أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!















المزيد.....

هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4309 - 2013 / 12 / 18 - 14:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



** كل ما يدور حولنا .. شئ لا يصدقه أى عاقل فى هذا العالم .. ولا يمكن أن يستوعبه عقل طفل حديث الولادة ، أو رجل له أدنى تفكير ، لتقييم ما يدور حولنا منذ قيام ثورة 30 يونيو 2013 .. وما أعقبها من عزل مرسى وعصابته ، وإعلان القائد الأعلى للقوات المسلحة لتعطيل دستور 2012 ، وتولى السيد المستشار "رئيس المحكمة الدستورية" شئون البلاد ، مرورا بخروج الملايين لتفويض الفريق أول عبد الفتاح السيسى للقضاء على الإرهاب ..

** منذ هذا التاريخ .. وبالتحديد بعد إختيار د. "حازم الببلاوى" رئيسا للوزراء .. وتكليفه بتشكيل الحكومة المؤقتة لحين تعديل الدستور ، والإستفتاء عليه .. ونحن نعيش فى فوضى عارمة وحالة من الإنفلات الأمنى والسياسى ، لم يسبق لها مثيل .. فى محاولات عديدة لجرجرة الوطن للصراع وعودة الفوضى والإرهاب مرة أخرى .. وعودة الإرهابى مرسى العياط وعصابته لسدة الحكم .. وكأن مصر لا تستحق إلا هذا المستوى الواطى من حكومة إرهابية ورئيس قذر عفن إرهابى سارق .. دخل إلى قصر الإتحادية فى غفلة من الزمن ، بالتضليل والتزوير والمؤامرات ونكسة 25 يناير ، لتحقيق السيناريو الأمريكى الصهيونى الأوربى القطرى التركى ، والذى أطلق عليه اللقيط "أوباما" إسم الربيع العربى ..

** فوضى لا تنقطع فى الشارع المصرى والجامعات ، بما فيها جامعة الأزهر .. بدأنا نسمع عن فتيات عاهرات إخوانيات يتم الدفع بهم للتظاهر ، وخلق أحداث إرهابية مفتعلة ، وقطع طرق ، والهجوم على المارة ، وتكسير السيارات لمحاولة تصوير المشهد أن فى مصر ثورة شعبية تطالب بعودة المجرم "مرسى العياط" ..

** ذبح سائق أجرة وحرق سيارته ، لأنه تجرأ ورفع علامة النصر أثناء خروج كلاب الإخوان بعد أداء صلاة المغرب فى المنصورة ..

** الإعتداء على حلاق لأنه تجرأ ووضع صورة للبطل الفريق "عبد الفتاح السيسى" داخل محله ..

** رجل يلقى بسيدة من الدور الثانى ، لأنها حملت صورة السيسى ..

** مدرسة فى المراحل الإبتدائية تجبر الأطفال على الإشارة بعلامة رابعة ، وتهديد وضرب كل من يغنى "تسلم الأيادى" ..

** دكتور يرفض الكشف على طفل لأن والده أطلق عليه إسم "السيسى" ..

** الإعتداء على سيارة أسرة قبطية لأنها تضع صليب داخل السيارة ..

** التهديد بتفجير الكنائس وقتل وذبح الأقباط .. وهذا حدث بالفعل فى أماكن عديدة ، وللأسف لم يتم حتى الأن إعدام مجرم واحد رغم بشاعة الأحداث ..

** هذا ناهيك عن الإنفلات المخزى فى الجامعات المصرية ، وإستخدام السلاح الأبيض والمولوتوف ، والسنج ، والأسلحة النارية فى تحدى صارخ للدولة ، فى الوقت الذى لا نجد من يحاسب وزير التعليم العالى د. "حسام عيسى" ، ولا نجد من يحاسب أو يحاكم أو يقيل رئيس جامعة القاهرة د. "جابر نصار" ..

** الأهم من كل ذلك .. هو الخروج اليومى لهؤلاء البلطجية ، ونراهم وهم يقذفون الشرطة بالحجارة والمولوتوف ، وكل ما تفعله الشرطة هو التصدى لهؤلاء المجرمين ، والسفلة ، وتفريقهم بإستخدام الغازات المسيلة للدموع ، فالمشهد هو مشهد ساخر بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ..

