أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - علي حسن السعدني يكتب: المدرسة الأستخبارية الصهيونية















المزيد.....

علي حسن السعدني يكتب: المدرسة الأستخبارية الصهيونية


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4309 - 2013 / 12 / 18 - 19:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المخابرات الصهيونية الموساد:
اهتم ديفيد بن غوريون في أيام الاستقلال الاولى عام 1951 مصلحة الاستخبارات الصهيونية عليه ان يكون كفؤاً لأفضل تنظيمات الاستخبارات في العالم ، لأن بقاء دولة الكيان يعتمد عليه، استطاع ان ينشئ خمس فروع للاستخبارات الصهيونية:

فرع شاي :
و هوقسم تابع للهاغاناة وهي الجيش السري اقامه المستوطنون في فلسين بقيت تقوم بجمع المعلومات وتحليلها دون تغيير طبيعتها.

فرع الشين بيت :
الذي كان مسئولا بصفة رسمية عن الأمن الداخلي.

فرع علياه بيت:
الذي أقيم في عهد الانتداب البريطاني لتهريب المهاجرين غير الشرعيين الى فلسطين وحولت اهتمامها الى مساعدة اليهود على الفرار من الدول العربية المعادية لدولة الكيان.

فرع وزارة الداخلية:
كانت غايتها عقد صلات مع موظفي الاستخبارات في البلدان الاخرى .

فرع الاستخبارات على شؤون البوليس و فرع شيروت يدوتو تعني ( خدمات الإعلام ).



المدرسة الصهيونية:
تتلقى عناصر الموساد دروساً في جميع الاختصاصات لمدة عامين ومدارسهم مستقلة في تل أبيب والقدس يتلقى فيها الدارسون محاضرات عن السياسة الدولية وعن سياسة و اقتصاد دولة الكيان والوسائل والتجهيزات الحديثة لانجاز مهمة الاستخبارات والاطلاع على تجارب المخابرات الأجنبية ويتوجب على جميع الضباط العاملين في الموساد (إتقان اللغة العربية) بشكل إلزامي .

ويوجد في دولة الكيان كلية خاصة( لتدريس الأمن بهدف صيغة عقيدة الأمن الصهيونية وخلق مفهوم أمن مشترك على أساس المعلومات المشتركة وفي هذه الكلية يتم دراسة المعطيات وتحليلها في بعض الأحيان ويقوم رؤساء الأقسام بتقمص شخصيات من الدول العربية.

أساليب الموساد في العمليات الاستخباراتية:
العميل المزروع : تتعاون كافة اجهزة المخابرات في مسألة زرع عميل لها في الدول العربية وأبرز العملاء كان ايلي كوهين عمل في سوريا عام1961 ، و لفغنانغ لوتس ،الذي وصل الى القاهرة عام 1961 مدعياً انه لاجئ سياسي وألقي القبض عليه.

تجنيد يهود من الدول العربية: وأبرز العملاء ( شولا كوهين) التي تعتبر من أخطر جواسيس الموساد في لبنان ، والشرق الاوسط عاشت في وادي أبو جميل ببيروت عام 1947 وشاركت في إعداد قوة الدفاع عن النفس عن اليهود التي اندمجت مع حزب لكتائب اللبناني و ساهمت في تهريب اليهود من لبنان ، واستطاعت تجنيد الضابط اللبناني (جورج انطون) وتعاونت مع مدير كازينو الأولمبياد حيث يجتمع اكبر عدد من رجال السياسة وهواة القمار وقابلت كميل شمعون ومهدت لاجتماع اديب الشيشكي بالجنرال مكليف رئيس الأركان الصهيوني وعام 1950 استطاعت سرقة البروتوكول الأمني بين سوريا ولبنان إلا أن المخابرات السورية اكتشفها واعتقلتها حتى أفرج عنها عام 1967 أثناء تبادل الأسرى.

شبكات التخريب: مهمتها القيام بأعمال التخريب لخدمة هدف سياسي في احدى الدول العربية، مثل الشبكة الجاسوسية التي تضمنت دموشي مرزوق ، وشموئيل عزرا، في مصر التي استطاعت تجنيد العديد من الشبان في القاهرة والاسكندرية و نفذت تفجيرات ضد مصالح بريطانية لتعطيل جلاء البريطانيين عن مصر.

عمليات الاغتيال: عام 1972 عين الموساد مستشاراً لرئيس الحكومة ضمن صلاحيات خاصة من اجل التنسيق لمكافحة الإرهاب أهارون باريف، منسق للحرب ضدالإرهاب وتشكيل مجموعة اغتيال بالتعاون مع الموساد و اغتيال عملاء الموساد محمد الهمشري ، كمال ناصر، يوسف النجار ، كمال عدوان ، وكان قائد عملية الاغتيال (ايهود باراك ) وغيرهم من القادة الفلسطينيين والعرب في قبرص و اليونان والنرويج.

