أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود روفائيل خشبة - خواطر مشتتة














المزيد.....

خواطر مشتتة


داود روفائيل خشبة

الحوار المتمدن-العدد: 4288 - 2013 / 11 / 27 - 16:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه خواطر مشتتة، بل مشوّشة، وما كان لها أن تكون إلا كذلك، ما دام كل ما يجرى حولنا يجرى فى عشوائية، حيث يتخبط جمع جاهل وسط مجاهل وجهالات. وإذا كنت قد اعتدت أن أبدأ كل حديث فى الأمور العامة أو فى السياسة بالاعتراف بجهلى وعدم متابعتى لمجريات الأمور، إلا أنى لم أعد أرى أن من يتصدون للحديث والافتاء فى شتى الأمور هم أحسن حالا منى. إننى لا أنكر أنهم جميعا يفوقوننى فى كمّ المعرفة التى يحوزونها، إلا أنى أزعم أنها فى أغلب الأحيان معرفة بلا فهم، لأنها، مهما غزرت واستفاضت، إلا أنها معرفة منغلقة تقودها غايات وأغراض ضيّقة. وإلا لما كان قضاتنا يتخاصمون، وقانونيونا يتعارضون، واقتصاديونا يختلفون، وخبراؤنا بعضهم بعضا يكذّبون.
هذه إذن خواطر عفوية قد تعكس شيئا من الاضطراب الذى يملؤنى به ما يدور حولنا.
قيل أن مصدرا سياديا أعلن أن فى لجنة الخمسين أعضاء يعملون على عرقلة عمل اللجنة بهدف إفشال خارطة الطريق، مع إيماء لا خفاء قيه إلى جهات خارجية ترصد الملايين لهذه الغاية، ومع إيحاء لا يستتر إلى أن الأعضاء المقصودين بالاتهام هم من تيار اليسار. هذا بينما نحن ظللنا المرة تلو المرة نرى أن تيار اليمين هو الذى يعطل ويعرقل ويتشبّث بمطالبه ويصرّح بأنه لن يقبل التنازل ولو وقف الآخرون جميعا فى مواجهته. أيكون شططا منا إذا قرأنا فى إعلان المصدر السيادى إصرار اليمين على أن يدخل فى معركة حاسمة لإزاحة التيار اليسارى؟ وإذا صحت هذه القراءة فماذا نحن فاعلون؟ هل أمامنا غير أن نعلن صراحة وبأقوى صوت أننا نحن العلمانيين اليساريين سنظل نناضل فى سبيل دولة مدنية ديمقراطية علمانية تأبى الظلم وتنصف المستضعفين؟
أنتقل لِهَمٍّ آخر. قانون التظاهر الذى أصدروه كما تصدر القوانين عندنا بجبروت لا يأخذ فى الاعتبار اعتراضات المعترضين ولا نصائح الناصحين، والمظاهرات التى خرجت تحتج على القانون وتتحدّاه. يقول بعض العقلاء أن القانون ما دام قد صدر فلا بد من احترامه، وعلى الرافضين له أن يسلكوا الطرق المشروعة لمحاولة إلغائه أو تعديله. وهذا نظريا كلام سليم. حين يصدر قانون فى دولة مستقرة تصدر فيها القوانين وفق إجراءات متفق عليها، يكون أمام من تـُلزمه مبادئه برفض القانون أحد طريقين: إما أن يلجأ للسبل المشروعة للاعتراض على القانون، وإما أن يتحدى القانون بأن يتعمّد مخالفته علنا ويقبل راضيا العقوبة التى ينص عليها القانون. هذا حين تكون الدولة مستقرة تلتزم فى إصدار القوانين السبل المقررة المتوافق عليها. ولكن فى أوضاعنا الملتبسة المضطربة، أنا لا أستطيع أن ألوم شبابا متحمسا رأى أن يسلك للاعتراض على القانون وسيلة اقتنع بضرورتها أو جدواها.
قد يرى البعض أنهم أخطأوا، وقد يرى البعض أنهم وإن لم يخطئوا فى اعتراضهم فإنهم أخطأوا فى أنهم لم يراعوا أن أوضاعنا المضطربة لا تحتمل أن نزيدها اضطرابا. هذه وجهة نظر قد يتبناها البعض فى إخلاص، وأنا أحترم حقهم فى إظهار وجهات نظرهم، أما أن يمضى البعض فيتهم هؤلاء الشباب فى وطنيتهم ويشكك فى صدقهم وإخلاصهم فهذا ما لا يمكن أن أقرّه.
أكتفى بهذا، وإن كان عقلى يطنّ بأشتات أخرى عن ما قد تخرج علينا به لجنة الدستور، فلننتظر لنرى ما ستأتينا به، فأغلب الظن أن أى كلام يقال فى هذا التوقيت لن يكون له أثر.
القاهرة، 27 نوفمبر 2013
http://khashaba.blogspot.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,788,395
- رسالة إلى أخى المسلم
- رسالة إلى شاب متديّن
- ما بعد 3 ديسمبر
- هل نحن على طريق الديمقراطية؟
- تعفيبا على حديث د. جابر نصار
- ألعوبة مواد الهوية
- ما هى الثقافة؟
- الدستور والأخلاق
- إلى أصدقائى الماركسيين
- ما هى الفلسفة؟
- الأحزاب الدينية والمرجعية الدينية
- أفلاطون الذى ظلموه
- لماذا نحن أحاديّو الفكر؟
- عبارة -الرأى والرأى الآخر-
- ضرورة أن نتفلسف
- ثلاث ملاحظات عابرة: المادة 219 والإقصاء ومذابح الأرمن
- إلى أعضاء لجنة الخمسين
- السلفيون، ماذا يريدون؟
- لماذا علماؤنا يفشلون؟
- أفلاطون: قراءة جديدة


المزيد.....




- تأسست إثر أسوأ كارثة نووية بالعالم.. كيف تبدو مدينة سلافوتيت ...
- جمعية القلب الأمريكية توصي بـ-أوميغا 3- لتقليل الدهون الثلاث ...
- قمم مضادة و-أعمال عصيان مدني سلمية- قبل قمة مجموعة السبع
- ماكرون لجونسون :التوصل إلى -تسوية- حول بريكسيت خلال ثلاثين ي ...
- مصر تتصدر والسعودية الثالثة.. أكبر 10 قوات جوية بالمنطقة
- السفارة الأمريكية في تركيا ترد على أنباء حول صدور تحذير لرعا ...
- الرئاسة العراقية: بغداد تؤكد أهمية التزام التحالف الدولي بال ...
- الطراونة: يجب ألا تؤثر الممارسات الفردية على العلاقة بين الأ ...
- الرئيس الإيراني يشكف عن منظومة دفاع جوي صاروخية مصنعة محلياً ...
- فيديو لمناورات عسكرية للجيش الياباني عند سفح جبل فوجي


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود روفائيل خشبة - خواطر مشتتة