أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - الاعلانات وثقافة التفاهة















المزيد.....

الاعلانات وثقافة التفاهة


حمدى السعيد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4325 - 2014 / 1 / 4 - 03:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من حقى كمواطن مصرى أن أتقدم للسلطات المختصة ببلاغ في أي وقت.... و من حقى إن تباشر السلطات التحقيق و تستدعي أطرافه... حتي لو كان موضوع البلاغ عبارة عن : "الغسالة بتتمشي في الصالة و هي معاها سلاح بدون ترخيص و بتهدد الأولاد".... في الولايات المتحدة السلطات يأتيها في المتوسط حوالي 3000 بلاغ من هذا النوع التافه "يوميا"..... ولكن السلطات الامريكية تستجيب على الفور وترسل دوريّة شرطة لفحص البلاغ مهما كان صغيرا او تاقها ... لكنه يغرم غرامة البلاغ الكاذب لو كان البلاغ كاذبا...
http://www.youtube.com/watch?v=2seRIqaR_38&feature=player_detailpage....لكن السماجة بلغت حد لا يوصف فى التعاطى الاعلامى فى المشكلات المجتمعية والقضايا النشطة على الساحة المصرية ، لدرجة إن بعض الإعلاميين الكبار عملوا مداخلة مع "عروسة لعبة".... و المفترض ان مؤدي "الصوت" الذى يتحدث بصوت العروسة لا دخل له بالموضوع و لا يفهم ابعاده ...لانه مجرد شخص أعطوه أسكريبت يقرأ منه الإعلان...الاعلاميون لو كانوا يحترمون عقولنا لكان من يتحدث الينا من خلال المداخلة فى البرنامج http://www.youtube.com/watch?v=lKmGa66txdw&feature=player_detailpage هو مسئول التسويق في الشركة الذى يعتبر أكبر وأبلغ مثل يلقى بظلاله على المخابيل و المرضى النفسانيين الذين يتقلدون أعلى المناصب حتي في القطاع الخاص...



http://www.youtube.com/watch?v=AlU3Fu2bbGo& feature=player_detailpage بسبب اعلان لاحدى شركات المحمول مرتبط بواحد "مرحوم"؟ والى شركة المحمول اقول هل تتوقع ان الناس ستقبل على منتج مرتبط بواحد ميت؟!!! ....الإعلان في الحقيقة كئيب و بشع و سمج لدرجة تفوق الوصف والخيال .... بدءاً من "شريحة المرحوم" و مرورا بالموسيقي و بحركة العرائس نفسها علي خلفية مشوشة.. كأنها ظلال لموتى أو كائنات مرعبة.. و انتهاء ا بالكلمات الغير مفهومة مطلقا.. لدرجة انك ستفتح فمك قائلا "دا إعلان إيه بالضبط"؟.... من ناحية اخرى احسبوا الوقت الضائع فى مشاهدة هذا الاعلان السمج واللزج والهري المستخدم فى مناقشة موضوع العروسة اعلاميا ... و احسبوا أيضا العمر الضائع من عمر الأمّة المصرية و هي تناقش وتجادل هذا العبط ثم تحدثوا وتكلموا بعد ذلك عن "الرؤية الثاقبة" و "آرائكم التحليلية التي لا تقدر بثمن"...

لقد أصبح الإعلان جزءاً من الحياة اليومية للأفراد والأسر، فهو من خلال الشاشة، ضيف يطرق الأبواب بلا ميعاد، وزائر لا يأبه بشعور من يزورهم، ولا يهمه إن كانوا له منتظرين مشتاقين، أو كانوا له ولزيارته مبغضين!! فهو إذاً وثيق الصلة بالناس وبالمجتمع، لأنه يوفق مابين فئات يتربص بعضها ببعض، ففئة المنتجين المعلنين ترى فيه سلاحها الفتاك الذي تقتنص به ضحاياها من الفئة الثانية: فئة المستهلكين المشترين من الحاليين والمستهدفين!! استطاع الإعلان منذ ظهر أن يغتال حواسّ الناس، فصار يحدّد لهم ما يأكلون وما يشربون وما يلبسون وما يستخدمون من عطور ومن وسائل تسلية وترفيه، ويتم ذلك كله عبر ضخ إعلامي مستعر ليل نهار، يستهدف في النهاية إعادة إنتاج حواسّ المستهلك المسكين··!! فإذا كانت المصانع تنتج السلع، فإن الإعلانات تنتج المستهلكين لهذه السلع حتى لو كان ذلك بالتزييف والتزوير....لم تعد العادات والنظم الغذائية تخضع للقواعد الصحية، بقدر خضوعها للضخ الإعلاني المتكرر بهدف ترويج سلعة معينة، قد يكون فيها ما فيها من مخاطر صحية، كما هو الحال في الإعلانات الموجهة للأطفال وما يحتاجون إليه من أغذية ومشروبات....

