أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حامد قادر - التيار الديموقراطى و موقف اليسار الكردستانى منه














المزيد.....

التيار الديموقراطى و موقف اليسار الكردستانى منه


أحمد حامد قادر

الحوار المتمدن-العدد: 4307 - 2013 / 12 / 16 - 09:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سؤال يردده العديد من السياسين
كما هو مقرر ستجرى انتخابات المجلس الوطنى العراقى ال(برلمان) فى 30 من شهر نيسان القادم. وسيساهم فيها العراقيون و العراقيات على اختلاف مشاربهم فى عملية التصويت... وعلى هذا الاساس شرعت الكتل و القوى السياسية بالاتصالات و المداولات. لاجل توحيد صفوفها والفوز بعدد اكبر من كراسى المجلس الذى يضمن لها المسهامة الفعالة فى السلطة القادمة..
ومن بين هذه القوى التيار الديمقراطى العراقى الذى هو الاخر يسعى من اجل جمع القوى و الفئات و الشخصيات الديموقراطية. و الذى كون فعلا قائمته المدنية و سجل كطرف مستقل لخوض الانتخابات. وهدفه هو تشكيل حكومة مدنية ديمقراطية. تلبى حاجات الجماهير المضطهدة والمهضومة حقوقها من اجل حكم بعيد عن الطائفية و المحاصصة التى جلبت الويلات على هذا البلد.
لاريب ان هذه الاهداف هى من صلب المهام التى من المفروض ان تناضل من اجلها قوى اليسار الكردستانى. لان تحقيق الامانى القومية و كذلك حل المشاكل المستعصية بين الاقليم و الحكومة المركزية, ستمر عبر هذا الطريق. أى بتحقيق حكم مدنى ديمقراطى عادل. الامر الذى يفرض على اليسار الكردستانى (اقليم كردستان) التوجه نحو الاتلاف مع قوى اليسار العراقى المتمثل بالتيار الديمقراطى. وتكوين جبهة ديمقراطية قوية و واسعة اذا اردنا عراقا آمنا و مستقرا.
ان القوى اليمينية والطائفية التى تسيطر على الحكم الان. وكذلك القوى الطائفية التى تعمل من اجل السيطرة على الحكم لاحقا. من خلال الانتخابات المقبلة. أخذت تتفرع الى كتل مختلفة لتخوض الانتخابات كل عاى انفراد. ولكنها ستعود و توحد صفوفها فى ال(برلمان) القادم. بغية الاستحواذ على السلطة. هذا الواقع هو الاخر يفرض على اليسار الكردستانى. ان تبادر للتحالف مع القوى التيار الديمقراطى.
ان مسؤولية مصير هذا البلد لاتقع على عاتق قوى معينة بحد ذاتها. بل انها مسؤولية كل القوى الوطنية فى جميع انحاء العراق.
ان الارهاب و الوضع الامنى المتردى السائد فى العراق و الذى بدا يتوجه نحو الاقليم, او يجرى تحويله الى الاقليم. سيضع البلد امام مخاطر لايعرف عقباها. ولاينجو من آثارها المؤذية ابناء الاقليم اذا عادت القوى الطائفية. واعوان المحاصصة الى الحكم ثانية. واذا لم تتصدى لها القوى الديمقراطية العراقية بوحدتها.
ربما يقول البعض بانه فات اوان تكوين هذا التحالف. ولكن اذا وحدت قوى اليسار الكردستانى صفوفها. أى اذا اتفقت على اهداف وطنية مشتركة. وان لم يتسنى لها الوقت لخوض الانتخابات ككتلة موحدة. ستستطيع ان تلم شملها بعد الانتخابات و تكون كتلتها البرلمانية وقتذالك . وستكون لها موقعها و تاثيرها على مجريات الامور مستقبلا بكل تاكيد. فالى تشكيل تحالف يسارى عراقى موحد ياخذ على عاتقه التغير الجوهرى الذى ينتظره ابناء العراق جميعا...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,667,887
- الانتخابات القادمة والطريق الصحيح الى الفوز
- ماذا عن زيارة رئيس الوزراء الى واشنطن
- رئيس وزراء العراق فى أمريكا و زيارات مرتقبة للاخرين
- متى ستنتهى فترة المقترحات و المناشدات؟
- هل مازالت الدعوة للمصالحة الوطنية مجدية؟؟
- نحو مؤتمرقومى ناجح للاحزاب الكردستانية
- متى سيقول الشعب كلمته الصارمة –كفى-؟؟
- هل فى العراق حكومة واحدة او حكومتان


المزيد.....




- بومبيو يعرب عن أمله في قبول طهران التفاوض دون شروط مسبقة
- أمين عام -الناتو-: لم تعرض أي دولة في الحلف استبعاد تركيا لش ...
- مجلس النواب الأميركي يصوت ضد بيع صواريخ للسعودية والإمارات
- الولايات المتحدة تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35
- مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح منع الرئيس ترامب بيع أسلحة إ ...
- وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر با ...
- تركيا: قرار إخراجنا من برنامج -أف 35- مجحف
- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حامد قادر - التيار الديموقراطى و موقف اليسار الكردستانى منه