أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - جرائم باسم التنمية ارتكبت سابقا في سورية ؟! نرجو ان لا تتكرر في سورية الجديدة المتجددة














المزيد.....

جرائم باسم التنمية ارتكبت سابقا في سورية ؟! نرجو ان لا تتكرر في سورية الجديدة المتجددة


عبد الرحمن تيشوري
الحوار المتمدن-العدد: 4296 - 2013 / 12 / 5 - 01:25
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


جرائم باسم التنمية ارتكبت سابقا في سورية ؟!
نرجو ان لا تتكرر في سورية الجديدة المتجددة
عبد الرحمن تيشوري – شهادة عليا بالادارة

قيل قديما كم من الجرائم ترتكب باسم الحرية وانا اقول اليوم كم من الجرائم ترتكب باسم التنمية فمن الواضح ان كثيرا من الجرائم ترتكب تحت راية التنمية وابرزها الجرائم ضد الفقراء وضد الشعوب وضد الاستقلالية وضد القيم الاجتماعية وضد البيئة وفي مايلي اقدم تفصيلا سريعا في ذلك
1- ضد الفقراء يحصل الخمس الاغنى في العالم على 95% من ثروات العالم ويحصل الخمس الافقر من البشرية على 2% من ثروات العالم ونسبة حصة الخمس الاغنى الي حصة الخمس الافقر تساوي 70 الى واحد
فانقسم الناس في العالم الي قسمين بعضهم غارق في بحر البارفان والاخرون غارقون في بحر المجاري حتى ضمن البلد الواحد ثمار التنمية تعود الى اقل من 10% من السكان
2- ضد الشعوب الفقيرة ان الذين يشربون الشاي في الغرب الساعة الخامسة يوميا والذين يطعمون الكلاب والقطط لحما اكثر مما يحصل عليه مليار انسان في هذا العالم لما استطاعوا ذلك لولا نهب الشعوب الفقيرة وان الغرب يحصل الان على برميل النفط بسعر اقل مما كان يحصل عليه في السبعينات وان امريكا تاخذ منا برميل النفط ب20 دولارا وتبيعنا برميل الكوكاكولا ب100 دولار !!!
3- ضد الاستقلالية كل ما يجري في العالم هو تبعيه وتغريب لنا نحن العرب والمسلمين لاسيما جماعة الخليج جماعة جهاد النكاح والفتاوى لاننا نتبع ماليا ونتبع ثقافيا ونتبع سلعيا انه مشهد دراماتيكي حيث يفرض علينا ما نشاهد ويفكرون لنا وعنا ويريدوننا ان نشغل الحاسوب على ظهر الجمل وان نسمع زعيق مايكل جاكسون واذا لم نسمع قد نتهم بالارهاب الدولي ؟!
4- ضد القيم الاجتماعية لم يتركوا لنا خصوصية ثقافية ولقد شنوا حربا غير مقدسة على ثقافتنا وقيمنا وتقاليدنا هذا استلاب واحتلال للذاكرة الوطنية حيث ممنوع على العربي ان يفكر بابطاله واجداده وانما عليه ان يحضر افلام سلفستر ستالون والمرأة الخارقة ومسلسل الفتاة الحسناء كاسندرا
5- ضد البيئة لعل من اكبر حقائق هذا العصر ان التنمية تتم في معظم الحالات على حساب البيئة وعلى حساب الاجيال القادمة وهذا ادى الي مشاكل بيئية خطيرة ابرزها التصحر والتلوث وفقدان التنوع البيولوجي 0
خطايا تم اقترافها في الماضي نرغب
ان تبتعد عنها حكومتنا الرشيدة
1- الافتتان بالارقام لا سيما الفائض الوهمي ويجب قياس كل شيء والاعتماد على الارقام الدقيقة بصدق كما هي
2- ان تخطيط التنمية لا يعني فقط تشجيع القطاع العام الخاسر بل يعني تشجيع كل القطاعات في البلد ليصبح البلد ورشة عمل كاملة
3- عدم الانشغال الدائم بمستويات الاستثمار بل زيادة الاستثمار في الموارد البشرية
4- عدم ادمان موضات التنمية الموجودة في الخارج بل استحداث انماط ملائمة لاقتصادنا وشعبنا وبيئتنا وتاجرنا وموظفنا وعاطلنا
5- عدم الانفصال التام بين التخطيط والتنفيذ لان التخطيط مسؤولية المخططون اما التنفيذ هو مسؤولية النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي باسره
6- العمل دائما لانهاء التفاوت في الدخول والقضاء على الفقر المطلق والنسبي ودعم وخلق الطبقة الوسطى وتحريك المليارات النائمة والمكدسة في المصارف واعادة ضخ دماء جديدة شابة مؤهله في القوى العاملة جامعيين ومهندسين عبر احالة الافكار القديمة الي التقاعد واحالة كل موظف اتم الثلاثين سنة خدمة الى التقاعد والاستراحة الطويلة لولادة سورية جديدة0
مقترحات وتوصيات واساسيات للوصول
الى تنمية سليمة طيبة تحقق التطوير والتحديث لسورية
1- العدالة الشاملة العدالة في الثواب والعقاب العدالة في الاجور العدالة في تبادل السلع والاموال والعدالة في توزيع المواد الاقتصادية والدخل