منذ سنوات أخرجت شركة محمول أخرى إعلانا عن "الحاج عباس" الذى أفنى عمره لهدف نبيل الا وهو تعمير الصحراء حيث كان يزرعها بطاطس و اشتري بيتا و وسيارة مرسيدس S،الى أن جاء الولد الروش الحبّوب "توتو " الذى اشتري كارت شحن بخمسة جنيهات و كسب كل هذا....في ثوان معدودة الإعلان سخر من قيمة العمل التى هى لاقيمة لها بالاساس فى مجتمعنا العربي و من تعمير الصحراء و كل شىء، و بقى المجد كل المجد للصياعة و للروشنة و الإتصالات... ولا تنسى عزيزى القارىء الاعلان الأخر المقزز والمقرف الذى فيه بني آدم يفترس بني آدم أخر في قضمة واحدة نوع من الآيس كريم قائلا :"اللي يقدر علي ماكسي يقدر "علي أي حدّ"....ولذلك تعالوا معى لكى نثبت بالبرهان والدليل العملى كذب هذا الاعلان وغشه للمستهلك ... لذلك سأطلب من كل قارىء ان يشترى هذا النوع من الآيس كريم و يزيل عنه الغلاف و ينقعه ساعتان في مياه دافئة.... حيث ستجدون قطع من الفوم الابيض الذى تبطن به الاجهزة الكهربائية ولكنه فوم معالج كيميائيا مما يعنى انكم تضعون أمام أطفالكم الفوم المعالج كيميائيا لكى يأكلوه مما يسبب لهم مرض السرطان اللعين .... ثم نبكى ونلطم على اولادنا وفلذات أكبادنا !!!

من ناحية اخرى الإعلان يتسبب في إيجاد إحباطات عند الفقراء حيث يعجزون عن شراء السلع الفاخرة المعلن عنها، مما يسبب لهم نوعا من القهر النفسي ، والشعور بالهوان الاجتماعي، وهذا هو أول الطريق إلى انتشار الحقد الطبقي المدمر بين طبقات وفئات المجتمع !!!...ومن الاعلانات التى لاتنسى لفرط تقززها وعبطها هذا الاعلان الذى نجد فيه مجموعة من الافراد يضربون بعضهم البعض على أقفيتهم (جمع قفا)مع عبارة "خمس مستويات ع البحر".... هذا الاعلان السمج التافه كان فى شهر رمضان الفائت .... وما اعلان كفار قريش الذين يقيدون أحد الرجال عشان "عايزينه يندهش" !!!...و قرد يرقص بابتذال و شخص آخر شايف إنه "و لا أي إندهاش".. وشخص ضخم جدا مثل الخرتيت و زوجته تطبخ له بـ"زيت الشامية".. علي أساس إن منظره الذى مثل الخرتيت مشجع و يدل علي إن هذا زيت صحي....