** ويأتى المساء .. وتهل علينا القنوات الفضائية .. البعض يحذر ويهدد الشرطة من التعامل بالقوة المفرطة مع هؤلاء البلطجية ، والبعض الأخر يتحدث عن حقوق الإنسان ، وحرية التظاهر ، وأن هؤلاء المجرمين هم مجموعات سلمية .. وإذا قلت أنهم مجرمون وممولين لتخريب الشارع المصرى والوطن .. يقولون لك "هات دليلك" .. والفوضى لا تتوقف ، رغم محاولة البعض تقليل شأن هذه الفوضى ، والزعم بأن هذه الجماعة الإرهابية تلفظ أنفاسها الأخيرة ..

** وإذا عدنا لنقطة الصفر .. وبداية إنتشار هذه الفوضى والعديد من الإغتيالات اليومية لضباط وجنود الشرطة ، والإعتداء على معسكرات الأمن المركزى والجيش المصرى داخل مصر وعلى الحدود .. ويعقب هذه الجرائم الإصرار والتبجح فى الخروج اليومى حتى بعد كل هذه الجرائم .. إذن ، فمن المسئول عن إستمرار حالة اللادولة والإصرار على إسقاط دولة القانون ..

** الإتهام واضح وصريح ، وسبق أن طالبنا به ولكن لا حياة لمن تنادى .. فمن يحاكم من ؟ .. من يحاكم الببلاوى وعصابته فى الحكومة ، وتحمله كل نقطة دم سقطت فى الشارع المصرى .. الإجابة لا يوجد .

** من يحاكم مدير أمن مصلحة السجون ، بعد أن جعل من قرار المحكمة بحبس مرسى وعصابته ، سبوبة للتعامل مع هذه العصابة بكل إحترام وتلبية لكل مطالبهم بإعتبارهم أصحاب كرامات ونفوذ وسيادة .. فكل مطالبهم مجابة فورا ، وهنا دعونا نتساءل ، هل القبض على مرسى وعصابته وإصدار قرار المحكمة بحبسه ، هو بناء على إدانته بجرائم يندى لها الجبين ، أم أن قرار المحكمة بحبس مرسى العياط وعصابته ، هو المقصود بها حمايته من الغوغاء والشعب المصرى ..

** إذا كانت المسألة هى التحفظ على مرسى وعصابته بهدف حمايته من الشعب .. فدعونا لا نتعجب من كل الأحداث الجارية فى الشارع المصرى ..

** دعونا لا نتعجب عندما يهل علينا إسم "عز الدين شكرى فشير" .. وهو أحد رجال حازم الببلاوى ، ومقرر لجنة حماية المسار الديمقراطى بمجلس الوزراء .. التى لا نعرف عنها من أين أتت ، وما هى أعمالها .. وهو يدعو للمصالحة الوطنية تتضمن إعلان مرسى تنحيه عن منصبة وحل الجماعة ، والسماح لأعضائها غير المتهمين بالعنف بممارسة السياسة والإفراج عن أعضاء الجماعة المحبوسين .. فمن يثبت عدم تورطهم فى أعمال قتل أو عنف أو تحريض ، وتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية للسماح لأعضاء الجماعة بمزاولة العمل السياسى بكل حرية .. ثم يعود الببلاوى ويكذب كل ما ينشر ويقول "ربما هم يتحدثون عن ببلاوى أخر" ..

** لا تتعجبوا عندما يهل علينا السيد "محمد أبو الغار" رئيس حزب المصرى الديمقراطى ، وعضو لجنة الخمسين فى إحدى البرامج الفضائية ، ليعلن أن تزوير الدستور قام به الجيش المصرى لمصلحة السلفيين لكى يصوتوا بنعم على الدستور ، ويبدو أن محمد أبو الغار عندما فشل هو وحزبه فى إبعاد الفريق السيسى عن فكرة ترشيح نفسه ، أراد أن يضرب كرسى فى الكلوب ، فلم يجد أى غضاضة بنشر هذه الأكاذيب للتحريض على الجيش ومحاولة تشويه صورة الفريق أول عبد الفتاح السيسى الزعيم البطل ، ومع ذلك يظل هذا المعتوه يروج لهذه الأكاذيب ..

