أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!















المزيد.....

هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!


مجدى نجيب وهبة
الحوار المتمدن-العدد: 4319 - 2013 / 12 / 28 - 13:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** نحن أمام حقائق يرفض الكثيرين الإعتراف بها .. فالحقيقة الواضحة أن كل الشعوب فى كل دول العالم أدمنت الإرهاب ، وأصبحت تشعر أنها لا تستطيع أن تعيش بدونه .. كما أن شعوب العالم قد عشقت أمريكا ، وأصبح حلم كل مواطن فى الكرة الأرضية هو الحصول على فيزا للسفر إلى أمريكا .. بالفعل هذه حقيقة وليست مزحة أو نكتة !!..

** الجميع يختلف مع الإرهاب ، ولكنهم لا يفعلون شيئا .. يظلوا صامتين مغيبين ، سكارى وبلهاء .. إلى أن تدركهم وتطولهم يد الإرهاب الإسود .. عندما تغتال أحلامهم وتقتل ذويهم .. حينئذ يبدأ البعض فى التحرك والصياح .. أما فيما عدا ذلك فالكل صامت صمت القبور ..

** هناك أمثلة عديدة وكثيرة .. ففى العراق يتم تفجيرات شبه يومية .. وتدمير وحرق للكنائس ، وقتل الأقباط ، وإجبارهم على ترحيلهم من ديارهم .. تفجيرات إنتحارية ، ويتساقط الضحايا ، والعالم يستعد للإحتفال بأعياد الكريسماس ، ورأس السنة ، وأعياد الميلاد .. فلا شئ يهم إذا كانت هذه الجرائم بعيدة عن أوطاننا ...

** الأوطان تتفكك وتتشتت .. ويسحق المواطنين .. ففى مصر يسقط كل يوم جمعة العديد من الضحايا .. والشرطة تواجه الإرهاب .. والجيش فى حالة حرب ومواجهة مع هذه العناصر الإجرامية الإرهابية .. ومع ذلك نجد فى الإعلام بعض الأفراد يتحدثون بمنتهى السفالة عن العسكر وعودة النظام القمعى فى البلاد ، وإستخدام الشرطة للوسائل القمعية للبطش بالأبرياء على حد زعمهم ..

** ورغم أن هؤلاء قلة فاشلة ومجرمة وعملاء وخونة .. إلا أن الجميع يصمتون ويتركونهم يهلون علينا فى الإعلام والصحف ، وعبر حركات سياسية دون أن يحركوا ساكنا ..

** فى مصر .. لدينا رئيس دولة .. يبدو أنه لا يجيد شيئا إلا الصمت .. فالوطن فى خطر ليس بسبب جماعة الإخوان الإرهابية ، وإنما هناك مخطط ومؤامرة كبيرة تتعرض لها مصر ، تقودها أمريكا على عينك ياتاجر ، بل وتعلن عن ذلك .. ورغم ذلك نجد الرئيس المصرى المؤقت ، المستشار "عدلى منصور" يرى أن حل المشكلة يتلخص فى زيادة نسبة المعاشات بنسبة 10% ، رغم أن إقتصادنا فى حالة يرثى لها ، وتحولنا إلى دولة متسولة من الأصدقاء العرب ، فالرئيس لا يرى ولا يفهم ولا يدرك معنى كلمة وطن ، ومع ذلك مازال رئيسا لمصر لأننا نخشى أن تنطلق أمريكا وحلفاءها لإنتقاد السياسة المصرية ، وأننا دولة غير مستقرة ، وغير قادرة على إحترام خارطة الطريق ..

** ومازال عدلى منصور رئيسا .. والجميع صامتون صمت القبور ، حتى كل المطالبين برحيل الرئيس والحكومة ، وتعيين حكومة مسئولة عن سلامة الوطن ، إلا أن الحقيقة لا أحد يستجيب .. فالبعض يؤذن فى مالطة ، والكثير مستمتع ، والغباء مستمر ..

