أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كاظم خضير القاضي الحسني - معاوية المستنير(لوقا آل أمية) مات وفي عنقه صليب من ذهب:: !!!














المزيد.....

معاوية المستنير(لوقا آل أمية) مات وفي عنقه صليب من ذهب:: !!!


كاظم خضير القاضي الحسني

الحوار المتمدن-العدد: 4307 - 2013 / 12 / 16 - 19:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد يصدم هذا المقال شعور المسلم المثالي الذي تعودت أسماعه على تمجيد معاوية
بن ابي سفيان ووصفه بكاتب الوحي وخال المؤمنين، لذلك فقد اتهم بالزندقة .
ولأنني رافضي لن أسوق في هذا المقام آراء الشيعة التي زعمت ان معاوية كان منافقا . ولن أتقصى ما يوافق آرائهم في مدونات السنة والجماعة فلعبة الأسانيد والحذلقة الكلامية لا تعجزها واثقة الرواية أو تواتر الاحاديث فهي تجيد المواربة دائما. يضاف الى ذلك إن كتب التاريخ السلطاني استطاعت ان تقدمه كمسلم واستطاع هو ان يسوق نفسه بما يتوافق مع الراي العام وقصته مع رفع المصاحف على الرماح في صفين جعلته دهقانا للدعاية، والتظاهر بالتديّن . ((لكن هذا المعاوية وبصورة جليّة، تنازل بمسكوكاته ونقوشه، عن تقديم أي دليل على إنتمائه للجماعة الإسلامية.))
فمسكوكات ونقوش الفترة الأموية المبكرة لا تناسب إسلام القرن الثالث هـ ، معاوية مثلا ترك نقشا باللغة اليونانية يتقدمه صليب، وعلى العملات ظهر الصليب أيضا، وفي كرونولوجية مسيحية أخبر عن صلاة معاوية في جبل الجلجلة (في أحد الأعياد المسيحية)، فلاشيء يوحي بأنه كان مسلما.
فيذكر في هذا الصدد أن زوجة معاوية بن أبي سفيان ميسون بنت بحدل الكلبية كانت مسيحية سريانية ومن مظاهرها انها كانت تتزين بالصليب!!! ، وكان طبيب معاوية ووزير ماليته مسيحيًا وشاعر بلاطه كذلك، وسوى ذلك فقد عيّن ابن آثال واليًا على حمص وهو تعيين منقطع النظير في تاريخ الدول الإسلامية، وقد لقب سكان سوريا معاوية "بالمستنير " كما يذكر الطبري والمسعودي. وهذا اللقب الذي يلفظ بالاتينية "لوقانوسLucanus" كان متداولا في المأثورات الانجيلية ويختصر احيانا بكلمة "لوقا" وتعني "حامل النور. هو لقب يطلق على أصحاب المراكز الكبرى. كلوقا الإنجيلي ولوكيوس المذكور في (أع 13: 1)، و لوكيوس المذكور في (رو 6: 21 )
وما يؤكد لنا الدور المميز الذي حضي به معاوية وجعل منه مستنيرا مسيحيا حضوره الدائم في المحافل التي كان يعقدها المسيحيون لإدارة شؤونهم الدينية الخاصة بل وكان له فيها القول الفصل .
فقد ذكره ميخائيل الكبير نقلاً عن التلمحري بخصوص مناظرة بين رهبان بيت مارون بوصفهم مؤيدين للمجمع الخلقيدوني ورهبان سريان معارضين للمجمع الخليقدوني بحضور معاوية بن أبي سفيان، استشهد خلاله رهبان بيت مارون بنشيد للقديس أفرام السرياني يذكر فيه "طبعين في المسيح" ما دفع الخليفة لاعتبارهم فائزين في المناظرة، آمرًا بأن يمنح رهبان بيت مارون إدارة مزيد من الكنائس التي كان يديرها معارضي المجمع الخلقيدوني وأن تجبى من الخاسرين ضريبة بعشرين .
لم يمت معاوية إلا وفي عنقه صليب ذهب ::
-----------------------------------
بعد هذه المقدمة المقتضبة صار بإمكان الباحث ان يتشعب في أدراج بعض الروايات الإسلامية او (البارا تاريخ ) الذي يؤكد نصرانية معاوية بن ابي سفيان ..لذلك سألزم نفسي بما صح عن الرواة السنة من أحاديث ثابته لا يرقى اليها الشك ومنها:
1- روى القاضي النعمان المغربي في شرح الأخبار : 2 / 153 ، المتوفى سنة 363 : ( عن سعيد بن المسيب قال : مرض معاوية مرضه الذي مات فيه ، فدخل عليه طبيب له نصراني فقال له : ويلك ما أراني أزداد مع علاجك إلا علة ومرضا ! فقال له : والله ما أبقيت في علاجك شيئا أرجو به صحتك إلا وقد عالجتك به ، غير واحد فإني أبرأت به جماعة ، فإن أنت ارتضيته وأمرتني بأن أعالجك به فعلت . قال : وما هو ؟ قال : صليب عندنا ما علق في عنق عليل إلا فاق ! فقال له معاوية : علي به . فأتاه به فعلقه في عنقه فمات في ليلته تلك والصليب معلق في عنقه ) . ورواه في المناقب والمثالب / 225 ، وفي الصراط المستقيم لابن يونس العاملي : 3 / 50 : ( سلمة بن كهيل : قال الأحنف : سمعت عليا يقول : ما يموت فرعون حتى يعلق ‹ صفحة 92 › الصليب في عنقه ، فدخلت عليه وعنده عمرو والأسقف ، فإذا في عنقه صليب من ذهب ! فقال : أمراني وقالا : إذا أعيا الداء الدواء تروحنا إلى الصليب فنجد له راحة ! الزهري : دخل عليه راهب وقال : مرضك من العين ، وعندنا صليب يذهب العين فعلقه في عنقه فأصبح ميتا ، فنزع منه على مغتسله . وفي المحاضرات : لما علقه قال الطبيب : إنه ميت لا محالة ، فمات من ليلته ! ) . وفي التعجب لأبي الفتح الكراجكي / 107 : ( واشتهر عنه لم يمت إلا وفي عنقه صليب ذهب ، وضعه له في مرضه أهون المتطبب ، وأشار إليه بتعليقه ، فأخذه من كنيسة يوحنا وعلقه في عنقه)
حديثٌ صحيحٌ صريحٌ في أن معاوية يموت على غير ملة الإسلام !
2- ثبت بالسند الصحيح عند البلاذري في التاريخ الكبير قال: حدثني إسحاق ، حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر ، عن ابن طاووس ، عن أبيه ، عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: كنت جالساً عند النبي(ص)فقال: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت يوم يموت على غير ملتي ! قال: وتركت أبي يلبس ثيابه فخشيت أن يطلع فطلع معاوية . وهذا إسناد صحيح في غاية من الصحة .
قال الحافظ السيد أحمد بن الصديق الغماري في جؤنة العطار(2/154): وهذاحديث صحيح على شرط مسلم ، وهو يرفع كل غمة عن المؤمن ، المتحير في شأن هذا الطاغية قبحه الله ، ويقضي على كل ما يموِّه به المموهون في حقه !
ومن أعجب ما تسمعه أن هذا الحديث خرَّجه كثير من الحفاظ في مصنفاتهم ومعاجمهم المشهورة ،ولكنهم يقولون: فطلع رجل ولا يصرِّحون باسم اللعين معاوية ، ستراً عليه وعلى مذاهبهم الضلالية في النَّصْب ، وهضم حقوق آل البيت ولو برفع منار أعدائهم ، فالحمد لله الذي حفظ هذه الشريعة رغماً على دس الدساسين وتحريف المبطلين) . أنظر مجمع الزوائد (5/243) فإن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,112,376
- قراءة في كتاب(استقلالية العقل ام استقالتة)تأليف خليل المياح
- الهجرات السومرية /


المزيد.....




- موقع في الفاتيكان قد يخفي خيوط قضية اختفاء فتاة قبل 36 سنة! ...
- -فيس آب- بمصر.. مخاوف أمنية وفتوى تحريم وشيخوخة معتقلين
- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كاظم خضير القاضي الحسني - معاوية المستنير(لوقا آل أمية) مات وفي عنقه صليب من ذهب:: !!!