أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامي حنا - نشرة أخبارْ يوم القيامة














المزيد.....

نشرة أخبارْ يوم القيامة


رامي حنا

الحوار المتمدن-العدد: 4325 - 2014 / 1 / 4 - 10:24
المحور: الادب والفن
    


سيّداتي سادتي
عِمتمْ يومًا بلا نهارْ
نذيعُ الآنَ عليكمُ آخر ما ستعانونهُ من أخبارْ
فنحنُ اليومَ في اليومَ الأخيرْ
في العام الأخيرْ
و لا زلنا في سوقَ المدينةْ
فوقَ تل الجماجمْ
على حدودِ داعشْ و أمريكا و قندهارْ
في قلب العبوديةْ و ضحايا الاتجارْ
من هنا
حيثُ أنتمْ هناكْ
في المدينةَ المحميةْ
إليكمْ نشرةُ الأخبارْ

نبدأها بالعناوينَ الرئيسيةْ
دمارًا
دمارًا
دمارْ
خرابًا خلفَ الدمارْ
و الشياطينُ في التفاصيلْ
في جهنمْ
و بئسَ المصيرْ
في النارْ
في الأخبارْ
و الآنُ ننتقلُ للتفاصيلْ

أخبارُ المهابيلْ
تغييرُ الأعلامْ
بين لونًا واحدًا
و مئاتَ الألوانْ
إنشاءُ آلافَ اللجان
اللجانُ في كلّ مكانْ
في كلّ بيتًا
و خلفِ كلّ دكّانْ!
و في تطورًا للأحداثْ
تغييرُ عنوانُ الوطنْ
و ليكنْ على أسم فلان
كما ألغى البعضُ الأعلامْ
كما غيّرَ البعضُ أسماءُ الأيامْ

و في تطوّرًا للجنونْ
قتلَ قابيلُ أخاهُ هابيلْ
أمامَ الكاميراتْ
أمامُ أصحابَ السوقْ
أمامُ الباشاوات
ثمّ اطلقَ اللحية
و ارتدى الجلبابْ
و صارَ يسعى كالأفعىْ
يلعقُ دمّ القتلى
ينهشُ أحشاء الموتى
يغتصبُ الجثةْ
يلعبُ الكرةْ لهوًا برؤوس الأسرىْ
يضحك كالمجنونْ
كالمأبونْ
يضحكُ كالمساطيلْ

لا زلنا في نشرة ْ أخبارَ المهابيلْ
و في تصعيدًا خطيرْ
استنجدَ البعضُ بإسرائيلْ!
معلنينَ إيمانهمُ بالأساطيرْ
و استسلامهمُ للمصيرْ
و زوالُ الهويةْ
و الأرضْ
و القدسْ
و تاريخنا الطويلْ

و على الصعيدَ الدولي
علتْ أصواتَ الكلابْ
و التركِ كالفرسِ ذئابْ
لا فرقَ بينَ نابًا و نابْ
يخدعونَ الناسَ باسم الدينْ
نحنُ حماةَ المسلمينْ
ثمّ يركعَ التركُ تحتَ أقدامِ أمريكا
يلحسونَ نعلَ داعشْ
يلحسونَ حذاءِ إسرائيل
خانعينْ
مؤمنينْ
مُصلّينْ
آمينْ آمينْ
آلهةُ الألاعيبْ
إسرائيلْ
لكِ الأمنَ آمين
هذا و قد اعلنتْ إسرائيلْ
احتقارها لكلّ الخونةْ
و الراكعينْ !!

و من جانبها ندّدَت أمريكا
و ايّدتْ
و أيضًا شعرت بالقلقْ
ثمّ جهّزتَ الأسطول و ارسلت
دفاعًا عن داعش الوليدة
دعمًا لإسرائيلْ
و في نفسِ الوقتْ
هدّدت شعوب الشرقَ الخائنين
بحورَ دمّا لو تمرّدتمْ
فنامَ أصحابَ اللحى آمنينْ
ونامَ زعماءَ العربْ راضينَ مرضيينْ
مؤيّدينْ
و شاكرينْ
مهللينْ
تعالي يا أمريكا
آمينْ آمينْ

و على سبيل التداعيات
تقدمتْ روسيا بكبرياءْ
تراجعتْ روسيا بكبرياءْ
أعلنتْ بكلّ فخرًا
موتَ اليساريينْ
و أنّها البابَ الخلفي لأمريكا
و أنّ الدولارْ سيّدًا على الكرملينْ
و أنّها مندوبَ المبيعاتْ
في سوقَ الجماجمَ اللعينْ
عظيمة هي روسيا
ربّةَ الأذلّاءِ
سيّدةَ المهزومينْ

و من ناحيةً أخرى
ردّدت أوربّا بعضُ الهمهماتْ
و زارَ مندوبها المدينة عشرونَ مرة
ثمّ عادْ
همهماتْ
همهماتْ
هي صدى شهبندر التجّارْ
و صدى مندوب المبيعات
يريدون حكمَ المماليكْ
و الأتراكْ
على ما بقيَ من بلادْ
إمّا هذا
أو غاراتَ الطائراتْ
يسقطُ تجّار النخاسة
تسقطُ الطائراتْ
يسقطُ الحذاء الأمريكي الإيطالي
يموتُ كلبَ المالكَ الإقطاعي
تسقطُ الفتوّات

و الآنْ
مع النشرةَ الجويةَ الأخيرة
في هذا اليومَ التعيسْ
و تلكَ الحياةَ المريرة
ارتفاعًا رهيبًا في الحرارة
استعدادًا للنهاية بعد ساعة
و قد عمّت الفرحةُ أفريقيا
رقصًا و طبلًا و زمرًا
انتهى الألمْ
سقطتَ الديونَ و القيودْ
و عبدُ العالمَ الجديدَ سوفَ يعودْ
هذا و قد أعلنت أمريكا و أوربّا
عدائهمْ لأفريقيا
و إنّهمْ كحماةَ الحريّة
أو ربّما كحماةَ الإسلامْ!
فالرقصِ أكبرُ حرامْ
و وصفوا القارة بأرضْ تمرّدْ
و ردّتْ أفريقيا متحدّية
لسوفَ نقضي تلكَ الساعةَ الأخيرة
في الرقصِ و التمرّدْ!

سيداتي سادتي
الى هنا تنتهي نشرتنا
و يومنا
و أيضًا عالمنا
و كانَ هذا أسعدُ الأخبارِ في نشرتنا
لا أرانا الله مكروهًا مرة ً أخرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,529,445
- دولة إسرائيل و دولة داعش
- رسالة الى صديقًا خائن
- لا داعي للوجودْ
- دولة الإنسان
- تاه الموت !
- من السامع ؟
- استشهاد عدو شعر تفعيلة
- خطبة سوداء شعر تفعيلة
- أبي لا يعرفُ الأشياء شعر تفعيلة
- رسالة الى مؤلفَ العبيدْ
- تنحي العرافة شعر تفعيلة
- كلام الحمام
- دعاء الأسماك
- لو انصتَ الموتُ لنا
- الى كهفًا في الفراغ
- شبكة الفراق
- وطنًا من زجاج
- صراخ أشباح الموتى- شعر تفعيلة
- كيف تتغلب على مشاعر الغربة شعر تفعيلة
- خطبة الفرعون َ الأخيرة ْ شعر تفعيلة


المزيد.....




- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامي حنا - نشرة أخبارْ يوم القيامة