أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - البحث عن الحاضر الغائب -رواية-25-














المزيد.....

البحث عن الحاضر الغائب -رواية-25-


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4283 - 2013 / 11 / 22 - 17:17
المحور: الادب والفن
    


تابع أحمد كلامه ، وهو يسأل عبد المنعم :
-هل قلت شيئا مفيدا ، أم تراني أرطن بلغة لاتناسبنا ؟ . هل أصارحك أخي عبد المنعم ، نحن لسنا في حاجة الى جهاز استخبارات ، مادامت مهمته هي الدفاع عن النظام وتتبع الأخبار التي تنتقده ، هذا يسمونه حرس ملكي وليس جهاز استخبارات .
لا حظ أحمد أن وجه عبد المنعم تغير قليلا ، وبدى عليه بعص الامتعاض . لعله الخمر وقد بدأ يتلاعب بقدراته الذهنية ؛ حدث عبد المنعم نفسه .
لكن اجابة أحمد كانت مفاجئة لعبد المنعم الذي اندهش من شفافية بديهية أحمد الذي استرسل في كلامه :
-لا تعتقد أن رأيي الأخير نتيجة تأثير الخمر ، لا ، لا . لقد قرأت كثيرا عن مهمة الاستخبارات ووظائفها وتاريخ انشاء السي أي إي ، والكا جي بي ، وكثيرا من الأدوار التي أدوها ، داخل وخارج البلاد . أعرف أن لدينا عملاء وضباط استخبارات خارج الوطن ، لكن وظيفتهم منحصرة في تتبع أخبار وحركات وسكنات مواطنينا المقيمين خارج الوطن ،فقط .
في هذه الأثناء ، وبعدما ساد صمت طفيف بينهما ، لاحظ أحمد أن حانة الفندق بدأت تمتلئ ، وأخذ طلاب المتعة يقتربون من الكونطوار . أحس الصديقان أن حريتهما في الكلام تقلصت الى حدودها الدنيا . كان هناك الكثير من الكلام بينهما ، وخاصة من جانب أحمد . لكن تأجيله أصبح حتميا . حياتنا نفسها مؤجلة ، بسبب الانحشار الفظ في أمور تافهة ، وبسبب العلاقات المشبوهة وغير السوية . أحلامنا مؤجلة ، مشاعرنا مؤجلة ، وهذه الكثرة مجرد زبد .
جال أحمد بعينيه في أرجاء الحانة ، لفتت نظره فتاة غاية في الجمال .صدفة ؛ وهو يجول بعينيه رآها وهي تحدق به من بعيد ، وهي تحدث صديقتها الشقراء ، كأنها كانت تتقصده هو بالذات . شعرها الأملس المنساب حول رقبتها بشعيراته الدقيقة اللامعة . وجهها يقترب من شكل بيضة ، أنفها الدقيق كأنه شقي لوزة ريفية محفورتين بفنية عالية ، شفتاها مرسومتان بعناية الهية معجزة ؛ تغريان بتقبيل أبدي .
أشار اليها برأسه ، ابتسمت له ولبت دعوته في الحال . تساءل مع نفسه عن سرعة استجابتها ، ووضع الأمر والفتاة بين هلالين وختمهما بعلامة استفهام كبرى .
هنا ابتسم عبد المنعم . وقرر أن يغادر أحمد ، سلم عليه بيده بحرارة ، وهمس في أذنه :
-الجميع يدرك ما تدركه ، لكن كلهم يخافون من اعلانه ومناقشته ، وضعنا يشبه البراز ، اذا حركته ذاعت رائحته أكثر .
باشارة منه برأسه قامت صديقة عبد المنعم من مكانها وتبعته .
أصبحت علامات الاستفهام قاعدة ذهنية عند أحمد . تعلم أن لا يطمئن الى أحد ، تعلم أن يحذر من كل شخص ، ويضعه في كفتين . لعبة ذهنية صعبة ومتعبة ، لكنك حين تتحكم فيها تنفتح لك مرآة الحياة التي لا ينظر اليها الا القليل .
جاءت اليه ، اقتربت منه ، تلاصقت به . قبلته على أخذه ثم قالت :
-أهلا
-أهلا ، جميلة جدا ،س بحان الخالق ، هل قمت بعملية تجميل ؟ ،
حين طرح سؤاله كان ينتظر احمرارا في خدودها ، كل فتاة في مثل هذا السؤال الاطرائي تخجل وتحمر وجنتاها . لكنها عكس انتظاره ، نفت ببرودة ، وكان الأمر أصبح لديها مكرورا ومعلوما .
ابتسم في وجهها ابتسامته التي يسميها "ابتسامة الفخ " ، لأنه يمهرها بالكثير من السذاجة والعفوية والاستقبال .
لكن أول حركة صدرت منه تجاهها كانت وضع يده على كتفيها وتقبيلها من شفتيها بعمق عميق . وكأنه كان ينفث وهو يمص الشفتين كل ثقل الليلة بأفكارها وهواجسها ووساوسها .
هو نفسه لا يعلم مغزى ودافع هذه الحركة بالضبط . لكنها تبقى في مثل هذه الأماكن شيئا عاديا ومألوفا ، واختلاف قراءاتها تأتي من اختلاف نوعية الأشخاص الذين يأتونها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,278,029
- سعدي يوسف بين حرية الابداع وحرية الشطط في الابداع
- في ذهني فكرة
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-24-
- ايران حصار بصيغة الانفتاح
- فرار الى قمة الحلم
- عودة المثقف ومثقف العودة . أي مثقف وأي عودة ؟
- قمم صارت سفوحا
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-23-
- في مفهوم السيادة وأشياء أخرى
- مثقفو أحوال الطقس
- حروب الظلام
- غربة الشعر ،منظور جديد
- رحيل أقسى من الخنجر
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -3-
- الأنبياء لا يندهشون
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -2-
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-22-
- حصن اللغة
- الياس العماري وقضية علي أنوزلا
- ضد مركزية الثقافة وتركيزها


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - البحث عن الحاضر الغائب -رواية-25-