** كما لا تتعجبوا عندما يعاود "مجدى الجلاد" هجومه على المنظومة العسكرية ، وليس على شخصية الفريق "سامى عنان" عندما كتب فى جريدة الوطن مقال بعنوان "شاهد ماشفش حاجة" ، قال "إن حلم عنان هو الأول من نوعه إذ يراهن الرجل على أصوات تيار الإسلام السياسى .. بأطيافه وتنوعاته المختلفة ، إخوان وسلفيين ، وجماعات .. إلخ .. وهى طبخة جديدة فى رهانات العسكريين للوصول إلى السلطة" ..

** وهنا نتوقف قليلا لكى نربط بين ما يصرح به أبو الغار ، على قناة التحرير فى برنامج "فى الميدان" ، وبين ما يكتبه مجدى الجلاد ، حتى لو إختلف مع الفريق عبد الفتاح السيسى .. ولكن نتوقف عند جملة جمعت بين الإثنين ، وهى تشويه المنظومة العسكرية .. تارة بإتهامها بتزوير الدستور ، وتارة أخرى كما يقول الجلاد إنها " طبخة جديدة فى رهانات العسكريين للوصول إلى السلطة" .. وهنا يعنى أن مخطط إسقاط مصر وتدمير الجيش مازال يروج له فى وسائل الإعلام وفى الصحف .. فإذا إختلف مجدى الجلاد مع الفريق سامى عنان ، فلماذا يتهم العسكريين بأنها طبخة عسكرية للوصول للسلطة فى الوقت الذى نجد أن الفريق سامى عنان خارج المؤسسة العسكرية منذ أكثر من عام ونصف بعد إقالته ..

** لا تتعجبوا عند عودة الحقوقى "أحمد كمال أبو المجد" فى لقاءه ببرنامج "الحياة اليوم" على قناة الحياة ، رغم إرتداءه طاقم أسنان ، ومحاولة إخراج مقاطع الكلمات بصعوبة .. إلا أن عودة ظهورة وهو لا يكل ولا يمل عن ترديد أن "باب المصالحة الوطنية بين الإخوان والحكومة لم يغلق" ، وأشياء كثيرة .. وهذا يعنى أن مرسى لا يحاكم ، ولكن يتم وضعه فى مكان أمن لحين الإفراج عنه ..

** أما الجديد فيما يروج له "أحمد كمال أبو المجد" هو الزج بالجيش فى النزاع بين الإخوان المجرمين والشعب المصرى ، فالشعب هو الذى لفظ الإخوان المجرمين ، وليس الكاكى كما يصف هذا الخبيث المتأمر المشهد الحالى ..

** وإستكمالا للسيناريو الذى حذرنا منه ، فنجد د.سعد الدين إبراهيم فى نفس التوقيت على فضائية صدى البلد .. ونجد محمد حسنين هيكل على قناة سى بى سى ، فى حوار مع لميس الحديدى فى برنامج "هنا العاصمة" ..

** هؤلاء الثلاثة حذرنا منهم فى مقال سابق لنا بعنوان "الكل إختار خراب مصر" ، وبالإسم .. فهم نذير شؤم لظهورهم مرة أخرى على الشاشة الصغيرة ، وقد حدث ما حذرنا منه ..

** تبدأ إنطلاق المؤامرة من بعض القنوات الفضائية وبعض البرامج التى يقدمها فريق التخابر والتآمر على مصر .. ويتساءل البعض ، لماذا يعود يسرى فودة الأن ؟ ، وهو أحد أنصار جماعة الإخوان ، وأحد المؤيدين لحركة 6 إبريل ، والمروج لهم ، وفى أول حلقه له بعد عودتة على الشاشة .. قام بإستضافة "عز الدين شكرى فشير" وقدمه على أنه الأديب والدبلوماسى الكبير فى حفاوة بالغة ..

** وهنا لنا بعض الملاحظات عن مالك قناة أون تى فى ، رجل الأعمال "نجيب ساويرس" ، ورئيس القناة "ألبرت شفيق" ، وإصرارهم على إستمرار المذيعة ليليان داوود ، والإعلامى يسرى فودة .. فالأولى تدعم الفوضى فى سوريا ، والثانى يدعم الفوضى فى مصر .. بعد أن كان صاحب برنامج إسمه "سرى للغاية" على قناة الجزيرة العاهرة ..

