أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زرواطي اليمين - نيلسون مانديلا استسلم للقدر لكن اسمه لن يمحى من صفحات التاريخ














المزيد.....

نيلسون مانديلا استسلم للقدر لكن اسمه لن يمحى من صفحات التاريخ


زرواطي اليمين

الحوار المتمدن-العدد: 4297 - 2013 / 12 / 6 - 21:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رحيل الأب الحنون للقارة السمراء وعميد صناع السلام في القرن العشرين
نيلسون مانديلا استسلم للقدر لكنه اسمه لن يمحى من صفحات التاريخ
دقت ساعة الصفر أخيرا يا مانديلا وآن لك أن ترضخ للموت وتفارق العالم الذي عرفته بلا رحمة فقابلته بكل رحمة ومودة، لقد أكدت في حياتك أن الزعامة ليست لا منصبا، لا شعارا، ولا ورقة انتخاب يلعبها أشباه الزعماء والقادة المزيفين الذين يصنعهم الإعلام وتناسهم الذاكرة الإنسانية الجماعية بعد موتهم، أظن أن على الرؤساء (ممن يصفهم الإعلام الرسمي في البلدان التي سرقوها وحولوا شعوبها إلى مجرد عبيد) أن يشعروا بالخجل والعار أمامك، أمام عظم ذكراك وقوة تضحياتك وصدق مشاعرك يا أب الأفريقيين، يا عميد صانعي السلام في العالم في القرن العشرين.
انضم مانديلا إذا إلى ذاكرتنا الجماعية تماما كما عظماء صانعي السلام في تاريخ البشرية، وتحديدا إلى ذاكرة العظماء في القرن العشرين، من أمثال الزعيم الروحي للهند مهاتما غاندي، فمانديلا وغاندي هما كروح وجسد لشخص واحد وهب حياته وشبابه لخدمة هدف ماتا دونه، لقد حولا تلك الذات إلى رموز وكلمات خالدة مجدتها قوة التضحيات وحقيقة المعاناة التي عايشاها في عمق رسالة واحدة أبدية لن تفنى ما حيت البشرية "السلام"
95 سنة هي حياة أيقونة الحب والوفاء والصلح والجمال في أبهى صورها، ذك أنت يا مانديلا، لم تصنعك وسائل الإعلام، لم تخترعك مقالات صحفيي "المدح" وكتاب الدواوين الملكية والرئاسية، لم تغرس حبك في قلوب الملايير من البشر وليس فقط الملايين من مواطنيك الفقراء المضطهدين، لا الدعاية ولا مرتزقة القلم، إنه أنت، شخصية كاريزمية تفرض وجودها في القلوب وتتسلل في الأرواح، قدّمت ما كان بالإمكان، وحين لم يكن هذا الواجب كافيا لإرضاء شغفك لخدمة الناس، لحماية الآخر، لرفع الظلم ورحمة المظلومين، ضحيت جسدك وروحك وشبابك وقدمت الواجب الإنساني والرسالة السماوية الداعية للسلام والحب والخير لجميع البشر دونما تمييز ولا تفرقة، على كل المناصب والمغريات الرخيصة.
لست الرئيس الأسود لشعب أسود، أنت زعيم شعبك وقارتك، لقد أكدت بطيبتك وخلقك وسياستك الواضحة التي لم يكتنفها النفاق المعهود لدى أغلب السياسيين، أنك لا تمثل عرقا أسودا بل تمثل إنسانا نال الشرف والاحترام لشعبه وأمته عن جدارة واستحقاق. ولعل أعظم من ذلك كله، ما فعلته يا رائع بعد انتصارك وخروجك من السجن مرفوع الهامة إلى سماء الحياة التي فارقتها في غياهب السجن 27 عاما، حين أبيت إلا السماح والمصالحة مع تلك الحيوانات البشرية التي جعلت من اللون الأبيض ميزة وعنوانا لسياسة عنصرية يندى لها الجبين البشري إلى الأبد.
قيل اليوم ما قيل فيك يا مانديلا، ولعل أكثر ما شدني هو تعبير الرئيس الحالي لجنوب أفريقيا جاكوب زوما في رحيلك "فاضت روحه إلى بارئها بسلام في منزله" لا بل أقول أن روحك فاضت على قلوبنا وأغرقتها في حزن أبدي دائم على فقدانك، دعوات البشرية اليوم على اختلاف أعراقها وأديانها اليوم كلها لك بالرحمة فقد صنعت بالرحمة والعفو سياسة غير كل السياسات.
لمن لا يعرف مانديلا فقد صنع بالسياسة فنه الخاص المتألق المختلط بأفريقيته الأصيلة وإنسانيته، فإلى جانب ميله الدائم إلى السلام والمصالحة مع ألذ أعداءه وأعداء شعبه، فقد تنازل طوعا عن الزعامة والسلطة سنة 1999 وهو طبعا رحيل نادر لزعيم أفريقي عن السلطة، خصوصا ونحن نرى اليوم المذابح والمجازر ترتكب في حق شعوب رفضت الدكتاتورية، طالبت برحيل الأنظمة الشمولية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,751,105
- اللحم البشري الحي وقود الصراعات والحروب الأهلية والإقليمية
- جيلالي سفيان يحذر من مخاطر نظام بوتفليقي أقيم على أنقاض النظ ...
- الإفلات من العقاب وتصفية الحسابات وجهين لعملة الاغتيال السيا ...
- الجزائر.. أحزاب مقسمة وشخصيات في الظل ومرشحي الاحتياط لسد ال ...
- طاقم سفينة سلوفينية عالقة في ميناء بجاية يواجه خطر الموت جوع ...
- حواري مع الأديبة المصرية الفائزة بجائزة نازك الملائكة ميمي ق ...
- حوار مع الأديبة الجزائرية الصاعدة هدى درويش
- رجل الأعمال رشيد نكاز يلقي بالجنسية الفرنسية في وجه فرانسوا ...
- حرية التعبير في الجزائر.. إلى تراجع!
- شعب مُحال على التقاعد!
- الشيخ أحمد الأسير يقع أخيرا في مصيدة نصر الله!
- حاملي حطب حرب الجاهلية في سورية!
- من هجرة الأدمغة.. إلى هجرة الرؤساء!
- جزائرنا.. سنعود.. بعد.. قليل!
- أمسك قلمك، فالكلمات تقتل أيضا
- مجرد مباراة في الشطرنج.. والنرد مستقبل الإنسانية!
- حرب باردة جديدة ساخنة بالدماء.. العربية!
- فرانسوا هولاند، اليهودي المزيف
- يُعرون عن التاريخ صفحات، ويدفنون صُحف!
- خنتك مع الكلمة، فأنا وإن فكرت فيك فمنتهى أفكاري الكلمة


المزيد.....




- الساحل الشمالي بمصر يستقطب نجوم العالم.. وفيتالي لـCNN:سأعود ...
- عبر ستار أسود على معروضاته.. متحف بريطاني يسلط الضوء على انق ...
- جولة داخل ورشة صانع سفن يقضي وقته بصناعة قوارب لن تبحر أبداً ...
- الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محا ...
- إرجاء حل المجلس العسكري وتشكيل مجلس السيادة في السودان
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...
- بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريط ...
- فن الرمال الساحر يستغرق ساعات ويمسحه الموج في ثوان
- الأمير أندرو -منزعج- من الزج باسمه في قضية جيفري إبستين
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زرواطي اليمين - نيلسون مانديلا استسلم للقدر لكن اسمه لن يمحى من صفحات التاريخ