أما إعلان شوكولاتة مورووالذى فشل فيه كل الشباب بالرومانسية و الموسيقي و الحب و الثقافة فى الفوز بقلب فتاة و نجح من كان معه باكو الشوكولاتة في إن يفوز بها .... هذا الاعلان قدم أقدم مهنة في التاريخ ألا وهى الدعارة .. ولكن بسعر أرخص كتيرا .... بباكو شوكولاتة...على صعيد أخر ولكنه يثبت غباء اصحاب الشركات ومن يجلسون على كراسى أعلى المناصب فى القطاع الخاص ... حيث فشلت كادبوري العالمية في تصدير هذا المنتج شيكولاتة (مورو) الى أسبانيا و البرتغال فشل ذريع مدوي لأن مورو/ مورا بالإسبانية إسم شيطان نصف ميت يتقمص شخصية فتاة.. انه حاجة شبه "الندّاهة" عندنا و "أم الدويس" في الخليج.. و الشركة أضطرت لتغيير اسم المنتج هناك بعدما خسرت الملايين...هذا غيض من فيض انظروا إعلانات الفضائيات عن الرجل الذى تحولت رأسه الى خروف لأنه لايستعمل"الحبة السحرية".... و رجال الأعمال في اجتماع مهم اكتشفوا فجأة ان "الفنكوش بجنيه واحد يغير حياتك" و اتضح ان كلهم عجزة جنسياً و عاشوا في سنوات من العذاب الى ظهر الفنكوش أو ضوء الأمل في الأفق...

أكاد أرى بعين الخيال المستثمر الأجنبي و هو يشاهد تلك الإعلانات السمجة اللزجة العبيطة المملة البايخة التى تفتقر للابداع الفكرى والعقلى التى من المفروض أن تكون جاذبة للاستثمار والحركة الشرائية مثل هذه الاعلانات المبدعة فعلا http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=z2QDbG9jcR0
http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=fAnMDEUCOwk
انظروا الى الابداع والى الافكار الابداعية فى فن الاعلانات ... ولا تنظروا الى مدير ادارة التسويق فى فودافون الذى يظن ان شعره لابد أن يكون واقفا لاستعماله كريم رخيص الثمن ... والغريب أن الرجل ظهر لنا بمظهر العبيط حيث ظهر وجيب القميص به عدد كبير من الاقلام مع كرافته بمبى على قميص نصف كم ... وهذا عك سمج يبين لك سماجة وجوههم الكالحة لانه لايوجد فى الـDressing code حاجة اسمها كرافت و نصف كم !!...كما أن رابطة عنق الرجل بحجم الرغيف أبو شلن !! أن ملابسه كمسئول تعكس مدى كمية العك واللخبطة التى تسكن هذا المخلوق الذى يشغل منصب مدير ادارة التسويق فى فودافون ... فماذا تنتظرون منه غير هذا الاعلان السمج المسمى أبلة فاهيتا ويظن أنه جاب الذئب من ديله !!! أكاد أرى هذا المسخ اللزج مدير ادارة التسويق فى فودافون وهو يشرح للمستثمر أجنبى مثلا والرجل الاجنبى ينظر الى عكعكته الى جانب ضحالة وتفاهة افكاره واطروحاته المستقبلية للاستثمار فى شركته !!!التفاهة عند العرب دائما تأتى بنتائج رائعة.. و انها تعكس طريقة تفكيرنا و ثقافتنا..

الى متى ستظل هذه التفاهة موجودة وتسكن أدمغتنا ؟ و تعتقد إن المستهلك تافه ؟ و تظل تنتقل من إعلان الى أغنية الى مسلسل الى فيلم في تفاعل متسلسل مروع؟ .... ولماذا لاينتفض المستهلك ويثور على الشركات التى لاتحترم عقله وتعامل المستهلك كصرصار مجارى لاقيمة له !!!... لماذا لايجبر المستهلك أصحاب الشركات المعلنة أن يعاملوه كبنى آدم و يجعل تلك الشركات تفكر مئات المرات قبل أن تضع له الفوم المعالج كيميائيا فى طعامه أو شرابه ..وان تفكر تلك الشركة ألف مرة قبل أن تسرق رصيدك أو أن تفرض عليك جبريا خصم 51 قرش دمغة شهرية على مكالماتك !!!.. وأن يجعل شركة كشركة شيبسى التى هى عبارة عن سرطان فى كيس أن تتوقف عن كتابة عبارة (طبيعى 100%)... انهم يسرقونك لايستغفلونك لانهم يظنون أنك غبى أيها المستهلك لمنتجاتهم ....لو كانوا يظنون انك ذكى كان سيعملون لردة فعلك مليون حساب !!!

