أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - أيقاف العنف ضد المرأة مهمتنا نحن نساء ورجال التحرر والمساواة














المزيد.....

أيقاف العنف ضد المرأة مهمتنا نحن نساء ورجال التحرر والمساواة


منى حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5352 - 2016 / 11 / 25 - 09:30
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


يعاشر العنف نسائنا ولا حلول لدى حكومات الأسلام السياسي ولاجدوى كل ما لديهم لا يزيد الطين الا بلل وبلوى، تستسلم لملفات العنف الالاف من النساء، اما هاربات ضائعات في متاهات بيع الجسد، واما منتحرات ياسا وملل من العنف والاضطهاد، حكومة العراق وفرت لنا وزارة لحقوق الانسان، بجانبها وزارة للعمل والشوؤن الاجتماعية، ولم تبخل علينا بوزارة للمرأة أسمتها وزارة الدولة لشؤؤن المرأة تركع وتسجد وتتمم صلاتها بالحمد على مرضاة الحكومة، أحدى الناشطات النسويات ورئيسة منظمة المرأة النموذجية عذراء الحسني قالت في تصريح لها لموقع (المونيتير) "إن العديد من منظمات المجتمع المدني طالبت منذ أعوام بفتح دور لإيواء النساء المعنّفات أو المهدّدات بالقتل من قبل ذويهنّ لأسباب متعدّدة. وهؤلاء النساء هنّ بالآلاف". وتضيف "لكن تلك المطالبات جوبهت برفض حكومي"، وقالت أن أسباب الرفض واهية على حدّ وصفها إذ تتمثل في "كون المرأة محكومة بعادات وأعراف عشائريّة لا يمكن أن تخرج عنها. وهي في حال اللجوء إلى أي من تلك الدور إذا تمّ فتحها، ستكون ملاحقة من قبل ذويها لأنها ستُعتبر حينها كمن أقدمت على عمل مشين تجاه أسرتها وأسرة زوجها".
العنف الذي تتعرض له المراة، كم هو سميك هذا الكفن الذي بغلاظة الالم يضغط على وضع المراة ويجر معه ويسحب ويصادر حياة النساء.. الحكومة تتنصل والحماية نسبتها صفر من القوانين الى اصغر فئة.. يا لهذا المعتقل تزج به نسائنا والمصير مجهول او غير محتمل.. نعم لا احتمالات لدى حكومة عراق اليوم ولا بدائل لها اوخطط.. كل الحلول يلدها عقيم العطاء ذلك الواعض الواهب العام.. سيقص ثوبا لحياة النساء جدا ضيق ولا مخارج فيه ولا جيوب ولا اكمام ولا مساحة للاستمرار او امل.. فوجودكن يا نساء ذنوب لا تغتفر.. لو كانت حرب بنادق لو كانت يورانيوم او خنادق تشتعل النيران وتلتهم نسائنا، ويتناثر الرماد محدثا ذلك التسمم وذلك الوجع الدائم، آأنتهى اوكسجين الخلاص وانتهى الصفاء.. حبال وسلاسل من الجهل ومن الخوف يصنع عالم اضطهادهم.. صراخ يدوي بصوته الجريح وله عبارة اننا نطالب اننا نطالب بالمساواة بحق الحياة بمعاملتنا كما يستحق الانسان ان يعامل..
(الملاجيء او مراكز حماية النساء) موجودة بكل مكان بالعالم، لكن دولة القانون لا توافق على منح التراخيص للمنظمات لانشاء هذه المراكز في بلد يسجل اعلى نسب تعرض فيها النساء للعنف.. هذه الحكومة ووزارتها لشؤون المرأة لاتحرك ساكن امام مشاكل المراة.. بل تلتف على قوانين فيها نسبة من الضمانات وفيها القليل من الامان وتحاول نسفها، مثلما تريد اليوم أن تجيز وتشرعن قانون أشد كلحة ورجعية تحت مسمى قانون الأحوال الجعفري..
نائبة رئيس لجنة المرأة والأسرة في البرلمان هيفاء الحلفي تقول لموقع (المونيتير)، إن "الخوف من إنشاء هذه الدور يكمن في استغلالها من قبل أغلبيّة النساء لترك عوائلهن"، واصفة إياها بـ"الخطر الحقيقي الذي سيؤدّي إلى تفكيك الكثير من العوائل العراقيّة". وتجد الحلفي أن "الحلّ لمعالجة ظاهرة العنف ضدّ النساء في العراق، هو بتكثيف الجهود في ما بين رجال الدين والسياسيّين وأصحاب القرار من أجل التثقيف والوعظ الديني حول هذا الموضوع . كذلك تقترح إنشاء مراكز ترتبط بوزارة المرأة لاستيعاب أعداد النساء المعنّفات والاستماع إليهنّ للتخفيف من وطأة العنف الواقع عليهن". وهكذا تسترسل عضوة