أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مريم الصايغ - كوريا الجنوبية كما عشقتها أنا بكل مبالغات المحبة... !!!؟؟؟















المزيد.....

كوريا الجنوبية كما عشقتها أنا بكل مبالغات المحبة... !!!؟؟؟


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 4284 - 2013 / 11 / 23 - 19:08
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لو عبر كل إنسان عما يفكر فيه بصدق، فإن الحوار بين البشر سيصبح قصيراً جدا ومفيدا ورائعا،
لذا سأتحدث معكم بكل صدق عن كوريا الآن..
ًكوريا الجنوبية ترتسم بمخيلتي.. كصبية فاتنة.. بريئة الملامح، كثيرة التفاصيل، ذات بشرة مخملية ناعمة، ونظرة حالمة،
وأهداف لتغير الحاضر لصنع مستقبل مختلف يعبر بشعبها من أنات الحروب والانقسامات و الفقر والشقاء والديون التي أودت بحياة صبايا وصبيان بعمر الزهور
وأشعلت الآخرين لتحقيق المجد.
فبراير عام 2008 كانت المرة الأولى التي أذهب فيها لكوريا عبر مطار انشيون الدولي، وأتذكر أن الزيارة كانت بعد فوز
الرئيس لي ميونج باك بالانتخابات الرئاسية وتسلمه مقاليد الحكم.
وكان الشعب الكوري في تلك الفترة متشوق لبداية جديدة وعهد رخاء وسلام،
وتشاركت معهم نفس الأحاسيس، فقد ذهبت لأنهل من ينابيع جديدة للمعرفة دبرتها.
وجاءت محض صدفة حيث اتصلت بي شركة إنتاج كورية ترغب في تدريب نجوم جدد لفرق الغناء والتمثيل،
وقد رشحني لهم شخصية كورية اقتصادية كان قد حضر لي كورس تدريبي من قبل عن اتيكيت الإبداع والشخصية الناجحة،
وشعر أنه أضاف له شيئا، وأحب أن يتعلم مني الجيل الكوري الصاعد تلك الأفكار.
ذهبت أحمل داخلي أفكاري وقراءاتي عن تاريخ كوريا منذ مملكة كوتشوسون قبل الميلاد وأسطورة دانكون وآلهة الرياح والسحاب والمطر
وظهور أسلاف القومية الكورية والوحدة بين القوى الجديدة والقوى المحلية، ومملكات كوريو، جوسون، شيلا.
واحمل إعجاب شديد لعصر مملكة شيلا الذهبي للثقافة والفنون البوذية ولحكومة مملكة كوريو الأرستقراطية، ذات الديانة البوذية.
ولأنني من المهتمين بالأيدلوجية الكونفوشية فقد استحوذ علي إعجابي تاريخ مملكة جوسون وما امتاز به من فكر وثقافة وأدب رفيع للغاية.
حرصت أيضا على أن أقرأ عن سقوط مملكة جوسون تحت الحكم الاستعماري الياباني لخمسة وثلاثون عاماً حتى نهاية الحرب العالمية الثانية،
ثم تحرر كوريا من اليابان، وانقسامها للكوريتين الجنوبية والشمالية عام 1948 ثم غزو كوريا الشمالية للجنوبية عام 1950
وتوقيع الهدنة بعد ثلاثة أعوام من حرب الأشقاء التي خلفت الكثير من المآسي والجراح.
تجربة كوريا الجنوبية جعلتني أشعر بالفخر فبالرغم من تعثرها بالستينات لكنها حققت معجزة نهر الهان أي النمو الاقتصادي في السبعينات
ثم شهدت كوريا الاستقرار والديمقراطية بتنفيذ قانون انتخابات الرئاسة بنهاية الثمانينات.
والآن كوريا الجنوبية في سعي دائم للسلام والتنمية وتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي فالعظمة هي أن تسقط ثم تنهض من جديد.
لذا، ذهبت في زيارتي الأولى وأنا أحمل شوق لمعرفة المزيد وتعلم الكثير،
خاصة وأنني في تلك الفترة كنت قد تعافيت من مرض السرطان بفضل تطبيق دراسات الطاقة الحيوية والتأمل وممارسات الحياة الصحية،
لذا كنت في نهم لتحصيل المزيد والالتقاء بعدد من المختصين لتبادل الأفكار.
