أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - المنصور جعفر - الأستاذة سعاد أبراهيم أحمد














المزيد.....

الأستاذة سعاد أبراهيم أحمد


المنصور جعفر
الحوار المتمدن-العدد: 4320 - 2013 / 12 / 29 - 17:35
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الأستاذة سعاد أبراهيم أحمد هي أستاذة جامعية في الدراسات الإجتماعية عملت عشرات السنوات في جامعة الخرطوم وجامعات أخرى، والأستاذة سعاد أبراهيم أحمد لأصحاب الثقافة الجمهورية ملكة نوبية أصيلة محدتها من لدن كنداكات ممالك الحضارة التعاونية الأولى في العالم في وسط وشمال السودانوهي حضارة شملت أكثر مصر بمسميات أخرى منها الإسم "خِم" Khem وفي معناه السواد الخصيب أو التحول العميق الكريم ومنه جاءت أصول كلمة خيمياء وكيمياء.

كان المرحوم الأستاذ المحاسب ووزير المالية أبراهيم أحمد والد سعاد رائداً من رواد الحداثة في السودان، وكان شقيقها كمال من أهل التجارة الدولية وكذلك زوجها المرحوم المناضل برير الأنصاري من كبار رجال الأعمال ذوي الأشغال الدولية، فكانت سعاد أبراهيم أحمد من بيئتها خبيرة في معرفة السياسات الرأسمالية وفي مواجهتها.

وكانت سعاد أبراهيم أحمد الأم الرؤوم والأرملة المربية ضد الموت المبكر للأباء في زمن الحداثة وإنتشار أسلمة التفكير مع البغاء كانت سعاد هي الإنسانة الرفيقة المناضلة ضد الفجاجة الذكورية في تهميش النساء وضد تمييز العطف في كوتات ومقاعد مخصصة للنساء. ومع كل هذه الأعباء كانت سعاد قائدة فذة تنظيمية وجماهيرية لكفاح الشعب النوبي في السودان ضد التهجير العشواء والتنمية الموبوئة بالتهميش والإستغلال و.... الشتات.

كانت سعاد لوحة كبيرة من العناية بالفن وبتثقيف وأدب النساء العاملات وتعرف المعالم والنوادر في الموسيقى العالمية والشعر والسينما وبعض فن الجرافيك، وتساعد كثيراً طلابها وطالباتها ورفاقها في التعرف على والتفكر في هذه الآيات الإنسانية الحكيمة.

من بعض تفاعلات هذي الصفات وغيرها من تضحيات العمل السري في التنظيم والطباعة والإعلام والشباب نالت الرفيقة سعاد أبراهيم أحمد بكل إقتدارعضوبة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني قرابة خمسين عاماً، ضمن أكثر من نصف قرن من النضال، وخلال هذه السنوات الصعبة التحديات والمهام أصبحت سعاد من مواقد 19 يوليو 1971 وجدلياتها الثورية وعواصفهااللاهبات.

كذلك نشطت سعاد ضد التمصير وضد التهميش وضد الرايات الكذوب للحرب وضد الرايات الأكذب للسلام، وفي هذا النضال أصبحت سعاد أبراهيم أحمد بدقة نهج تحليلها الظواهر والأحداث، وبوضوح رأيها وعطفها وبمواقفها وإتصالاتها ونضالاتها أصبحت سعاد الجزيرة الجامعة لعدد من منظمات الترابط والنشاط والدفاع والتقدم النوبي الأرض والموقف والسماء.

كانت سعاد أبراهيم أحمد في اناقتها الفكرية وحتى في أناقة وبساطة ملابسها السودانية والأفريقية تمثل الإرادة الإنسانية الحديثة في التصدي لمظاهر الرجعية في السياسة الداخلية، وفي البهاء.

كانت سعاد أبراهيم أحمد على المستوى الوطني تمثل التصدي الدقيق كالسهم النوبي ضد ليبرالية حلف السوق والبنوك وزعماء الطوائف وذلك العجيب: الإذعان السكوتي الإدعاء.

الأستاذة سعاد أبراهيم أحمد هي المناضلة الدقيقة الجسورة التي وقفت ضد مؤآمرات تصفية الحزب الشيوعي السوداني سواء كانت المؤآمرات القديمة المطلية بالشعارات اليسارية ذات الرئيس القائد الواضح السياسة المبشر بالماء والتعليم والنماء، والتأميم والدولة والقومية العربية والتصدي للأعداء، وكذلك وقفت سعاد أبراهيم أحمد ضد ظلال تلك المؤآمرة وشعاراتها التجديدية الخلب ذات الخصخصة والعولمة والجمعيات المدنية والأحزاب العائلية والأحزاب الشركات وعموم أوهام الليبرالية البلهاء وفي الأخيرة الحديثة التي لها بقايا كثيرة متحركة كشفت الرفيقة سعاد أعراض مرض المراهقة اليمينية في ديكتاتوريات السوق ودعواتها السياسة التجارية-الحزبية الحمقاء.

عموماً كان النضال الشيوعي السوداني للأستاذة سعاد أبراهيم أحمد من قبيل إسمها "سعاد"بسيطأً وعظيماً ومحفلاً ضد القحط والتعصب بالبشر والعطاء.

لها المجد من الشعب ومن التاريخ الضياء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,333,650
- معالم الخطاب البرجوازي الهمام في وسائط الإعلام
- يا تاج السر معذرة. .. نحن في مرحلة إنهيار الدولة الرأسمالية ...
- الملخص العام في تكون وتفكك دول الإسلام
- مصر بين رأسمالية إنتاج الفساد والأسلمة والإنهيار.. وضرورة ال ...
- مسدس تضخم الحركة الإسلامية... الإزدواج في السياسة وفي التأجي ...
- .... في مصر
- في مصر
- نقطة في ديالكتيك قيادة الحزب الشيوعي
- إلغاء الليبرالية لتحقيق حرية النساء
- الشيوعية طريقاً لتحرير الإسلام
- المسيحية في السودان (3)
- المسيحية في السودان (2)
- المسيحية في السودان (1)
- محامو ديكتاتورية السوق العالمية وشركاءهم: مستشارون قانونيون ...
- هل الديمقراطية السياسية بداية أو نتيجة؟
- عن الحرب الأهلية والعالمية في سوريا
- كيف يقع الإسلاميون خارج معنى إنتصار مواطن على نظام ظالم؟
- نداء لإنقاذ معالم تراث ومكتبات تيمبكتو
- الصوفية ... مشارقاً و سحراً
- نقاط من العلاقات الإنتاجية بين الرأسمالية والصهيونية وصراعات ...


المزيد.....




- لجنة متابعة الملفات البيئية في تنورين استنكرت استمرار المجا ...
- أحمد سعدات يكتب.. قانون أساس القومية الصهيوني والرد الفلسطين ...
- الذكرى السنوية الرابعة لرحيل الشاعر سميح القاسم
- حسن أحراث// الشهيد عبد الحق شبادة (الذكرى 29) من حقك أن تصرخ ...
- #صورة
- برقية تعزية من أحمد الديين الأمين العام للحركة التقدمية الكو ...
- تجمع لصيادي الاسماك في مرفأ الدورة
- -حقوق الإنسان-: كرامة الإنسان العراقي منتهكة في مخيمات النزو ...
- اندماج فيدرالية اليسار: ماذا سيضيف لقضية تحرر الكادحين؟
- على طريق الشعب.. أي تغيير؟ أي إصلاح؟


المزيد.....

- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - المنصور جعفر - الأستاذة سعاد أبراهيم أحمد