عمليات السرقة : عام 1948 قام الموساد بتهريب أربع طائرات بريطانية الى دولة الكيان من طراز فايتر بالإضافة الى عمليات سرقة اليورانيوم .


علم النفس في المخابرات الصهيونية و كيفية تجنيد العملاء في المخابرات الصهيونية:
من الناحيةالسيكولوجية :
تراعي نقاط الضعف في الشخص الذي يراد تجنيده .
تدرس جيداً السمات الشخصية والمزاجية لهذا الشخص قبل عملية الاقتراب منه ،
وهناك ثلاثة عوامل رئيسية للتجنيد، منها :
المال : مدي حب او احتياج الشخص للمال.
العاطفة:سواء كان للانتقام أو الأيديولوجية .
الجنس:ويتم اخذ الشخص و جعل تدريجياً مخالفاً للقانون و للأخلاق لذلك يعامل الموساد مع أسوأ أنواع البشر وتستخدم
مهارات عالية و غامضة في كيفية استقطاب الجواسيس في دول الجوار.

من أساليب الموساد لتنفيذ عمليات التجسس
فهي تعتمد بشكل رئيسي:
الحصول على معلومات بشتى الطرق والأساليب او المعلومات المكشوفة عن طريق تجنيد عمال البارات خارج دولة الكيان ومستخدمي الفنادق والسكرتيرات و عن طريق المومسات والسائقين وغيرهم وتستخدم كافة أنواع الضغوط على العملاء المجندين .

تتستر المخابرات الصهيونية تحت غطاء لجان المشتريات وشركات السياحة،و شركة طيران العال ، و مكاتب شركة الملاحة، ومؤسسات البناء والأعمال والشركات الصناعية والمنظمات التجارية الدولية، والصهيونية.

استخدام المال، والتنسيق مع الدول الأوروبية الغربية تحت ستار تنظيم استخباري تابع لحلف الناتو بغية تجنيدهم للعمل في الدول العربية وكما يجري الاعتماد على الوكالة اليهودية للقيام بأعمال التجسس من اليهود في العالم العربي أو العمل في الدول العربية يتم التركيز على ما يلي:

- تجنيد موظفي الهيئات الدولية العاملين في الدول العربية.
- تجنيد بعض الطلاب العرب الدارسين في الخارج عن طريق استخدام نقاط الضعف.
- استخدام الدبلوماسيين الأجانب لسهولة حريتهم في الحركة.
- استخدام جواسيس قرى الحدود: مثل القرى السياحية في مصر.
- اختطاف الأحداث: وزرع الإدمان على المخدرات فيهم.
- تجنيد مراسلين صحفيين أجانب.
- شبكات التهريب في البر والبحر و الجو .
- تجنيد تجارالسلاح في اوروبا.


علاقة المخابرات الصهيونية(الموساد) مع المخابرات الدولية : -
يرتبط الموساد بعلاقات حميمة مع المخابرات الأمريكية ولتنظيم هذه العلاقة أنشأت المخابرات الأمريكية (القسم اليهودي) ضمن جهازه العام 1953.

علاقة الموساد بالدول الغربية، وخاصة مع مخابرات حلف شمال الاطلسي فهو يشارك بشكل دائم في التحقيق مع الموقوفين العرب في الدول الغربية ويستغل ذلك لكسب عملاء له.

علاقة الموساد مع السافاك الإيراني في عهد الشاه والتعاون مع الموساد لخلق مناخ مؤيد لدولة الكيان في ايران و كانت من أخطر العلاقات وأهمها في مجال الجاسوسية.

علاقة الموساد مع ( المخابرات التركية، مركز الامن التركي القومي،ويطلق على هذه العلاقة المثلث الرهيب وتعقد بشكل دوري كل ستة أشهر حيث يتم تبادل المعلومات تعهد الموساد بتقديم تقارير الى مركز الامن القومي التركي حول النشاطات التجسسية المعادية لتركيا، وتعهد الأتراك أيضاً تقديم تقارير حولنشاطات العرب التجسسية ضد دولة الكيان وتقديم بالذات تقاريرحول النشاطات المصرية ضدها.

علاقة الموساد بمخابرات الدول الإفريقية والتعاون مع زائير ليبيريا ، كينيا ، غانا ، جنوب افريقيا، وهي علاقات اجنبية قوية جداً، وتقوم الموساد بتدريب اجهزة المخابرات الافريقية وفي عام 1978 ساعد الموساد ،اوغندا للحصول على صفقة طائرات بوينغ و زودها بطاقم ضمن اتفاقية للتجسس على ليبيا.

