أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - لن أبيع لحمي -5-














المزيد.....

لن أبيع لحمي -5-


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 4325 - 2014 / 1 / 4 - 23:47
المحور: الادب والفن
    



أبديت لها استغرابي و قبل أن أسألها واصلتْ:
- أنا أحب كل ما تطبخه أمي و خاصة الكسكسي و المقرونة أما هنا في تونس (العاصمة) فأنا أحيانا أنسى أن أتغدّى أو أتعشّى خاصة أيام الامتحانات أو عندما أمر بظرف صعب...
- و لكن هذا أمر خطير على صحتك!
- فعلا حتى أنني كثيرا ما يُغمي علي بسبب فقر الدم الذي أعانيه و لكن الأمر ليس بيدي ففضلا عن قلة المال فشهية الأكل عندي محكومة بحالتي النفسية.
ثم واصلت بشيء من الضحك المر: أنا دائما أقول الحمد لله أن اضطراب نفسيتي يسدّ شهيتي و لو كان يحدث معي العكس كما في حالة المصابين بالبوليميا مثلا فإنني كنت سأجنح حتما إلى السرقة.
- لكن عليك أن لا تستهيني بمرضك هذا...
- عندما أغمي عليّ مرة في الكلية أخذوني للطبيب الجامعي فأعطاني أدوية وقائمة في الأغذية التي عليّ تناولها.

- و هل تحسنت حالتك
-أفضل قليلا
- حاولي عندما تطبخين أن تكثري من الخضر و البقول و خاصة العدس إذ يقولون فيه علاج لحالتك ثم أنه أفضل معوض للحم مادمت غير قادرة عليه.
-فعلا هذا ما نصحني به الطبيب و لكني لا أطبخ لنفسي.
- ماذا..؟؟ احذري أن تعوّدي نفسك على أكل الشارع فأضراره النفسية أكثر من أضراره البدنية المعروفة.( كنت قد فرغت البارحة من قراءة دراسة علمية عن الأضرار النفسية السيئة على صحة من يتخلى عن أكل البيت و يفضل عليه الأكل في المطاعم).
- و هل عندي المال لآكل في المطاعم ( كأنها تقول لي اتركي قراءاتك لمن تنطبق عليهم أما من مثلي فالفقر يحميهم من أمراض الأغنياء)... أنا أعطي لصاحبة البيت مبلغا من المال مع معلوم الكراء مقابل أن تعطيني طبقا مما تطبخه كل يوم.
-هذا أفضل.
- لا أفضل و لا شيء... هي ترفض أن أطبخ في غرفتي أو في مطبخها و في المقابل تعطيني صحنا بالكاد يسد رمقي لذلك صرت أكتفي أغلب الوقت بالخبز و بقطع من الجبن الرخيص.
-ولماذا لا تبحثي عن سكن آخر تستطيعين فيه أن تطبخي لنفسك؟
- لا يمكنني أن أجد غرفة كهذه بهذا المعلوم فهي و إن كانت في حي شعبي و جد صغيرة –و جالت بنظرها في المطبخ- تقريبا في نصف.. لا.. بل في ربع هذا المطبخ لكنها قريبة من المُركّب الجامعي و من محطة الميترو.
- والله مشكلة...
- لو كان هذا فحسب لهان الأمر.
- و هل هناك ما هو أكثر من هذا؟
- إنها امرأة على درجة من الشر و البخل و الأذى لا يتصورها عقل فهي تهددني باستمرار بإخراجي من الغرفة لأن ابنها المقيم في ايطاليا يريد أن يضع فيها أثاثه و هذه طبعا حيلتها حتى تجبرني على تنظيف منزلها كل مساء و تدريس أبناء ابنتها الثلاثة.
- و تفعلين هذا؟
-و ماذا عساي أن أفعل غير هذا... والله غالبا ما أكون على شفى الانهيار ووحده الله يلهمني الصبر ثم إن رانيا هي من يخفف همي... رانيا حفيدتها التي حدثتك عنها، أما أخويها التوأم فهما شيطانين و ليس طفلين فما إن أنتهي من تدريسهما حتى أرتمي على السرير دون حراك.
ما رأيك في هذا الحظ؟ و رمت بسؤالها في وجهي بذكاء من يفحمك بحجته لكنه يصر على سماع جوابك فقط ليتلذذ بتعجيزك.

-يتبع-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,565,108
- لن أبيع لحمي -4-
- إذا مات القلب جوعا...
- لن أبيع لحمي -3-
- لن أبيع لحمي -2-
- لن أبيع لحمي -1-
- بدم النساء
- أيدُ الجراح كيَدُ الإلاه؟!
- دنياك ليست في الحواسيب
- ألا فاهدأ...
- و لكل حاكم...امرأة يخشاها
- اللهم زدنا عشقا...
- في الحب تستوي النساء.
- كيدُها و كيدُ الهوى...
- العاشقة تحرّر الرهينة
- كلمة آخر الحكّام لأهل الصحافة و الإعلام...
- مومس في الفصل (الأخيرة).
- مومس في الفصل (قبل الأخيرة)
- إلى العفيف الأخضر...إلى قارئي الأوحد.
- مومس في الفصل 16
- مومس في الفصل (15)


المزيد.....




- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها
- نبوءة الدم.. وخرافة اليقين في مسرحية (مكبث)
- تقــريــر...عباس العبودي: مهرجان واسط السينمائي تشارك به 30 ...
- كاريكاتير العدد 4472
- مسرح الحكايات للأطفال يفتح كواليسه ويكشف أسراره


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - لن أبيع لحمي -5-