أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - صورٌ في ساحة المأمون














المزيد.....

صورٌ في ساحة المأمون


أسماء الرومي

الحوار المتمدن-العدد: 4296 - 2013 / 12 / 5 - 00:31
المحور: الادب والفن
    


صورٌ تدورُ في ظلِّ جدرانٍ
مثل لوحاتٍ ضاحكةٍ
شموسٌ ألوانٌ
كؤوسٌ تدور
وفي السمعِ لحنٌ ينعزفُ
ويطوفُ قلبي
ينتفض إشتياقاً
أرفعُ يدي لأمسكَ بلحظةٍ
من الزمانِ
دخانٌ يتكاثفُ يلفني
ويخلو المكان
إستيقظي يا سنينَ الخدرِ
شقي ثوبَ الدجى والحجبِ
عودي بالزمنِ ، وبين جوانحكِ
ضمي لاجئةً جاءت تشكو سنينَ الهوانِ
عودي وقلبي الضائعِ والصبحِ
هناك كان يحملني الصبحُ بشعاعاتهِ
هناك كانت فيروز
لي تغني
وكانت معي تنطرُ دقاتِ الجرسِ
دموعٌ تبللُ الطيوف
ومثل قنديلٍ منكفئٍ
ينطفئُ الضوءُ
يا قلوبَهم قدتْ من حجرِ ؟
قطعوا أصابعَنا على القيثارِ
والدربُ مذبوحٌ
والهوى ، يهوي وينحدِرُ
والأنسامُ وقلبي والطريقُ تحتضر
يا ناطرين الدروب
ما عاد دربٌ في لغةِ القلوبِ
إلاّ .... وأهانوه
ورموه
لكنهم لن يطولوا الخطى المحفورةِ
في قلوبِنا
كلُّ ملايينهم تقفُ مهزوزةً خجلى
أمامَ وجهِ الطفولةِ
أمامَ براءةِ الصبيةِ
أمامَ دربِ القلوبِ
يا أمَّ السائرِ في ساحةِ المدرسةِ
حضنُ الحبِّ والأملِ أنتِ
أم الولدِ والبنتِ
أنتِ المهدُ وأمُّ العراقِ أنتِ
والآباءُ يدٌ عطوفٌ
جناحُ الأمانِ لكلِّ الملائكةِ الجالسينَ
تحتَ سقوفِ المدارسِ
ـ رياحُ الحبِّ عودي
إطفئي النيرانَ
فالأولادُ إلى المدارسِ سائرون
عودي
واخلعي عنّي حزامَ الترحالِ
فأنا اليومَ عائدةٌ لأبنائي
لوطنٍ أحببتهُ وأحبني ...
وإن سرتُ وإن سأرحل
سيبقى جزءٌ من قلبي
مع المسيرِ هناك
*في ساحةِ المأمونِ
لذا يقولونَ القلوبُ خالدةٌ لاتموت
ورجع الحنين
وعاد الدربُ المنسوجِ
بأيادي الشبابِ النظيفةِ
ببراءةِ قلوبِهم
وطريقُ القلوبِ
عنوانهُ السلام
4/12/2013
ستوكهولم
*هي متوسطة المأمونِ للبنين
درستُ فيها التربية الفنية تسع سنواتٍ
إلى نهايةِ عام ـ 1991 .. أم يمامة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,869,117
- أكلُّ يومٍ لنا حربٌ
- أين الهوى يا ليلى العراق
- موقِدٌ على الطريق
- والصوتُ يدور
- وطافتْ دروبُ العيدِ
- يا دنيا أين الوعود
- بغداد يا صوتَ الخالدين
- قمرُ ِالحصاد
- دمشق نافذةُ العشقِ
- ناي الوداع
- المراسي العتيقة
- لمساتٌ مع الفضاء
- لا لأياديهم
- والعيدُ والصمت
- ساعةُ زمنٍ مع حفيدي
- زهرة البيلسان
- قتلوا العنوان
- على أوتار العود
- تموز لحن وفاء
- وعدنا والتقينا يا مصرَ


المزيد.....




- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين
- بسبب القانون الاطار للتعليم.. ابن كيران يهاجم العثماني ويزلز ...
- -المزحة- تتحول إلى -مأساة-... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - صورٌ في ساحة المأمون