أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - ليلة القبض على قاضي القضاة














المزيد.....

ليلة القبض على قاضي القضاة


محسن لفته الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4324 - 2014 / 1 / 2 - 12:05
المحور: كتابات ساخرة
    


قضية ألقاء القبض على القاضي (العكَيلي) جعلتنا في هواجس شتّى زادتنا أرتجاف وسط شتاء التوحش والأجحاف
فمنذ سماعنا بالخبر بتنا نخشى أن يلقى القبض على أفراد الشرطه بحكم المادة 25 أسلحة لأنهم يحملون أثناء الواجب مسدسات
وصرنا نخاف على أفراد الجيش أن يسجنوا لأمتلاكهم همرات ودبابات فلن تشفع لهم كل المستندات
والمدرسين أيضاً سيكونوا عرضة للأعتقال فهم يخطفون الطلاب ويحبسونهم في صفوف طيلة فترة الدوام ويتركونهم أثناء الدرس دون طعام
كذلك رب الأسرة حين يغلق باب بيته في المساء يكون قد خرق القانون وعرض حياة أسرته للقهر والقسر وخرج عن الدستور بمنع أطفاله من الخروج للشارع بعد منتصف الليل ليمارسوا حقهم في الحريّات
كلنا لسنا بمنئى عن القضايا التي تأتي من (ترهيمات) هلامية متعددة الأغراض كثيرة الصياغة والتفسيرات يسميها صانعيها قوانين فيما هي أسلحة وأدوات
إن كان (قاضي متمرس) تعرض لتكييف أنتقائي غريب للقوانين جعلته أمام أحد عشر قضية دبرت بليل فكيف بنا نحن الفقراء المكشوفين دون غطاء
من حسن حظه أنه من (الفضيلية) وليس من الأنبار أو سلمان باك والا كان ذهب بالقاضية عافاكم الله
المشهد يجعل أسناننا ترقص السامبا لنردد المثل البغدادي العتيق :
أذا عرفت لاتكَول وأذا كَلت (خاف) وحظّر بطانية ولحاف وقلم جاف أكتب به رسائل لكنعان مكية و سارة ليا ويتسون و كل الديوانيات والأسلاف ولاتنسوا أن مواجهة السجناء سبت وأربعاء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,576,539
- صوت السكارى في نهاية السنة
- أگعد أعوج وأحچي عدل
- رباعيات بطران
- لاتسولف وأبن عمّك بالديوان
- ضاع أبتر بين البتران مرة أخرى
- ناقة أبن يقطين وذئاب الرياء
- سوالف أهل السلف
- بنادم على بنادم تسودن
- أبوغريب طويريج نريد الأمان
- سمفونية الشخير العاشرة
- ملاك بلحية يظهر لأول مرّة
- نظرية أبو حيدر في علم الحيوان
- كيف تصبح مدير عام
- صعاليك في زمن النبلاء
- وباء بطيحان الخسيس الجبان
- ليالي الأنس في حي النصر
- العشاء الأخير ودهين لقمان الحكيم
- مليوصه يا حسين الصافي
- جمهوريّة التفاطين
- آهات في زمن العاهات


المزيد.....




- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - ليلة القبض على قاضي القضاة