وعلى عكس الكثيرين الذين وقعوا في غرام سيول مركز الاقتصاد والسياسة والثقافة في كوريا،
حيث قصر جيونج بوكجونج، ومراسم تغيير الحرس الملكي، المتحف الوطني الشعبي،
والتسوق بشارع انسادونج العتيق، و شارع إتايوان، مركز الجينسينج الكوري،
متنزه إيفرلاند، و لوتي ورلد، والشغف بالتايكوندو، قلعة سوان هواسونج، جزيرة نامي.
أنا وقعت في غرام جزيرة جيجو! المحمية الطبيعية والحديقة الجيولوجية أحدى عجائب العالم الجديدة وممثلة التراث الطبيعي العالمي،
جزيرة الآلهة الممتدة على الساحل الجنوبي لكوريا، و أكبر الجزر بها،
تلك الجزيرة البركانية التي خلقت من البازلت واللافا، خلابة المناظر ذات الطقس الاستوائي،
التي تحمل تاريخ أدبي شفاهي أسطوري مميز، والتي أنعشت الاقتصاد والسياحة ووفرت الكثير من فرص العمل
لأنها أصبحت قبلة السائحين ومكان استضافة المؤتمرات والاجتماعات الدولية، لروعة طقسها الرطب الاستوائي،
و لمعالمها السياحية مثل جبل هلاسان البركان الخامد أحد المعالم الأساسية في جيحو وأعلى جبل في كوريا الجنوبية
وحول البركان نجد 360 بركانا آخر ذو فوهات بركانية مخروطة الشكل تشبه الهضاب التي يكسوها الخضرة،
وبها أطول نفق للحمم البركانية في العالم، وشلالات جيونج بانج وشلالات تشيونجييون، مغارة هيوبيه، تمثاثيل دول هاريوبانغ.
المتحف الوطني في جيجو ملحمة نضال صمود شعب كوريا أمام المغول ثم اليابانيين.
ومتحف الملتوي ملحمة العشق وأكثر من 140 تمثال بالهواء مجموعة من شتى بقاع العالم،
ودمى على شكل الموناليزا و نابليون وغيرها من الشخصيات العامة التاريخية .
متحف هاينيو وتماثيل السيدات القويات الغواصات تجلسن القرفصاء
ونساء هاينيو الغواصات اللاتي تعملن على اصطياد وجمع حيوان أذن البحر وغيرها من المأكولات البحرية دون أجهزة للغطس.
طريق غابة بيجاريم وحقول الأرز، حقول العشب الفضي، مزارع الرياح حيث الخيول عاشقة الحرية.
صخرة يونجدوام أو صخرة رأس التنين بتكويناتها الصخرية الشاهقة والمياه الزرقاء ومصاحبة برامج الاستعراض الكورية.
مزرعة اليوسفي، حديقة سبرايتد جاردن، شارع أولي، شواطئ يونجميوري، كهف سانجبانجولسا، قمة سيونجسان.
الرحلة البحرية على متن القارب سيوجويبو بليجر.
قرية سيونيو الشعبية التي احتفظت بالعادات والتقاليد الكورية القديمة، و مدارس الكونفوشية، ركوب الخيل، متاجر المجوهرات الكورية.
أعشق لوحة جزيرة سيوبجي كوجي وقعت بعشقها بموسم الربيع الماضي، وأزهار الكونولا الطبيعة حيث ساحل الجزيرة المطل على مياه المحيطات
وانعكاس الزرقة الصافية بها، أفضل كورسات الطاقة الحيوية التي قمت بتدريسها كانت هناك العام الماضي.
مدينة جيونجيجو التي تشبه متحف دون جدران، و معالم التراث التاريخي معبد بولجوكسا، متحف جيونجيجو القومي
والمرصد الفلكي وكهف سيوجورام، تمثال بونجون و بوذا وتلاميذه.
معبد بولكوكسا، مدينة دايجو، معبد هاينسا ومتنزه جاياسان القومي وكنز تريبيتاكا كوريانا وبه 81341 لوحة خشبية مطبوعة.
قرية أندونج هاهوي بطبيعة سكانها وبيوتها القروية، ميناء سوكشو وقوارب الصيد والسفن التجارية،
متنزه سيوراك القومي بمقاطعاته الأربعة" سوكشو، وإنجي، وجوسيونج، ويانج يانج" .
دايتشيونج بونج أعلى قمة بجبل سيوراك وتبلغ 1708 متر، المنطقة الشرقية أويسيوراك، ويوجد العديد من القرى في منطقة نايوسيوراك.
وادي وبايكدامتشيون حيث تلتقى جميع التيارات المائية وفي نهايته معبد بايكدامسا.
