أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الكعبي - غيروهم كفانا مذله














المزيد.....

غيروهم كفانا مذله


عزيز الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 4305 - 2013 / 12 / 14 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



غيروهم,,كفانا مذله
أشهر قليلة ويتبدد غبار المعركة وننتخب من نريد ونفرز من نريد بشتى أفكارنا وتطلعاتنا إيمانا منا بان مسؤولية صناعة مجلس نواب قوي مسؤولية وطنية تقع على عاتق كل شخص فينا لاختيار الأفضل من اجل الوطن فمهما قدمنا لهذا الوطن لن نوفيه حقه ,,علينا الابتعاد عن الاختيار بعواطفنا او الانحياز لمجرد الانحياز فهذا الطريق هو طريق اختيار السيئين والسيئ لا يمكن أن يعمل للوطن والشعب بل يعمل لمصالحه الذاتية الخاصة وسوف يكون عبئا ثقيلا وسوف يلتحق بقوافل
المفسدين,, شيء محزن جداً أن تضع ثقتك بشخص لعدة مرات ويخذل تلك الثقة ويأتيك نفس الشخص بدون خجل يطلب منك منحه ثقتك مرة أخرى ، ألا يخجل من نفسه عندما يخذلك أم أن شعاره الحقيقي (صامدون على الكراسي ) ، أليس هو من سيطالب بحقك وحق أهلك وحق اقاربك ، يالها من مصيبة عندما يمنح الشعب ثقة لشخص لا يلبي طموحها ويالها من كارثة أن تضع ثقتك بشخص لا يطالب بحقك ،بل تطلعاته شخصية و أهدافه شخصية, هنا بيت القصيد هو التكرار لنفس الوجوه الكالحة,,؟ الحملات الانتخابية بدأت وبدأ معها التسقيط السياسي والشخصي ,, الكل يقول انا انا الوطني وغيري فاسد,, ونحن نعرف ان الحملة الاتنخابية هي مجموعة من الأعمال التي يقـوم بها المرشح أو الحـزب بهـدف إعطـاء صـورة حسنة للنـاخبين من خـلال برنامج انتخابي ، فـأهمية الحملات الانتخابية تتأتى من أنهـا تعمل على تشكـيل قنـاعة النـاخب وتوجيهه صـوب اختيار معين, لاسيما تلك الشريحة من النـاخبين الذين لايحددون اخـتياراتهم ؟؟.,, بالرغـم من تفـاوت أهمية الدعـاية وأساليبها من حزب او مرشح إلى أخرى لكثرة الاسباب,, منها المال والجاه والعشيرة وموقعة في الحكومة ؟؟ لكن كثير من السياسيين وهم ساسة الابداع يبدعون ((بشراء أصوات الناخبين بالمال))، وهذا (تزييف الانتخابات بواسطة المال السياسي,,. عند اذن (سيفقد العراقيين الثقة في دولتهم إذا ثبت أن المال السياسي هو الذي يقرر نتائج الانتخابات وليس اختيارهم,, مثل هذه الاحتمالات واردة في بلدنا المتحرر حديثا من السلطة الدكتاتورية والمتجه بقوة نحو بناء الرأسمالية (الرأسمالية الفوضوية في هذه المرحلة) إذ يتيح المال السياسي هنا,,, شراء ضمائر وصحف وإذاعات وقنوات تلفزيونية فضائية وأرضية وحملات دعاية متنوعة بالإضافة إلى إمكانية شراء (رجال سياسيين) بصورة مباشرة أو غير مباشرة. لا غرابة أن نجد بعض رجال السياسة يغيرون قبيل الانتخابات مواقعهم من موقع إلى آخر، من كتلة إلى أخرى، سعيا وراء الحصول على منصب برلماني أو وزاري أو دبلوماسي.؟؟ ونعلم يوجد في البلد أحزابا ومنظمات ، (تملك كوادر مؤهلين ليصبحوا برلمانيين، لكنها تفتقد لامور كثيرة مثل المقرات والاموال التي تسمح لها بخوض المعترك الانتخابي)،, مقارنة بأحزاب أخرى قريبة من السلطة»، مثلآ (حزب الدعوة ) صاحب الأغلبية، المتمثل برئيس الوزراء . والحزب يملك مئات المقرات في العاصمة وبقية المحافظات زيادة على موارد مالية كبيرة,,. واحزاب اخرى تملك المال ومقرات عملاقة وسلطة في الحكومة وووووو ×××× أن صوتك ايها الناخب أمانة، ويترتب عليه مسائل كثيرة مهمة تحدد مصير بلد بأسره، على الناخب أن يعلم أن الله تعالى سوف يحاسبنا على أصواتنا، ويسألنا سبحانه: "هل كنت تدلي بشهادة صدق وحق، أم شهادة زور وكذب وافتراء وبهتان؟" فكأن الذين يشهدون بغير ما يعتقدون، والذين يشهدون لأناس لا يستحقون هذه الأصوات، فهو من باب شهادة الزور والكذب والتزوير، وقد حذر منها الرسول صلى الله عليه وسلم ,,لا يجوز أبدًا أن يبيع الناخب صوته بأي ثمن، ففي ذلك خيانة للوطن، وإهداراً للكرامة، وعودة إلى الفساد ولا يجب أن يشارك الناخب الكريم في أعمال أو أقوال غير مشروعة، سواء في جانب الدعاية لمرشح ارتضاه، أو جانب القدح في مرشح لم يفضله، على الناخب أن يظهر في نبل معدنه وكرم أخلاقه بالصبر ، والالتزام والانضباط، والحرص على النظام والشفافية,,.لابد من التغيير لاجل اطفالنا وعوائلنا من اجل كرامتنا
عزيز الكعبي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,676,116
- المحافظات الجنوبية الى اين
- التفريط ب الوطن
- المنابر الحسينية والدعاية الانتخابية
- رأس المال في خطر
- سوريا بين black and white
- الفساد فن
- الوساطة والتخلف الوظيفي
- الاعلام والعنف والسبب
- الانتخابات المفبلة وتغيير الوجوه الكالحة
- المالكي والماء والدم والكل يفتح
- سرقات بعلم الدولة
- هل المعلم رسولا في هذة الزمن
- الكذب , لايبني , وطن
- العراق بين النار والحوار
- متى ينتهي المسلسل


المزيد.....




- التلفزيون السوري يعلن أن إسرائيل قصفت منطقة جنوبية مطلة على ...
- ترامب: لن نحرس مضيق هرمز دون مقابل ولا نحتاج لنفط من هناك
- دراسة تقول إن أدمغة دبلوماسيين أمريكيين في كوبا -تعرضت لشيء ...
- اتحاد الصحفيين العرب: من زاروا إسرائيل ليسوا منا!
- كشف خطر السجائر للبشرية جمعاء
- قصف إسرائيلي لمنطقة استراتيجية جنوب سوريا
- ثلاث دول أوروبية تؤيد تشكيل قوة مشتركة لتأمين الملاحة في مضي ...
- فيديو: شعب بنغلاديش بين مطرقة الفقر وسندان الفيضانات الكارثي ...
- مسؤول بمصر للطيران يقول إن مطار القاهرة آمن
- وزارة الخارجية الإيرانية: سنؤمّن الملاحة في مضيق هرمز


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الكعبي - غيروهم كفانا مذله