أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - الى اصحاب القرار مع التحية














المزيد.....

الى اصحاب القرار مع التحية


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 4286 - 2013 / 11 / 26 - 16:39
المحور: المجتمع المدني
    


في ملف الشفافية ومكافحة الفساد ومن خلال مشاركتي كناشط مدني في المحافل والمؤتمرات الاقليمية والدولية تطرح علي العديد من الاسئلة من الجهات الدولية المختصة بالشفافية ومكافحة الفساد ,ومنها حول بعض التصريحات الرسمية وإجراءات لمسؤولين تنفيذيين وتصريحات اعلامية لأعضاء مجلس النواب , وما يعرض في الاعلام ,وردع المفسدين والافلات من العقاب وتتردد اسئلة حول الاستحواذ على المال العام والاستيلاء على الممتلكات العامة ,ومنذ اكثر من شهر تتردد اسئلة حول مضايقة الجهات الرقابية والضغط عليها , وغسيل الاموال واسترداد الاموال المنهوبة , واسترداد المفسدين ,ومن الطبيعي ان تكون اجوبتي مسندة بوثائق وروابط اعلامية رسمية من حيث الابلاغ للرأي العام ومقررات وقوانين من حيث التشريع والتنفيذ وذلك لوجود فسحة لتداول المعلومات من خلال مشاركة المجتمع المدني المختص بالشفافية ومكافحة الفساد في الكثير من اللجان وفرق الخبراء وبترحيب وتعاون كبير من الجهات الرقابية , وبعلم المنظمات الدولية التي تنسق مع الجهات الرقابية والمسؤولة حسب الاتفاقيات الدولية والتي العراق رسميا طرف فيها مع وجود حركة حقيقية في ردم الفجوات القانونية بما يتلاءم والتزامات العراق وفق الدستور والموائمة مع الاتفاقيات.
الذي لفت نظري مؤخرا ,هو سؤال حول مضايقة الجهات الرقابية والضغط عليها وكان المقصود هو مكاتب المفتشين العامين, وكان سؤال استوقفني كثيرا , وعادة في مجال التباحث والتفاوض ,محاولة استقصاء قدر الامكان ما يملك المقابل من معلومات وصحتها وحيثياتها وبتركيز, وسؤال اخر من هو المسؤول عن مكافحة الفساد في المؤسسات التنفيذية , اكتشفت ان هنالك معلومات كثيرة لدى من يطرح الاسئلة والاستفسارات ولذلك تعتمد هذه الاجراءات في تقييم العراق في ملف مكافحة الفساد وان كانت غير ملزمة ولكنها مؤثرة .
في السؤال الاول حول احالة اجراءات حول احالة على التقاعد, وتعرض حتى واخرين للإقالة , قد يقول قائل انها من المهام الوطنية السيادية للدولة العراقية, وهذا صحيح ولا اختلف فيها مع احد ,ولكن ستكون لها مصاديق في اجراءات البدائل للتقويم والتطوير للدفع بها للأمام ,وهي رسالة تصل الى جمهور المواطنين اصحاب المصلحة الاساسيين في تحسين الاداء العام في الدولة, وكان الانطباع لدى السائل هو ردع وتخويف المفتشين الاخرين للتعرض الى ملفات الفساد , لنعمل على ان القضاء هو الساحة الوحيدة لحسم القضايا.
والسؤال الثاني هو من المسؤول عن مكافحة الفساد في المؤسسات الحكومية هل هو رئيس المؤسسة او مكتب المفتش العام او هيئة النزاهة او القضاء والادعاء العام او الاعلام ام المجتمع, لأني اعرف جيدا ولم يكن السؤال محير بالنسبة لي ,حسب القوانين العراقية ان المسؤول الاول عن مكافحة الفساد في المؤسسات الحكومية هو رأس المؤسسة , في الحكومة رئيس الحكومة , في الوزارة هو الوزير حصرا , والوزير هو المفوض قانونا في ادارة مؤسسته ومسؤولا عن تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وما مكتب المفتش العام الا استشاريا ومن يمتلك الصلاحية هو الوزير ,وليصحح لي معلوماتي في حال الخلاف .
أقول ان الفساد في العراق ,هو فساد سياسي يعيق عمل الجهات الرقابية والتدخل في شؤونها والضغط عليها وتعرض الكثير من افرادها الى الاغتيالات والقتل العمد وتأخير وبطء الاجراءات القضائية تساعد في ذلك ,وامام المواطنين مسؤولية مجتمعية كبيرة للضغط من اجل تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد .
