أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عقيل الحجامي - لمحة من الفكر السياسي للمرجعية العليا في كربلاء














المزيد.....

لمحة من الفكر السياسي للمرجعية العليا في كربلاء


عقيل الحجامي

الحوار المتمدن-العدد: 4285 - 2013 / 11 / 24 - 09:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحلقة ألأولى فصل الدين عن السياسة
حتى يتمكن اعدائنا من السيطرة والتسلط عملوا بجد وتواصل وإصرار لتشتيت العالم الاسلامي وتفريقه الى جماعات وأحزاب وقوميـات وملل ونحل لتشويه صورة الاسلام المحمدي الاصيل حيث قاموا بعدة محاولات وخطط مستمرة وحثيثة نحو تفريغ الدين الاسلامي من محتواه السياسي واثبات ان الاسلام غير قادر على قيادة ألامه وانه دين فاشل سياسيا يجب فصله عن السياسة حتى يتمكن المسلمين من العيش والتقدم والرفاهية وليتم تطبيق وتثبيت نظرياتهم الخبيثة قاموا بدعم وتأسيس الحركات الارهابية والتنظيمات والجماعات المنحرفة والأحزاب الفاشلة والفاسدة التي اتخذت الاسلام ستارا لها فأخذت تقتل وتسرق وتفرق وتصادر الحريات وتزرع الفتن وتأسس للطائفية وتنهب الثروات باسم الدين حتى ضج العالم من اعمالهم القبيحة وفعالهم المشينة وبدأت المطالبات بفصل الدين عن السياسة ليتم ماخطط له اعداء الاسلام وعلى رأسهم الصهيونية العالمية ولاكن هيهات لايتم لهم ذلك بوجود اناس مخلصين همهم الوحيد خدمة المجتمع والدين.
والأجل ذلك اخذ العلماء الشرفاء على عاتقهم التصدي لتلك الهجمة الشرسة والتنظيم الممنهج وبيان بطلان ما سعى الاستكبار العالمي الى تثبيته .
فكان العالم العراقي السيد الصرخي الحسني لهم بالمرصاد ليكشف زيفهم ويبين مكرهم من خلال عدة مواقف وبيانات تثبت وتبين احقية الاسلام بالقيادة لان الله جل وعلا قد منحها للمسلمين
فقد وضح المرجع الصرخي القدرة الفائقة للدين الاسلامي في قيادة المجتمع والأمة بخلاف ما يروج ويخطط له الغرب الكافر للإطاحة بالدين الاسلامي والسيطرة على العالم و مما يشير الى ذلك قوله
((إن الفكر الإسلامي أثبت تفوقه على باقي المذاهب وفي جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية , ولا يخفى عليك , أن الكلام في الإسلام وليس في الأنظمة المتسلطة على شعوب الإسلامية ويوجد شواهد عديدة على ذلك , منها ما صدر من مؤلفات في هذا الخصوص من العديد من المفكرين وعلى رأسهم السيد الشهيد محمد باقر الصدر ومنها دخول العديد من المفكرين والفلاسفة الغربيين إلى الإسلام بعد إطلاعهم على نتاجه الفكر الإسلامي ومناظراتهم مع العديد من المفكرين المسلمين , ومنها ما يسلكه الغربيون من أساليب لا أخلاقية ومنافية حتى لما يرفعونه من شعارات فاستعانوا بوسائل الإعلام الفاسدة والضالة واتهموا الإسلام بالإرهاب كذباً وافتراءاً , واستعانوا بقوة القانون فمنعوا الحجاب الإسلامي وارتداءه في فرنسا , وغير ذ لك الكثير))
.وقوله ايضا ((الإسلام قادر على وضع مذهب اقتصادي وقد صدر في هـذا الخصوص العديد من المؤلفات , وأما عملية الطرح فتحتاج إلى سلطة تنفيذية , والعبد الفقير المسكين الراضي بقضاء الله تعالى , قد سُلب حقه فهو لا يمتلك السلطة التنفيذية القادرة على التطبيق )).
وقوله ((إن الفكر الإسلامي أثبت تفوقه على باقي المذاهب وفي جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية , ولا يخفى عليك , أن الكلام في الإسلام وليس في الأنظمة المتسلطة على شعوب الإسلامية ويوجد شواهد عديدة على ذلك , منها ما صدر من مؤلفات في هذا الخصوص من العديد من المفكرين وعلى رأسهم السيد الشهيد محمد باقر الصدر ومنها دخول العديد من المفكرين والفلاسفة الغربيين إلى الإسلام بعد إطلاعهم على نتاجات الفكر الإسلامي ومناظراتهم مع العديد من المفكرين المسلمين , ومنها ما يسلكه الغربيون من أساليب لا أخلاقية ومنافية حتى لما يرفعونه من شعارات فاستعانوا بوسائل الإعلام الفاسدة والضالة واتهموا الإسلام بالإرهاب كذباً وافتراءاً , واستعانوا بقوة القانون فمنعوا الحجاب الإسلامي وارتداءه في فرنسا , وغير ذلك الكثير)).وقوله ايضا ((الإسلام قادر على وضع مذهب اقتصادي وقد صدر في هـذا الخصوص العديد من المؤلفات , وأما عملية الطرح فتحتاج إلى سلطة تنفيذية , والعبد الفقير المسكين الراضي بقضاء الله تعالى , قد سُلب حقه فهو لا يمتلك السلطة التنفيذية القادرة على التطبيق )).






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,826,003


المزيد.....




- بيني غانتز.. من هو منافس نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية؟ ...
- خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن.. ولا تأثير لضغوطها الق ...
- ترونه في كل مكان.. ولكن ما أصل الوجه الأصفر المبتسم؟
- تعرف على أبرز المحطات في مسيرة نتنياهو منذ العام 2009
- كومي نايدو يؤكد أن أيّ تدخل عسكري أمريكي قد يزيد من تفاقم ال ...
- تعرف على أبرز المحطات في مسيرة نتنياهو منذ العام 2009
- كومي نايدو يؤكد أن أيّ تدخل عسكري أمريكي قد يزيد من تفاقم ال ...
- غارات جديدة على مواقع مليشيات تابعة لإيران في سوريا
- خامنئي: إيران لن تدخل مُطلقاً في مُحادثات مع الولايات المتحد ...
- اليمنيون غذائهم كرامتهم ووطنيتهم / حاتم استانبولي


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عقيل الحجامي - لمحة من الفكر السياسي للمرجعية العليا في كربلاء