** السجين مرسى العياط الإرهابى يصف تفجيرات الدقهلية بأنها عمل إلهى ويهدد بالمفاجأت القريبة ، ويعرب عن سعادته ، ويقول أنها عمل إنتقامى إلهى ، وتوعد حراسه بأنه سيخرج قريبا .. يقول البعض "دعه يهذى" ، ولكنه توعد أحد المكلفين بحراسته بأن أمريكا والغرب لن يسمحوا بمحاكمته بتهمة التخابر ، وإنه يملك دلائل ضد شخصيات كبيرة داخل البلاد ، وتعهد بتفجير مفاجأة كبيرة حال تقديمه للمحاكمة .. ومع ذلك جهات التحقيق تتركه يهذى دون إنتزاع الإعترافات منه حتى ولو كانت بالقوة الجبرية .. لأنه ببساطة هذا الرئيس المعتوه تآمر وتخابر على إسقاط وهدم الدولة المصرية ، وهى جريمة تستوجب أن يتم إلباسه البدلة الحمراء ، وكلبشته من أيديه ورجليه بالحديد لأنه مسجل خطر ، وأن تتم محاكمته بأسرع ما يمكن بعد إنتزاع كل ما يحتفظ به فى مخيلته ، ومع ذلك يبدو أننا تحولنا إلى بلهاء صامتين ، نتلذذ بتهديدات هذا المعتوه ، ويتعامل معه البعض حتى الأن بأنه الرئيس المصرى حتى لو كان معزولا ..

** فأين إهتمام رئيس الدولة ورئيس الحكومة بكل هذه الكوارث ؟ .. الإجابة لا يوجد أدنى إهتمام ، وإكتفت الحكومة بإصدار قرار بأن جماعة الإخوان المسلمين ، جماعة إرهابية ، ودحرجوا الكرة وتركوها فى ملعب الجيش والشرطة ..

** لقد ثار الشعب المصرى وخرج للقضاء على الإخوان والإرهاب .. ومع تقاعس الشعب فى الخروج لمواجهة هؤلاء الإرهابيين ، بدأت جماعة الإخوان الإرهابية فى العودة إلى الشارع المصرى وهم يمارسون كل أنواع البلطجة والإرهاب ، و90% من الشعب المصىرى يكتفون بالفرجة من منازلهم ، أو ينشغلوا بأعمالهم ويتركون الشرطة والجيش وبعض المواطنين الشرفاء فى مواجهة هؤلاء المجرمين والسوابق .. فهل الحل أن نظل صامتين لكى ننتظر الكارثة القادمة ..

** المناضل الحنجورى محمد أبو الغار ، رئيس الحزب المصرى الديمقراطى ، الذى صدعنا بإنضمامه إلى جبهة الإنقاذ والحزب وجماهيريته ، ومع ذلك قرر أبو الغار عقد مؤتمرا جماهيريا مساء اليوم السبت 28 ديسمبر 2013 ، بشارع الوحدة بحى إمبابة ، لتعريف المواطنين بالدستور الجديد ، والحشد للإستفتاء .. والسؤال هنا إذا كان الحزب المصرى الديمقراطى يملك الحشد ، فلماذا إختفى الحزب بالأمس ، ولم يحشد الجماهير يوم الجمعة لمواجهة الإخوان الإرهابيين ، والوقوف بجوار الشرطة والجيش للقبض على المجرمين ..

** أعتقد أننا أدمننا الهجص والنفاق والكذب ، وليس لنا مقدرة على مواجهة الإرهاب ..

** قررت وزارة التربية والتعليم العالى اليوم السبت ، عقد المؤتمر الأول لمناقشة دور الأنشطة الطلابية فى تنمية وصقل فكر ومهارات طالب الجامعة برئاسة د."إبراهيم راجح" مستشار وزير التعليم العالى للأنشطة الطلابية تحت رعاية الوزير حسام عيسى نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالى ..