علاقة الموساد مع مخابرات دول ـأمريكا اللاتينية مثل البرازيل ، الأرجنتين ، المكسيك ،كوساريكا ، بنما ، البيرو، السلفادور وأخرى والتنسيق و لتنظيم هذه العمليات يقيم الموساد مقراً اقليمياً له ( في مدينة كاركاس) فنزويلا للإشراف على عملياته التجسسية.

علاقة الموساد مع آسيا الصغرى مثل كوريا الجنوبية، وتايوان وتايلاند واندونيسيا و تقيم المقر الرئيسي لها في سنغافورة وتتم هذه العلاقات التجسسية بالتنسيق و التعاون مع المخابرات المركزية الامريكية.

علاقة الموساد مع المخابرات المصرية (لا بد من معرفة أن ذلك هو الهدف الصهيوني بعد توقيع إتفاقية كامب داقيد وليس الحقيقة إطلاقا):

توقيع اتفاقية كامب ديفيد تستهدف التعاون والتنسيق مع الموساد ما يلي:
أ‌- محاولة تأمين الحصول على المعلومات من المخابرات المصرية عن المقاومة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية.
ب‌- محاول ربط المراكز الحساسة في الاقتصاد والإعلام المصري بصالح الكيان.
ت‌- محاولة إيجاد رجال صهاينة في أماكن صياغة القرار في مصر.


كشفت المخابرات الإيرانية بأن الموساد الصهيوني ضم تسع دوائر اهمها:

- دائرة تنسيق و تخطيط المعلومات.
- دائرة تجميع المعلومات السرية والمهمة منها شعبة السيطرة و المراقبة الإقليمية ويكون عملها خارج دولة الكيان.
- دائرة العمليات السياسية: والعلاقات التبعية والودية مهمتها التنسيق، والتعاون وإقامة العلاقات مع مخابرات الدول الأجنبية.
- دائرة شؤون الكادر الوظيفي والمالية و الأمن.
- دائرة شؤون التدريبات والتنظيم .
- دائرة التحقيقات.
- دائرة العمليات التكتيكية وتضم عدة أقسام، شعبة روسيا، وشعبة الجمهوريات المنفصلة عن الاتحاد السوفييتي، قسم العمليات الخاصة، قسم الرب النفسية، دائرة الشؤون التكنولوجية ، المديرية العامة للمصادر، والتجهيزات ودائرة العمليات السياسية كدائرتين منفصلتين لهما مقرات منفصلة سواء داخل السفارات اوالقنصليات الصهيونية او خارجها. الدائرة الثانية و الثالث لها فروع موزعة على أساس جغرافي في امريكا الجنوبية اوروبا الشرقية، آسيا و المحيطات ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ، أوروبا ، الولايات المتحدة الأمريكية.

أجهزة الاستخبارات في دولة الكيان تقوم على أهمها :
- جمع المعلومات المتنوعة.
- تقدير للوضع وتقديم المعطيات للحكومة من اجل اتخاذ القرارات السياسية والعسكرية .
- تقوم على توفير الأمن و الحركات السرية الداخلية وتوفير الأمن للعمليات والمنشآت الصناعية والأشخاص.
- حرب استخبارية ونشاطات خاصة تشمل عمليات وقائية وتخريب وحماية اليهود واستخبارات سياسية، واستخبارات وقائية، وعمليات استخبارية.


تهدف الصهيونية العالمية الى سيطرة العنصر اليهودي على العالم بعدة وسائل أهمها:
بروتوكولات حكماء صهيون:
وهي تشمل خطة العمل في المستقبل للحركة الصهيونية بوسائل عديدة تحقق فيها السيطرة على الصحافة ووسائل الإعلام في العالم ، في العالم الغربي والسيطرة على رؤوس الاموال وتفتيت المسيحي عن طريق التخريب الروحي وادخال عناصر يهودية الأصل الى الكنيسة الكاثوليكية وتزويرحقائق التاريخية (بمحاولة تبرئة اليهود من دم المسيح).

اقامة مراكز او محطات لليهود في انحاء العالم مع اعتبار فلسطين المحطة الرئيسية ليهود العالم ، قد ركزوا اهتمامهم على المغرب في شمال افرقيا، والأرجنتين وقد تحقق ذلك في المؤتمر الصهيوني الأول.

الاعتماد على الجاليات اليهودية في أنحاء العالم بالعمل السري والعلني لمساندة الحركة الصهيونية والضغط على الدول التي يقيمون فيها لمصالحها قبل أمريكا وألمانيا و انجلترا وتواجه الحركة الصهيونية في الوقت الحاضر عدة مشكلات اهمها:

- مشكلات انصهار اليهود في الدول التي يعيشون فيها ومشكلة الهجرة من دول أوروبا الشرقية
- مشكلة نشر اللغة والثقافة العبرية بين يهود العالم، وتغيير نظرة بعض دول العالم للحركة الصهيونية العالمية والتفرقة العنصرية بين اليهود في دولة الكيان والحركات المعادية للصهيونية في العالم.
- محاولتها استغلال العقيدة والدين لخدمة الاهداف الصهيونية بحكم انتشار الجاليات اليهودية في العالم و سيطرتها على وسائل المال والإعلام يعطي أجهزة المخابرات الصهيونية إمكانيات العمل و الحركة والتمويل بدرجة لا تتوافر لأية دولة كبرى.