** فى الوقت الذى نجد أن الملياردير ساويرس يبكى على إحدى القنوات تأثرا بوفاة الشاعر محمد فؤاد نجم عن عمر يناهز 84 عاما ، والملقب بالفاجومى .. ولم نرى أى دموع لرجل الأعمال حزنا على ذبح سائق المنصورة ، أو حتى على حرق كنائس الأقباط ، وذبحهم .. أو حتى تعليق له على طرد الأقباط وإجبارهم على تهجيرهم من منازلهم وقراهم ، أو إحساسه وشعوره بفقراء الأقباط أو المسلمين .. الذين يتضورون جوعا ، ويموتون من برد الشتاء .. ولكننا سمعنا أنه قام بدفع مبالغ سخية إلى تنظيم الجهاد الذى أعلن التوبة وهذا بإعتراف د."سعد الدين إبراهيم عنه" .. وهو ما يجعلنا نتساءل مصر رايحة على فين بفضل هؤلاء ؟ ..

** ألم تكن معاملة مرسى العياط بهذا التراخى ، هو ما يشجع زوجته على دعم الفوضى فى الشارع المصرى ، ودعم الطلاب فى الجامعات المصرية لإحداث مزيد من الفوضى والإرهاب ..

** ألم تكن معاملة خيرت الشاطر بهذا التراخى ، هو ما يشجع إبنته وزوجته ، وزوج إبنته مع إستكمال سيناريو المؤامرة والتحريض ضد مصر ، والإستقواء بالخارج لزعزعة إستقرار وإسقاط الدولة ..

** من هو المسئول عن كل هذه الفوضى الممنهجة .. هل نظل على هذه الحالة حتى الإستفتاء على الدستور .. ثم بعد ذلك هل سنظل على هذا الوضع حتى إنتخاب رئيس الدولة القادم .. أم سنكون على قدر المسئولية ، وعلى قلب رجل واحد لكى نبيد هذا الطاعون المدمر ، وإنتزاعه من أرضنا بكل ما نملك من قوة وصلابة ... حتى نستطيع أن نبيد هذه الجماعات الإرهابية ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,278,135
- 90 مليون نعم للسيسى .. ونعم للدستور !!!
- -القبلة- بين الرومانسية والعلاقة الجسدية !!!
- الكل إختار .. -خراب مصر- !!!
- نعم للدستور = سقوط مصر للأبد !!!
- -الأنبا بولا- .. لا يتجمل ولكنه يكذب !!!!
- -عمرو موسى- خدع الجميع وأسقط الدستور !!
- هل حوارات مرسى وعصابته .. سبق صحفى وإعلامى ؟!!
- -صدق أو لا تصدق- .. السفير القطرى يقدم بلاغا ضد الفراعين !!
- كيف تطلبون الثمرة .. وهناك لصوص فى الوطن ؟!!
- هاصت وزاطت وبقت بالوظة !!!
- (الندابة – البومة – الكذاب) يقودون حكومة المنفى !!
- -الطابور الخامس- يتحدى القانون !!
- -الببلاوى- يتحدى -إبراهيم نصر- فى الكاميرا الخفية !!
- قانون التظاهر .. وصبيان الكباريهات !!
- أهنئكم يا-شعب مصر- بالنموذج الصومالى والعراقى !!!
- من القادم بعد إغتيال المقدم -محمد مبروك- ؟!!!
- النصب على الشعب بإسم -الدستور- و-السيسى- !!!
- كارثة .. مصر تحتفل بوهم وأكذوبة -محمد محمود- !!!
- حوار بين -سفيه إعلامى- و-ثورجى إرهابى-!!!
- عاجل إلى الفريق - السيسى-.. حتى لا تسقط مصر !!!


المزيد.....




- الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر يعلق على -تردد- ترامب بدخو ...
- شاهد: بندا رمادية نادرة تجذب حشودا من الزائرين في حديقة في ا ...
- مقتل شخص وإصابة 5 في إطلاق نار بالعاصمة الأمريكية واشنطن
- شاهد: مقاتلة -سو-27- تشق طريقها وسط الصخور
- خفر السواحل الليبي ينقذ قرابة 500 مهاجر غير شرعي
- تحقيق في الكونغرس حول فحوى مكالمة هاتفية بين ترامب ومسؤول أج ...
- هل يسامح الكنديون ترودو؟
- الجبير: التهاون مع إيران سيترتب عليه آثار وسيشجعها لارتكاب ا ...
- هل نحن على شفا حرب بين السعودية وإيران؟ غوتيريس يجيب CNN
- شاهد.. دبابات برمائية روسية تعبر نهرا عميقا في إطار مناورات ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!