** والسؤال هنا .. لماذا لم تدعو الوزارة الشباب يوم الجمعة للتصدى لطلبة الإخوان الإرهابيين داخل أسوار الجامعة والقبض على هؤلاء الطلبة المجرمين .. وإذا كان المسئولين لا يتحركوا ولا يحققوا فيما يحدث فى جامعات مصر .. ولا هناك مسئولين لضبط العملية التعليمية فى جامعة الأزهر ، وربما هناك من يتورط معهم من العاملين بالجامعة أو من داخل مشيخة الأزهر نفسها .. والإجابة نحن تعودنا على الهجص والهلس ولا شئ أخر .. فما حدث أمام جامعة الأزهر بالأمس ، ومازال يحدث حتى صباح اليوم السبت من إقتحام الجامعة وغلق الأبواب بالجنازير ، وقذف المولوتوف .. هو أكبر دليل على تورط مسئولين داخل جامعة الأزهر ، بل وداخل مشيخة الأزهر ، هؤلاء هم محسوبون على الشعب المصرى .. والسؤال هنا لماذا يصمت عليهم السادة المسئولين لو كان هناك بالفعل مسئولين ؟ ...

** الجانب الأخر .. هو أن الجميع يعشقون أمريكا .. نعم هذه حقيقة ، فالغباء وصل إلى كل الشعوب لدرجة أنهم لا يدينون الإرهابى "باراك حسين أوباما" ، ولا يدينون السياسة الأمريكية ، ولا الإدارة الأمريكية الحاكمة ... بل الجميع يتمنى أن يهرول إلى بلاد العم سام .. وهذا يتضح من خلال الهرولة إلى السفارات الأمريكية عند فتح أبواب الهجرة .. هل رأيتم بلاهة وغباء أكثر من ذلك .. هل رأيتم غباء للبعض عندما يقسمون اليمين للولاء لأمريكا .. وأمريكا تقتل العالم ، وتقتل الشعوب وتدمرهم .. فهل حقا أصبحنا ندمن الإرهاب ونعشق أمريكا ؟؟؟؟ ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,549,513
- -منصور- و-الببلاوى- يقودون الإرهاب فى مصر !!!
- ماذا يعنى إحالة مرسى وعصابته للجنايات ؟؟!!!
- هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!
- 90 مليون نعم للسيسى .. ونعم للدستور !!!
- -القبلة- بين الرومانسية والعلاقة الجسدية !!!
- الكل إختار .. -خراب مصر- !!!
- نعم للدستور = سقوط مصر للأبد !!!
- -الأنبا بولا- .. لا يتجمل ولكنه يكذب !!!!
- -عمرو موسى- خدع الجميع وأسقط الدستور !!
- هل حوارات مرسى وعصابته .. سبق صحفى وإعلامى ؟!!
- -صدق أو لا تصدق- .. السفير القطرى يقدم بلاغا ضد الفراعين !!
- كيف تطلبون الثمرة .. وهناك لصوص فى الوطن ؟!!
- هاصت وزاطت وبقت بالوظة !!!
- (الندابة – البومة – الكذاب) يقودون حكومة المنفى !!
- -الطابور الخامس- يتحدى القانون !!
- -الببلاوى- يتحدى -إبراهيم نصر- فى الكاميرا الخفية !!
- قانون التظاهر .. وصبيان الكباريهات !!
- أهنئكم يا-شعب مصر- بالنموذج الصومالى والعراقى !!!
- من القادم بعد إغتيال المقدم -محمد مبروك- ؟!!!
- النصب على الشعب بإسم -الدستور- و-السيسى- !!!


المزيد.....




- موظف لركاب حافلة: يجب أن تكونوا أمريكيين لتصعدوا
- المالكي: استهداف -الحشد- على الحدود مع سوريا يهدف لإعادة إحي ...
- القضاء الأوروبي يدين لوبان بغرامة مالية قدرها 300 ألف يورو ف ...
- المالكي: استهداف -الحشد- على الحدود مع سوريا يهدف لإعادة إحي ...
- اكتشاف آثار لحملات فرعونية وسط وجنوب إفريقيا
- إيران: أمريكا غير مؤهلة للتدخل في شؤوننا
- سلفا كير ومشار يعقدان أول لقاء منذ سنتين
- موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة ال ...
- رئيس وزراء إسبانيا يتوعد بإزالة رفات الديكتاتور فرانكو من أه ...
- العاهل الأردني يبحث مع كوشنر وغرينبلات -مساعي السلام الأمريك ...


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!