أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاتف بشبوش - بغدادُ ماءُّ ودم














المزيد.....

بغدادُ ماءُّ ودم


هاتف بشبوش

الحوار المتمدن-العدد: 4290 - 2013 / 11 / 29 - 14:09
المحور: الادب والفن
    


بغـــدادُ مـــاءُّ ودم

أرى جبينَكِ الشتائي , غارقاً
بأمطارٍ...
يُقالُ عنها : ماءَ الله
غارقاً....بدماءٍ
يقالُ عنها : سُفِكَتْ , لأجلِ الله
غارقاَ ....غارقا
بالقيامِ وبالقعودِ , لأجلِ الله .
والناسُ لاتعرفُ , خطاها
بينَ أنقاضِ منْ ماتوا
ومَنْ دُفِنوا , ووضِعتْ , فوقَ جنائزهم , زهوراً زائفة
وبين العصافير , التي أخرَسوا صوتها
وبين أقواسِ النهارِ القزحيّةِ , التي كنسوها
بما تبخرَ من أحمرِ الدمِ المسفوحِ , في ماءِ دجلة.
******
فيا لوحةَ الدمّ........ يابغدادُ
لقد جعلَ الأوغادُ منكِ , توأماً للحقدِ والضغينةُ
هل ياترى , نستطيعُ التباهي
بعدَ أنْ ينجلي خوفُ المدينة ؟
ويا بغدادُ......
مَنْ سيحمينا , إذا ما تمادى عمرُ
وظلّ يبيعُ حلوى السيفورِ , غداةَ السيل؟
وعليُّ , يرفعُ بالفأسِ وبالمجرف
ويصرخُ لبيكَ .. لبيكَ ...بوجهِ الأجنبي الذي
لايعرفُ تقليدَ القبيلة؟
ويا بغدادُ ...
هل جاءَ الماءُ الغزيرُ , كي يزيلَ آلامَ التراب؟
و يغسلَ ماسالَ من الدماءِ العبيطةِ
أم ياترى , قد خسرنا السبيلا ؟
بما قالهُ دمُ الخناجرِ
وماقالهُ طينُ المطرِ الهَطولِ
وماقالهُ حبُ الرصاص
ولونُ الهويةِ
اللصوص
الكذّابون في الوزارةِ والبرلمان
صمتُ التماثيل
السلامُ السخيفِ
الوداعُ القبيح
الولائمُ السفيهةِ
آثامُ الاماني
..............
...............
وماقالهُ المناخُ , على تخاريفِ منْ صلّى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,312,291
- سَياهكل
- ماريجوانا في طهران
- جميل صدقي الزهاوي شاعر العقل ومعري العصر....
- السيدةُ الجميلة
- زيدُ الشهيد , وصهيلُ أفراسهِ , بين الموتِ والحب(3).....
- زيدُ الشهيد , وصهيلُ أفراسهِ , بين الموتِ والحب ( الحلقة الث ...
- زيدُ الشهيد , وصهيلُ أفراسهِ , بين الموتِ والحب.........1
- كانَ اسمها مُكّى
- قربَ تمثالِ فاهان تيريان**
- عراقيون في جورجيا...........
- حديقةُ ُمكسيم غوركي
- في ساحة ِلينينِ القديمة
- الطريقُ الى يريفان
- هارلم شيك
- معوَلُّ ينبشُ التأريخ
- الصيّاد ....وجهاد النكاح
- أقراطُّ حبشيّة
- فهد
- هكذا تكلّم جثمانُ شافيز
- نساء.......


المزيد.....




- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- بالصور.. هيفاء وهبي بإطلالة مثيرة في مصر
- فيلم هندي أحداثه حقيقية بطله -الطيار الذي أسرته باكستان-
- -فيلم أكشن- فريد من نوعه في طريق عام بالأردن!
- عامل سلا ينصب ممثلي السلطة الجدد ويوصيهم بالنزول للميدان


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاتف بشبوش - بغدادُ ماءُّ ودم