أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - بمناسبة الشهادة الثالثة في الزمن الأوتونومي للحركة الثورية التونسية 17 ديسمبر














المزيد.....

بمناسبة الشهادة الثالثة في الزمن الأوتونومي للحركة الثورية التونسية 17 ديسمبر


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 4307 - 2013 / 12 / 16 - 20:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


طوني ناغري ومايكل هارت

إعلان مبادئ، (اعلان الجماهير)
هذا ليس بيابا

منشورات ريزون داجير، باريس 2013

قبلة من القلب على القلب لشقيقي الجميل حاتم الداودي الذي أهداني هذا الكتاب وهو يعلم أنني سأهديه لكم ولصديقي الحبيب صالح مصباح الذي اختطف خبر الكتاب وهو ساخن وهو يعلم أنني سأجري به إليكم.


افتتاحيّة


اشعلوها

"هذا ليس بيانا. فالبيان يضيئ لمحة عن عالم آت مبتهلا متضرعا لذات يرجى منها، وإن كانت إلى الآن في هيئة شبح، أن تجيب نداء الوجود وتتشكل من أجل احداث التغيير. إن للبيانات سلطة الأنبياء القدامى القادرين على ابداع شعب بمجرد قدرتهم على التنبّؤ. قلبت الحركات الاجتماعية اليوم هذا النظام وحكمت على البيانات والأنبياء بالإعفاء. احتل الفاعلون في هذا التغيير الشورارع والساحات وهم يهددون بقلب عرش الحكام (هذا اذا لم يفعلوا ذلك بعد) وهم يبدعون رؤى جديدة لعالم جديد. وربما يكون أيضا أهم من ذلك كله كون هذه الجماهير قد أعلنت عالما جديدا من المبادئ والحقائق من صلب مساراتها وممارساتها منطقا ورغبة وأطروحات. فكيف يمكن لإعلان الجماهير هذا أن يكون أساسا لبناء مجتمع جديد ودائم؟ كيف يمكن لهذه المبادئ والحقائق أن تساعدنا على اعادة ابتكار العلاقات ما بيننا وما بيننا وبين عالمنا المحيط. ان هذه الجماهير لمدعوة من خلال تمردها إلى اكتشاف كيفية المرور من إعلان المبادئ إلى وثيقة المبادئ أو الدستور.

في بداية سنة 2011 أي في قلب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الموسومة بالظلم العميق، أراد لنا الحس المشترك تفويض أمرنا إلى قرارت وحكمة الأنظمة الحاكمة خوفا من أن تقع على رؤوسهم كوارث أخرى أكثرة قوة. كان هذا الحس المشترك يتوهم انه ليس لنا من خيار آخر حتى وإن كان المتحكمون في الحكومات وميزانياتها طغاة وحتى اذا كان رأس المال هو المسؤول الأول عن الدمارات. ورغم ذلك عكّرت سلسلة من المقاومات الاجتماعية صفو ذلك الحس المشترك في أثناء تلك السنة وشرعت في ابداع فهم جديد. وبالرغم من أن حركة أوكيباي وول ستريت كانت الأبرز في تجسيد تلك المقاومات فإنها كانت مجرد لحظة خاصة من طوفة نقلت الصراع السياسي إلى أرضية جديدة ووفرت امكانيات فعل سياسي جديد في مجرى تلك السنة.

انطلقت سنة 2011 مبكرا جدا. احترق محمد البوعزيزي ذات 17 ديسمبر 1010...
ومن يحترق بالنار يحترق من أجل المشترك...
لقد أعلنت هذه الحركات استقلالا جديدا لا يمكن أن يتطور إلا من خلال سلطة الجماهير المؤَسِّسَة".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,531,896
- اشعِلُوها، انه 17 ديسمبر، طوني ناغري ومايكل هارت
- على شرف الحب/ad honores
- كْلوبان-كلوبُن /clopin-clopant
- الرب يُعدّل اسمه
- ألف لام فاء تاء، أريد قبرا كالكتاب
- ضربة حب خير من ألف شهر
- ألف لام فاء تاء، أولوغراف
- سُنْتوغراف
- الحبّ ينطق اسمه
- ضمير الحزن والدم والعاطفة
- أُولْ فا في صُولْ صولْ فا في مِي
- كومنوالث، طوبى لك بالحب هوراسيو في أرضك كما في سماك
- بُوكُو-أَ-بُوكُو Poco a poco
- ريغليسا Réglisse
- لنقم من الحطام، فإما الإجهاز على نظام رأس المال وإما الإجهاز ...
- عضّ الوجود/اتلاف النظام طوني ناغري 10 ديسمبر 1988
- طوني ناغري، اسقاط النظام/بقاء النظام/تفكيك النظام 10 ديسمبر ...
- طوني ناغري، الفن والجمهور، الرسالة التاسعة
- طوني ناغري، مقولات حول الحب
- طوني ناغري، مشهد مقتطع من -ثلاثيّة الاختلاف-


المزيد.....




- نعتصم اليوم ضد الموازنة التقشفية والضرائب المقترحة...
- ترامب: لن نكون دولة شيوعية
- حراك المتعاقدين: للمشاركة الكثيفة غدا بالتحرك اثناء انعقاد ا ...
- متعاقدو اللبنانية في الشمال: نأسف للمماطلة والتسويف في ملف ا ...
- متعاقدو اللبنانية في الشمال: نأسف للمماطلة والتسويف في ملف ا ...
- البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة
- البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارال ...
- الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في الخرطوم
- سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية
- العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - بمناسبة الشهادة الثالثة في الزمن الأوتونومي للحركة الثورية التونسية 17 ديسمبر