البرلمان عضوة مركز التشريع والقرار بتمرير منشارها المسنن على رقاب النساء.. لتطحن ما بقى لهن من الحلول في طاحونة خراب ودمار وبدون اثار جانبية.. وحسب اختياراتها التنسيق بين سياسين تطغي قذارة مصالحهم على وضع الأنسان، وبين تمكين القانون العشائري المتوحش.. وبين واعظين لاحلول لديهم سوى التكفير والتعوير والتمتع بجسد المرأة.. تعترف البرلمانية الحلفي ببارومتر العنف وهو يسجل اعلى نسب ذوبان وسلخ للمراة.. وترى ان الحل يكمن في استمرار الوضع الى الاسوء بالجهات التي طرحتها كحلول لمواجهة مشكلة العنف ضد المراة.. السيدة الحلفي اخلعي نظارتك السوداء واشربي قليلا من هموم النساء فأنتي منهن.. تصريحك خائف و تخافين انشاء دور لحماية النساء المعنفات حفاظا على الشرف العشائري والدستور الديني.... تحاول المسؤولة البرلمانية ان تؤصدة بوجه الخلاص باب من بعد باب.. بدلا من اجبار القوانين على توفير الحماية للنساء.. بدلا من فرض توفير مساحات وحدائق امن للنساء.. النساء تعنف وتتعرض لما هو اشد واقسى من العنف.. والمسؤولة البرلمانية تفكر كيف تحمي العادات والتقاليد وشعائر المعتقد على حساب عذاب المراة.. تخاف ممثلة الشعب أمام حكومتها من خطر المراة المعنفة عندما تطلب الحماية.. النساء في العراق تتعرض للعنف ليل نهار ياسيدة الحلال والحرام والمنكر والمعروف.. النساء تضرب وتغتصب وتتشرد وتهرب باحثة عن ماوى وحل.. فلا تجد الا تصريحات تحمي السياسين وتسلط وعاض التكفير والمتع الجنسية والسبعين حورية.. أقول لك يابرلمانية ارحلي أنت ومن معك ولاتحاولي المساس بأنسانيتنا نحن النساء.. ثقيلة اهات بناتنا ونسائنا سنقضي على هذا الألم.. وستتنفس النساء نفس المساواة والاشتراكية وسيكون لها الأمن والأمان.. وسيعاد مكان الأنسان للأنسانية..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,609,446
- حقوق المرأة بين الدين والقانون
- الميليشيات تطارد أعضاء المرأة التناسلية !!!!
- وزارة التربية وسياسة الصفع الديني
- كذب تقرير (تومسون رويترز) وأن صدق!
- أمرأة ترضى بمكانة دونية.. تزغرد لهذه المكاسب
- اشاعة ثقافة السحر والشعوذة والغيبيات
- جعفرة قانون الاحوال الشخصية، ونضالنا ضده نحن النساء
- ثقافة العيب.. تجتاح صحة المرأة وحياتها
- ما وراء اليوم الدولي للمرأة الريفية
- المليشيات وفلاتر القتل والجريمة
- أخلعي الحجاب ولاتترددي
- غالبيتهم من النساء.. 97 مليون عربي يعانون من الأمية والجهل
- لنفنح الابواب ونخرج
- حي على النكاح .... حي على السرير
- الطيبون للطيبات والمدرسون للاولاد والمدرسات للبنات
- الوزيرة أبتهال كاصد ترويج العنف ضد المرأة
- اسقاط نظام حكم الاىسلام السياسي هو شعارنا...... الطائفية وال ...
- هروب السجناء بين ارهاب الحكومة وبين الارهابيين
- بيع الجسد بين المواعظ الاخلاقية وسحق الاحتياجات المادية ظاهر ...
- أرهاب الختان.. في مواجهة النساء في كردستان


المزيد.....




- فيديو.. صنعاء: المجتمع الدولي لا يؤدي بواجبه تجاه المرأة الي ...
- أول امرأة تمتلك ناد لكرة قدم في إسرائيل
- مديرية حماية الاسرة في ضيافة شبكة النساء العراقيات
- تقرير: 29% من جرائم الاغتصاب في الأردن ارتكبها العاطلون عن ا ...
- شرطيتان تلجآن للقرعة لتقرير اعتقال امرأة؟
- شرطيتان تلجآن للقرعة لتقرير اعتقال امرأة؟
- شرطيتان بولاية جورجيا تلجأن للقرعة باستخدام عملة معدنية بشأن ...
- امرأة تظل على قيد الحياة سبعة أيام بشرب الماء من رادياتير سي ...
- نيويورك.. السجن لامرأة ادعت الإصابة بالسرطان
- اختفاء الفتاة التي رشقت صورة الرئيس الصيني بالطلاء (فيديو)


المزيد.....

- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - أيقاف العنف ضد المرأة مهمتنا نحن نساء ورجال التحرر والمساواة