التلفريك لحصن جونجيوم سيونج بجبل سيوراك سان.
هضبة قلعة جونجيومسيونج و 80 نوع صخور، حيث البحر الشرقي ومدينة سوكشو، معبد شينهيونجسا، جبل جيومجانجسان، جسر هيونسوجيو.
ولأن العقل كالمعدة المهم ما تهضمه لا ما تبتلعه، أدمنت المأكولات الشهية والصحية بجيجو مرق اللحم البقري" يوكجانج"،
عصيدة الحيوان البحري أذن البحر مع الأرز، لحم الخنزير مع معجون الصويا والكيمتشي الملفوف الحار والعادي بمصاحبة شراب السوجو المحلي الصنع.
وعشقت القلب الكوري فالسعادة لها نبعان البساطة والطيبة، وهذا ما وجدته فيهم خلال تدريبي لعدد من شباب ونجوم كوريا في المجال الفني، والاقتصادي، والسياسي
فقد لمست أن أروع ما يتميز به شباب كوريا هو الطيبة والبراءة والرغبة في التعلم والإبداع والتألق.
كما لاحظت عشق دفين للولايات المتحدة الأمريكية وميل للتمثل بنجومها بل والتفوق عليهم.
والحقيقة أنني لمست اهتمام مميز بالتنمية البشرية بكوريا وعشق الأجيال الجديدة للقراءة والفلسفة والسفر والتجوال والتعلم.
لكن بزيارتي الأخيرة لاحظت من خلال مناقشات مع المتخصصين أنه حدث تغير في طبيعة التحصيل الدراسي
واهتمام الطلبة بالكم وتحولهم من الإبداع للتلقين نتيجة لضغوط الأسر على أطفالهم! وهذا أقلقني للغاية.
لكن بجلسات العصف الذهني هذا العام فاجأني طلابي بمجموعة من الأفكار التقدمية المذهلة،
في عدة مجالات مما جعلني أردد بصوت عال:
الآن عرفت لماذا أعشق هذا الشعب لبريق قلبه وعيناه بالشغف وعشق الوطن،
بارك الله شعبا رفع شعار ما لا تتمناه لنفسك لا تتمناه لغيرك،
شعبا أحب وطنه وسعى لرفعته وأمن إن أخلاق الرجل تكونها القصائد وتنميها المراسم. كليوباترا عاشقة الوطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,675,060
- اتيكيت الحياة.. 3-التواصل الفعال عبر لغة الجسد...!!!؟؟؟
- اتيكيت الحياة 2- بركات وقوة الضعف...!!!؟؟؟
- اتيكيت.. التواصل الاجتماعي عبر عوالم التواصل الساحرة.. !!!؟؟ ...
- اتيكيت الحياة.. 1- العطاء الغير مشروط.
- التخاطر كوسيلة اتصال وشفاء وموطن للإبداع... !!! ؟؟؟
- البؤساء.. وعمل قوة التغيير بفعل المحبة... !!! ؟؟؟
- شكرا لمج الكابتشينو، الذي احتقرني بسببه البعض!!!؟؟؟...
- ضحية جديدة للاختفاء القسري بمصر وتواري دور الدولة وسطوع أياد ...
- قضايا ليست على قائمة.. مرسي، أخوان، المرشد!!!؟؟؟...
- النهضة ما بين هوة التشدد الديني وحرية العلم... !!!؟؟؟
- مصر ما بين الحراك الشعبي والعبيد و العشق الرخيص...!!!؟؟؟
- سوريا التي أدمت قلبي ببراغ...!!!؟؟؟
- المبدعون و دعاوى الحسبة.. وكل الكلام مباح ...!!!؟؟؟
- من نسي تاريخهم.. صدق معارضتهم الكاريكاتورية ... !!! ؟؟؟
- أن أحسب ضمن الفلول أفضل من أن اتبع بهلول... !!! ؟؟؟
- في عيدك يا أمي.. أين سوريهاتي!!! ؟؟؟ ...
- كف قمر و مواويل الزمن الصعب!!!؟؟؟...
- مكي و تجربة ساخرة أضحكت البعض وحمست البعض، وأنصرف عنها الباق ...
- لن نرتق ثوب الطائفية القبيح يوما يا بلادي، فالمواطن مصري في ...
- كمغامرة متجددة مليئة بالفرح والأمل و المفاجآت هكذا تمنيت أن ...


المزيد.....




- ألمانيا تقترح منطقة أمنية في شمال سوريا
- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مريم الصايغ - كوريا الجنوبية كما عشقتها أنا بكل مبالغات المحبة... !!!؟؟؟