلى هذا الحد
- ثرثرة دبلوماسية أم تبدل في الموقف الأمريكي
- في تعقيدات وحدة الموقف الكوردي
- برهة في أحضان سلوبي
- في هودج الوطن
- جنيف 2 – الخيار السوري الصعب
- جنيف2 وضرب حائط الائتلاف بجدار الداخل
- جنيف2 وترحيل الحل لحين آخر
- في مجالس القادة
- صالح مسلم – رحيل نحو الوهم
- ذبول الأقحوان
- طبول الصمت...؟
- عودة الروح – في انضمام الكورد إلى الائتلاف
- معبر وعابر وعبور
- الثورة السورية – استراحة بدون راحة
- الثورة السورية - المنعطف والمسار
- الإمبراطور عارياً
- الحركة الكردية خلفاً سر- مساهمة في فهم الثورة
- جنيف 2 - هل يمكن دفن الخلافات السورية - السورية ؟


المزيد.....




- إصابات بين المتظاهرين اليونانيين والشرطة بسبب الاسم الجديد ل ...
- سوريا: إفشال هجوم جوّي للكيان الصّهيوني
- ‏ الاضراب والحرب الأهلية والانقلاب.‏
- البشير: -مندسون- يقتلون المتظاهرين بأسلحة -من خارج- السودان ...
- الآلاف يتظاهرون في بيروت تحت شعار -كلنا عالشارع-
- عمر البشير يتهم -مندسين- بمقتل عدد من المتظاهرين في احتجاجات ...
- هيئة الساحل.. مبادرة لتعليم الفقراء بموريتانيا
- النهج الديمقراطي: أحكام انتقامية وجائرة في حق معتقلي جرادة
- البشير: مندسون ومتآمرون استغلوا الاحتجاجات للتخريب وقتلوا ال ...
- الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - خفافيش فوق حلب