المجتمع الدولي له مقاييس في تقييم الاداء الاول, هي تنفيذ الاهداف الانمائية الثالثة ,وهي مكافحة الفقر والتربية والتعليم والصحة والكهرباء ,والصرف الصحي, وتوفير الماء الصالح للشرب , وتطوير اوضاع المرأة والشباب, ناهيكم عن سيادة القانون وانفاذ قوة القانون على الجميع بالتساوي وبلا مساومات سياسية, الثاني اليات ادارة الحكم والحكم الرشيد من خلال اشراك القطاع الخاص والمجتمع المدني مع القطاع العام في تحديد ملامح السياسات العامة وتعزيز المساءلة , وعقد جلسات الاستماع للمجتمع المدني في مجلس النواب , ونشر التقارير وحرية الاطلاع على المعلومات ونشر نسب الانجاز الحكومي في القطاعات حسب الموازنة المالية المرصودة , وابلاغ الجمهور بالممارسات الفضلى في ادارة الدولة وقياس رأي المستفيد بنوعية الادارة والخدمات العامة.
العراق كنظام سياسي ومجتمع بحاجة الى اجراءات ردع المفسدين وعدم السماح للمفسدين من الافلات من العقاب وحماية المال العام ,والعمل على استرداد الاموال المنهوبة وغسيل الاموال واسترداد المفسدين الهاربين الى خارج البلاد ,من خلال اجراءات صارمة للمساءلة والمحاسبة , ومن مداخيلها هو تشريع قانون حق الاطلاع على المعلومات و حماية المخبرين والشهود ,وتجريم الاتجار بالنفوذ وقانون الاحزاب وتحدد بوضوح مصادر التمويل للأحزاب والحملات الانتخابية , مع ضبط تبرعات وتمويل القطاع الخاص لهذه الحملات الانتخابية والاحزاب ومصادر اموال القطاع الخاص الذي يمول ,على ان لا يكون بالاستحواذ على العقود الحكومية.
ورضا الله تعالى وازدهار العراق والشعب العراقي من وراء القصد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,565,858
- ورقة في التحول الديمقراطي في العراق ,المحور السياسي
- حقائق ومعطيات قطاع النفط وشفافية رصد العائدات, الى كوان أسما ...
- تقرير عن المشاركة في الجلسة الثالثة للمنتدى العربي لاسترداد ...
- الغاء الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب, ومصلحة الشعب الع ...
- فخامة نائب رئيس الجهورية المحترم , مبادرة السلم الاهلي في ال ...
- رصانة المجتمع المدني والواقع السياسي المر والسلم الاهلي في ا ...
- تقرير عن المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد ال15 -البرازيل 2012
- مكافحة الفساد ودعم المؤسسات الرقابية ثابت وطني, هل عليه خلاف ...
- صوت المواطن العراقي المسروق والمفهوم الديقراطي الجديد
- توزيع الادوار ,في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ج2
- توزيع الادوار ,في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد,ج1
- المحاصصة غير المستقلة في أختيار أعضاء المفوضية العليا المستق ...
- أنتهاك السلم الأهلي في العراق وشرعنة السلاح
- الى مجلس محافظة بغداد الموقر ومحافظ بغداد المحترم ,بغداد تست ...
- مفوضية حقوق الأنسان في العراق مهام ومسؤوليات
- الرد على مقال ,هل بدء العد التنازلي لألغاء هيئة النزاهة؟
- شبابنا , واجبنا في حمايتهم ج1
- مكاتب المفتشون العموميون ضرورة رقابية لتعزيز النزاهة ومكافحة ...
- الشفافية في الصناعات الأستخراجية
- دور منظمات المجتمع المدني في التنمية


المزيد.....




- القضاء يصدر المؤبّد والإعدام بحق دواعش نفذوا جرائم ضد المواط ...
- ميدل إيست آي: أحكام الإعدام بمصر في ازدياد ويجب أن تتوقف
- الأمم المتحدة: موقفنا تجاه مرتفعات الجولان لن يتغير بعد الاع ...
- الأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير إثر اعتراف ترامب بسيادة ...
- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو
- منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحذران من «التصعيد» الإسرائيل ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - الى اصحاب القرار مع التحية