أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين الخطيب - نصر الله بعاشوراء- باع الحسين واشترى خامنئي














المزيد.....

نصر الله بعاشوراء- باع الحسين واشترى خامنئي


علاء الدين الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 4281 - 2013 / 11 / 20 - 09:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرون حكوا وتسامروا حول خطاب حسن نصرالله الاخير. وقلة منهم وضحت بهدوء ونقاش عقلاني الانتهازية الواضحة للاسلام وللوطن اللبناني وللقضية الفلسطينية وفق مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة" الذي هو مبدأ ميكيافيلي وليس مبدأ اسلامي او أخلاقي. فهو كما قالها صراحة عدة مرات "نعم للنظام السوري اخطاء لكن!". وكما نقل عنه بجلسات خاصة فإنه يقرّ بأن النظام السوري نظام ديكتاتوري ظالم للشعب لكنه دائما يكمل أن ضرورة المعركة مع إسرائيل تؤجل هذه "الرفاهيات". وأجزم أنه يعترف بديكتاتورية الحكم الإيراني، فالرجل ليس غبيا أو ساذجا. وضمن هذه المعرفة من الواضح أن الرجل يرى أن "الغاية النبيلة بتحرير فلسطين" تبرر "السكوت على بعض ظلم الحكام للناس". وهنا يتناسى أنه يعود لأسس الانتهازية السياسية عبر التاريخ البشري ويناقض جوهر دين محمد ومنهج أخيه الإمام علي بن أبي طالب. طبعا هو متعلم شيعيا لحد كبير ويمكنه المحاججة لعشر سنين "بالآيات والاحاديث" ولكن هذا لا يهمنا هنا، لأن الحق أبلج والحق يقول أن إزالة الأذى من الطريق هو أساس الإيمان وليس "إطاعة الحاكم حتى لو جلد ظهرك" -الذي هو أحد أهم تقاربات المنهج الخميني مع المنهج الوهابي-.
يهمني أكثر بهذا المقال مناقشة السؤال الأساسي لأي إنسان يريد الانتصار على نهج نصر الله وبالتالي نصر الشعب السوري واللبناني أيضا. هذا السؤال هو: ما هي نقاط القوة التي اعتمد عليها نصر الله؟ معرفة نقاط قوته ووعيها بدون عنتريات وعصبيات بدوية هي من أسباب الانتصار الأساسية على ما يمثله منهجه. وباختصار تتلخص في نقطتين أساسيتين:
1- النقطة الأولى من حيث الشكل، نصر الله خطيب مفوّه حاضر البديهة يستند لفهم عميق بالوضع الإقليمي والدولي ويعرف كيف يستفيد من خبراته. بخطاباته يعتمد بغالب الوقت على نبرة غير حادة وغير شعبوية ليكسب آذان الناس وعقولهم. فلو أن أي إنسان بعيد لحد ما عن سورية أو غير واعٍ بأحداثها جلس يستمع لنصر الله فإنه سينتهي لنتيجة "هذا الرجل على حق". فنصر الله يتصف بذكاء حاد في إضفاء منطق ومصداقية تخدع أعدائه قبل مريديه. وهو بالمناسبة أسلوب فشل بشار الأسد في تعلمه من نصر الله. فلنلاحظ مثلا تحديه للفكرة العامة المنتشرة بمنطقتنا عربيا وإيرانيا وسنيا وشيعيا وهي أن إسرائيل تتحكم بأمريكا والغرب، لقد رفضها بوضوح وبيّن بهدوء وبأسلوب متوازن أن أمريكا والغرب يحكمون إسرائيل بسبب مصالحهم وذكاء إسرائيل كان ومازال بوضع مصالحها منسجمة مع مصالح أسيادها.
المؤسف انه لحد الآن -وبرغم قوة الحق الشعبي السوري بالحرية والثورة- لم نسمع معارضا سوريا واحدا يستطيع أن يقدم خطابا من الناحية التقنية و الشكلية يضاهي به أسلوب نصر الله. فمن احتكروا الإعلام من سوريين وعرب يظنون أن كلامهم يغيّر في الناس شيئا، ويتجاهلون أن الثورة بالأصل كانت حقا واضحا استقطب غالبية الشعب وليس "خطابهم أو بلاؤهم الإعلامي".