المخابرات والجنس:
المال والنساء: من أهم الأسلحة القذرة التي يستخدمها الكيان الصهيوني في بناء كيانه الغاصب، واستقطاب عملائه، إذ يستخدم كل الوسائل و الأساليب غير المشروعة في حربه ضد الأمة الإسلامية و من أبرزها ( الرذيلة والإغراء)، فقد اعتمدت المخابرات الصهيونية في عملها الرئيسي على النساء وأن20% من العاملين في هذا الجهاز من النساء اليهوديات.

و اليوم تعتمد الموساد على المرأة اعتماداً قوياً في القيام بعمليات التجسس واسقط العملاء من خلال استخدام الرذيلة والإغراء وهذا ما يوضح الى أي مدى احتد فساد هذا الكيان الصهيوني الشاذ وخطره على الأمة العربية والإسلامية.

و تكون الدعارة في خدمة السياسيين وهذا يعكس على خدمة الدول الصهيونية هدف استخدامهن في إغراء قيادات عسكرية وسياسية في عدة دول معادية للكيان الصهيوني من أجل الحصول منهم على معلومات عسكرية وأمنية تهم الكيان الصهيوني.

دخلت المخابرات الصهيونية بعد ذلك في عدة مراحل أهمها:-
المرحلة الأولى :
تمتد من عام 1949 الى عام 1951 وكانت الصهيونية العالمية والوكالة اليهودية تشترك في معظم أعمال المخابرات الصهيونية.
المرحلة الثانية:
تمتد من عام 1951 الى عام 1955 كان خلالها بنيامين جيلي هوالذي تولى إدارة المخابرات بجميع فروعها ويساعده في ذلك عدد من رجال وزارة الدفاع الصهيوني.
المرحل الثالثة:
من عام 1955 بعد فضيحة لافون واستلام تيدي كوليك مدير عام مكتب رئيس الوزراء حينذاك قام بتنظيم جهاز المخابرات على أساس جديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,688,704
- الفارس الصامت
- مجموعة الازمات الدولية والقفز على عرش مصر
- رسائل مفتي مصر من كواليس الدستور
- على حسن السعدنى يكتب :مليونية البحث العلمى
- مانديلا زعيم الحرية وقائد التحرير
- على حسن السعدنى يكتب : محدش عجبة حالة
- على حسن السعدنى يكتب مصر قلب الحضارة
- العناصر الاستراتيجية للقضاء على الهجرة الغير شرعية
- على حسن السعدنى يكتب : دموع مصرية
- الرئيس عرفات والبولونيوم
- على حسن السعدنى يكتب الهجرة الغير شرعية طريق الموت
- على حسن السعدنى يكتب : الفوكويامية
- على حسن السعدنى يكتب : المحكمة الاماراتية والاخوان
- راى خطاء
- مسرحيات سياسية
- على حسن السعدنى يكتب : مصر قيد المحاكمة
- على حسن السعدنى لماذا انحسرت أهمية الشرق الأوسط للولايات الم ...
- على حسن السعدنى يكتب : كيف يمكن فهم الدبلوماسية السعودية في ...
- اعرف بلدك (الحلقة الاولى)
- المتطلبات الرئيسية للإدارة الاستراتيجية


المزيد.....




- إصابات في رحلة طيران واجهت مطبات هوائية
- هل تظهر اللوحة الضائعة لكليمت بعد 23 عاما..ولكن أين وجدوها؟ ...
- مغردون يتداولون شريط فيديو قديما لمحمد بن سلمان
- أطفال بطرسبورغ يبعثون ببطاقة بريدية وزنها 30 كيلوغراما إلى ...
- الخارجية التركية ردا على اعتراف مجلس الشيوخ الأميركي بالإباد ...
- قتَلَته سيارة -لا سائق لها-
- الخارجية التركية ردا على اعتراف مجلس الشيوخ الأميركي بالإباد ...
- اعتراف أميركي بـ -إبادة الأرمن- يثير غضب واستنكار تركيا
- قدمت العزاء.. السفيرة السعودية تزور قاعدة بنساكولا وتلتقي قي ...
- الدبلوماسيون يغادرون.. حفتر يتعهد بدخول طرابلس والوفاق تؤكد ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - علي حسن السعدني يكتب: المدرسة الأستخبارية الصهيونية