فى عام 2011كان معى رصيد بخط الفودافون 250 جنيها ونمت ورصيدى 250 جنيه وعندما استيقظت وزجدت الرصيد قد سرق منه 80 جنيه !!!.. لقد سرقت منى فودافون 80 جنيه من العدم .... فاتصلت بخدمة العملاء أو خدعة العملاء لانهم يخادعون العملاء ولا يحلون لهم مشاكلهم مع الشركة , فقالوا لى : لقد استخدمتهم ... فأخذت اضرب كفا بكف وحدثت مشادة بين وبين عميل من خدمة العملاء !! انتهت بأن تدخل الاستاذ محمد أبو المجد والاستاذ حاتم وهبى وقدما اعتذارا باسم الشركة وهدية تليفون لما بدر منهم تجاهى !!!...ورغم ذلك تركت الخط بعد أن أرسلت أيميل لفودافون UK وحكيت لهم ما حدث ..واننى لن اتعامل مع فودافون مصر مرة أخرى .. وإيميلي لمجرد إعلامكم لكى تستنضفون من تعطونه حق إستخدام علامتكم التجارية...

لذلك عزيزى المستهلك اظهر لهم عينك الحمراء حتى تريهم أنك لست تافها ولا عبيطا ..وانك قادر على التصرف ولديك قدرة على احداث التغيير كى يختاروا لك أفضل المدراء والعملاء الذين يخدمونك باحترام واهتمام !!!..كما تستطيع أن تراسل فودافون الأم وتخبرها أنك رافض لتفاهة وسطحية اعلاناتهم وخدماتهم التى يقدمونها فى فودافون مصر !!.. كما تستطيع مراسلة قنوات محمود سعد وخيرى رمضان التى استضافت (أبلة فاهيتا ) وتقول لهم : انك لاتقبل التفاهة والسذاجة وسطحية الرؤية الاعلامية وثقل الدم الرهيب بتاع : "معانا أبلة فاهيتا علي التليفون"... أو تظل محلك سر ..عايش عبيط ومقضيها سخرية وهزار وفاهيتا !!!
حمدى السعيد سالم
صحافى ومحلل سياسى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,298,245
- افهموا الملعب السياسى التركى يرحمكم الله
- لا تحرمينى من غدى
- إلى قطر : لقد نفذ رصيدكم
- أبلسة التاريخ وتزييفه لإدراة الجماهير
- الهندسة المناخية كسلاح دمار شامل
- مؤامرة شرق أوسط جديد ينتظر قص الشريط
- الفخ
- الدين الوهابى السعودى بين الولادة والتشوهات
- التحدى التركى الايرانى لمصر ... إلى أين؟!
- دكتور امراض نسا
- الهيئة العامة السعودية للاستثمار حجر عثرة أمام الاستثمار
- الدولارات تبيح لدى الاخوان انشاء جهاز للاستخبارات
- الاوليجاركية والاناركية وثقافة الفوضى فى الثورة المصرية
- الشرطة المصرية... الداء والدواء
- استحقاقات سياسية لم يفهمها الإخوان
- فيتامينات الزيف ومقويات الضلال فى مسلسل عمربن الخطاب
- رفقا بالقوارير
- مولد سيدي العبيط
- حنفية المياه وفتنة الجهيمان
- الاخوان المجرمون وتنظيمهم السرى قتلوا مرشدهم الارهابى حسن ال ...


المزيد.....




- حرب الخليج 1990: العراق يسدد للكويت تعويضات بقيمة 270 مليون ...
- أبرز ردود الفعل الدولية على اختيار بوريس جونسون رئيسا لوزرا ...
- حل لغز -الولادة العنيفة- لدرب التبانة
- إطلاق نار على إريتري في ألمانيا بدافع كراهية الأجانب
- البحرية الأمريكية تعتقد أنها -ربما أسقطت طائرة إيرانية مسيرة ...
- شاهد: مسيرة "الشعب" على الحدود الجزائرية-المغربية ...
- إطلاق نار على إريتري في ألمانيا بدافع كراهية الأجانب
- -كبير سينغ- على عرش إيرادات بوليود هذا العام
- بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
- مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أب ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - الاعلانات وثقافة التفاهة