2- المشاركة الشعبية في التخطيط والتنفيذ والتقييم مشاركة طوعية حقيقية مؤسسية وفاعلة عبر تطوير ووضع قانون احزاب وقانون انتخابات جديدين وتشجيع العمل الاهلي مثل امانات الثوابت الوطنية
3- الا عتماد على الذات والتعاون مع العرب الشرفاء اذا بقي منهم او ما تبقى لانتاج تقانة تنسجم مع مجتمعنا وظروفنا وتشبع الحاجات الاساسية للاكثرية الفقيرة من شعبنا
4- ترشيد الاستهلاك والحد من الهدر بحيث ينسجم نمط الاستهلاك مع الموارد المتاحة فان تستغني عن شهوة من شهواتك يعني انك تدمر سلاحا من اسلحة العدو
5- التركيز على التعليم والتدريب والحوافز المعنوية والمادية كمفاتيح جديدة للتنمية وكبدائل تغطي عجز الموارد وذلك من خلال دعم وتفعيل المعهد الوطني للادارة العامة والمعهد العالي لادارة الاعمال وجذب كل ا لكفاءات وتحفيز الناس للاقبال على التحصيل العلمي العالي والتمكين المعلوماتي لنستطيع تحقيق التطوير والتحديث
6- اعتماد نظام التعاون والمصالحة والتشارك في الانتاج والتوزيع والتبادل والاستهلاك فهو النظام الوحيد الذي يحقق مصالح الفرد والجماعة والمجتمع جميعا
هذه مقترحات واساسيات يمكن طرحها لتكون اساس لحوار شامل ومعمق يساهم فيه كل من يهمه مستقبل سورية ولقد صرح اكثر من مرة رئيسنا الشاب الدكتور بشار الاسد ان الفكر يتسع للجميع وان البلد للجميع وان الوطن سقف الجميع وان الوطن بحاجة الي جهود الجميع ولكل منا دور والجميع يتكاملون من اجل سورية حديثة متطورة مزدهرة
عبد الرحمن تيشوري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,159,892
- إدارة الأزمات علم مهم ومطلوب جدا في وضع سورية الجديدة المتجد ...
- كم نحن بحاجة الى صناديق اجتماعية اليوم لدعم اسر الشهداء والج ...
- امانة طرطوس للثوابت الوطنية عبد الرحمن تيشوري - 2-3
- الفيس بوك الحزبي وانتهاء عصر السياحة الحزبية
- الاتفاق الايراني مع الستة الكبار نهاية حلم راعي البقر الامري ...
- - استيعاب التقنيات الجديدة والمتجددة ضرورة لا بد منها في سور ...
- ليحب المواطن الدولة ونعيد الثقة بينه وبين مؤسسات الدولة والح ...
- نحو ولادة هيئة سورية جديدة للموارد البشرية في سورية الجديدة
- مقترحات اقتصادية تتعلق بعمل الجهات التي لها علاقة بالتصدير و ...
- السيد رئيس مجلس الوزراء
- حتى لانعود الى النفق مرة ثانية في سورية الجديدة
- اقتصاد السوق الاجتماعي الحقيقي وليس الدردري والديموقراطية وا ...
- برنامج الإصلاح الإداري في مصر للأعوام 1997 – 2007 للمحاكاة و ...
- كيف نستفيد من بيت الافكار الدولية لبناء سورية الجديدة التي ت ...
- وزارة الصناعة السورية وتطوير القطاع العام الصناعي والتجاري و ...
- ■-;- برنامج تأهيل الإدارة السورية الجديدة لسورية الجدي ...
- اين هيئة مكافحة الفساد واين ادارة الرقابة في سورية الجديدة؟؟
- رائحة عطر الرجولة في غبار بوط كل عسكري يقاتل في الميدان ضد ا ...
- نحن بحاجة الى ثقافة جديدة بعيدة جدا عما يقدمه الاخوان الحشاش ...
- تحية الى مصر التاريخ تحية الى جيش مصر


المزيد.....




- وزير المالية الإسرائيلي يؤكد لقاء نتانياهو سرا بالسيسي في ال ...
- استمرار عمليات البحث عن ناجين محتملين من حادث انهيار جسر جنو ...
- بفرح استثنائي.. مهاجرٌ يحتفل بعيد ميلاده على سطح سفينة الإنق ...
- شاهد: مطاردة بين البحرية المكسيكية وقارب صيد صغير
- شاهد: ذهب لشراء سيارة فحطم معرض السيارات في الصين
- طهران : أمريكا تريد جرّنا للاستسلام عن طريق العقوبات
- صنعاء القديمة.. تحفة معمارية تهشمها الحرب
- عرض هندي: تخفيض ورادات النفط من إيران مقابل الإعفاء من العقو ...
- وضعوا نموذجا لموقع انتخابات فلوريدا أمام طفل فاخترقه في 10 د ...
- ماكغورك في الرقة.. واستعدادات لعملية ضد داعش في ريف دير الزو ...


المزيد.....

- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة
- ما هي العولمة؟ / ميك بروكس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الرحمن تيشوري - جرائم باسم التنمية ارتكبت سابقا في سورية ؟! نرجو ان لا تتكرر في سورية الجديدة المتجددة