2- النقطة الثانية من حيث الواقع الموضوعي. هاجم نصر الله معارضيه بلبنان ومعسكرهم وبسخرية قاسية أصابتهم بالصميم لأنها ببساطة محقة، وهي تشمل بشكل غير مباشر كثير من قادات المعارضة السورية وزعماء الصدفة الذين سرقوا الثورة. قال لهم: "لو توصلت إيران وأمريكا لاتفاق فسنزداد قوة، وإن لم يتفقوا فلن يتغير شيء... ونثق بذلك لان حليفنا حاكم ايران بالإضافة لحاكم سورية لم يبعنا او يطعننا مرة واحدة بالظهر، اما أنتم فلطالما باعوكم واشتروا بكم". وهذه الفكرة صحيحة تماما. لكن الإعلام يتجاهلها معتمدا على أحد سلبيات الجموع البشرية وهي "ضعف الذاكرة الجماعية".
المؤلم بما يتعلق بسورية، أن من قفز على دماء الشهداء والثورة من قادات المجلس والائتلاف بالذات ومن شابههم لم يدركوا، او أدركوا وتجاهلوا، أن ركضهم لتسليم مصير الثورة من أول يوم لقرار حكومات قطر والسعودية وتركيا وبالتالي حكومات الغرب هو ما سيكون مقتل هذه الثورة وسبب أساسي لهزيمتها. والمؤلم أن النتائج باتت واضحة لكل من ينظر بموضوعية، فسعار الطائفية وهيجان الإسلاموية السياسية السارقة للإسلام من خلال زعماء داعش والنصرة وأحرار الشام وبتأييد من قادات الإخوان والائتلاف يقود الثورة للانهيار ويساهم مع النظام في تحويل أرض سورية لمقبرة مليونية لحساب صراع معسكري روسيا الصين وإيران ضد أمريكا الغرب الخليج العربي وتركيا.
ما أكثر الأسف بهذا المقال لكن نضيف أسفا أخيرا، ان لا أحد بالإعلام العربي المدعي تأييد الثورة السورية، تتطرق ليدرس نقاط القوة التي يستند لها نصر الله -حسب اطلاعي-. بل مارسوا بغالبيتهم وكالعادة خطابا شعبويا مملّا وبأحيان كثيرة طائفيا بشكل بشع ومقرف. وهو تماما نفس أسلوب البعث والناصرية والساداتية والملكية العربية في مخاطبة الشعب العربي منذ 80 سنة بما تعلق بفلسطين، شعارات وصيحات وبكاء وحماسيات دون أن يقولوا لشعوبهم مرة واحدة "إن ركائز قوة إسرائيل هي كذا وكذا".
من لا يستطيع أن يسمع عدوه بعقله، فلن ينتصر عليه أبدا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,956,491
- النظام السوري إلى أين؟
- جنيف2 للوصول لحل أم لتطبيع الواقع؟
- الكلمة الممنوعة في جنيف2
- الخليفة والمهدي المنتظر، ما الفرق؟
- سورية على طاولة القمار الدولية، إلى أين؟
- سورية وقانون التاريخ إلى أين؟
- لماذا هم مترددون بتوجيه الضربة لسورية؟
- أمريكا تربح البوكر، فلماذا تلوث قفازاتها
- بين دجلة والنيل، أين هو الله وأين الشيطان؟
- بشار الأسد: خطف أهداف الثورة السورية
- المؤامرة الكونية على سورية، هل هي حقيقة؟
- مآسي المصريين، ببلايين الدولارات أم بملائكة وبشياطين
- من سورية لمصر، حبل الوريد
- الجزيرة وشرف المهنة، -لا تقربوا الصلاة-
- الإخوان والبعثيون والوطني، أشقاء الوهم
- لماذا سقط الأخوان سريعا؟
- هل سورية بلد اصطناعي؟
- -أصدقاء سورية- بعض سلاح دون غذاء ودواء
- الطائفية بسورية والتفسيرات المعلبة المُستَسهَلة
- ثورة إيران القادمة تنتظر السوريين


المزيد.....




- بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية يمنح الحرس الثوري أ ...
- مع احتمال توجه ناقلة النفط الإيرانية لليونان.. واشنطن تحذر م ...
- افتراس بلا هوادة.. سمكة قرش تحول الماء إلى -دم-! (فيديو)
- العراق: الكل يتساءل، ولا أحد يجيب!
- مجلس أوروبا يدعم تصريحات قادة روسيا وفرنسا حول الاجتماع في - ...
- خاص بالحرة.. واشنطن تحذر جميع موانئ المتوسط من تقديم أي دعم ...
- الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي -النصرة- في ريف حماة ...
- بومبيو يتوجه إلى أوتاوا لإجراء محادثات بشأن التجارة وفنزويلا ...
- ليست الأولى.. كم مرة حاولت الولايات المتحدة شراء غرينلند؟
- وصفه حقوقيون بالمزحة.. مصر تستضيف مؤتمرا لمناهضة التعذيب


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء الدين الخطيب - نصر الله بعاشوراء- باع الحسين واشترى خامنئي