أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - صنع في السعودية














المزيد.....

صنع في السعودية


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 4308 - 2013 / 12 / 17 - 11:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بداية العملية السياسية في العراق بعد تهاوي الصنم عام 2003 ، كان هنالك من يسير بالديمقراطية نحو مساراتها الصحيحة ويبني صروحها، وكان هنالك من يضع العراقيل بإستمرار،ووضع العراقيل أخذ منحنيات عديدة وصلت ذروتها باستخدام العنف وإدامته طوال السنوات الماضية.
وكلنا متأكدين بأن الإرهاب في العراق مدعوم خارجيا فكريا وماليا وإعلاميا ، لأن الفكر العراقي لم ولن ينتج فلسفة القتل على الهوية أو التفخيخ، بل هذا الفكر مستورد ومن دول معروفة وفي مقدمتها السعودية التي ظلت تقاوم التغير رغم إنها ساهمت في دعم قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في حربها الأخيرة ضد العراق ، وكان ألأجدر بها وبالكثير من دول المنطقة أن تنتظر للتغير في العراق على إنه بداية مرحلة جديدة.
لكنها بدل هذا الموقف ، أخذت تدعم خلايا إرهابية وتثير الفتن الطائفية وتلك حقيقة لم ولن تكن مخفية على أحد خاصة وإن الدوائر الغربية نفسها تؤكد بأن مدير المخابرات السعودية بندر بن سلطان يدير هذه العمليات في عموم الشرق الأوسط ،ولم يتردد الرجل في المباهاة بهذا بشكل علني ، وقبل هذا وذلك فإن أحد التقارير الغربية أشار صراحة بأن الرياض والدوحة أنفقا أكثر من 400 مليار دولا في سوريا وحدها عبر دعم مجاميع إرهابية على مدى العامين والنصف الماضية.
ولعل البعض يقول بأن مفتي الديار السعودية أصدر مؤخرا فتوى تحرم ارتداء الأحزمة الناسفة وعد ذلك إنتحارا يؤدي بمرتكبيه لدخول النار, ولم يسأل أحدا نفسه لماذا تصدر هذه الفتوى الآن وما هي أسبابها؟ بالتأكيد بأن هذه الفتوى إن كانت صحيحة فهي تعني لا يجوز استخدام الأحزمة الناسفة والتفجيرات ضد السعودية ويجوز استخدامها خارج السعودية التي على ما يبدو من سيناريوهات قادمة بأنها ستكون ساحة لتصفية حسابات سواء الأمراء فيما بينهم خاصة وإن بعضهم يتخذ من عواصم غربية مقرا دائما له في ظل ضراء الأجيال والوارثة في الرياض.
وهنالك حقيقية أخرى ربما مخفية بأن العالم بدأ يشعر بخطر القاعدة وفكرها وبالتالي فإن إنها وجودها في أفغانستان والعراق وسوريا سيجعلها تعود لقواعدها في السعودية وهو ما يخلق صراعا بين أجنحتها التي لا تجيد سوى مهنة القتل ، ولن تجد مكانا لتصفية الحسابات سوى السعودية ومدنها.
الجانب الأكثر أهمية بأن المجتمع الدولي بات مقتنعا بأن الرياض متورطة في دعم ألإرهاب ليس في الشرق ألأوسط والعالم ألإسلامي بل تعدى ذلك لدول في أوربا وأمريكا خاصة وإن العلاقات السعودية الأمريكية تمر بمرحلة جفاف، وعلاقات السعودية بمحيطها الخليجي متوترة ، ودورها في المنطقة بدأ يتقلص ويتقلص معه نفوذها الذي حاولت من خلاله أن تكون ( راعية للربيع العربي) فإذا بها تتلقى ضربات موجعة في أكثر من نقطة ومفصل.
ونحن في أحاديثنا الخاصة والعامة كمراقبين ومتابعين ندرك جيدا بأن نسبة عالية جدا من ألإرهاب في العراق هو صناعة سعودية، والآن أثبتت أحداث اليمن الأخيرة والهجوم الإرهابي على مستشفى قامت به مجموعة إرهابية سعودية، إنما يدلل بأن الفكر المتطرف ذات الجذور الوهابية والذي يمثل المذهب الرسمي للمملكة لم ينتج سوى أحزمة ناسفة وعبوات متفجرة وسيارات مفخخة وإرهابيين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,097,994
- الأمام الحسين وإصلاح الأمة
- عشرين عاما من العشق
- أمنيات في عيد الحب
- لماذا التصعيد ؟ ولمصلحة مَن؟
- جيش المختار والجيش الحر
- عيد الحب .. في زمن الجاهلية
- بعد عامين .. الربيع يحرق الشعوب
- أتركوني أمشط شعر حبيبتي
- إخوان العراق
- عباءة أمي
- وإذا العراقية إنسحبت ؟
- لا إكراه في الشراكة
- الحُسين يجمعنا
- حلول ألأزمة العراقية
- الأنبار تحرق علم إسرائيل
- هل آن الأوان لتقسيم العراق ؟
- قدوري فاد بقرنا
- هل تؤيدون دولة كردية؟
- مسوكجي العائلة
- المطر وأجندات دول الجوار


المزيد.....




- الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل حاوية شاحنة
- اجتماع مفاجئ بين جونسون وكوربين بشأن جدول -بريكست-
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- ماذا بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل؟
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- المشي البطيء خطير على صحتك.. لماذا؟
- -أمة من الجواسيس-.. كيف سيطرت إسرائيل على شركات التجسس في ال ...
- بطاقة عمل بوتين مقابل مليوني روبل


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - صنع في السعودية