أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - على عجيل منهل - الصفعة- والكف- والراشدى- والمحمودى - الحل المناسب---- للمسألة السوريه














المزيد.....

الصفعة- والكف- والراشدى- والمحمودى - الحل المناسب---- للمسألة السوريه


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 4274 - 2013 / 11 / 13 - 00:48
المحور: كتابات ساخرة
    


المتحدث باسم "هيئة أركان الجيش الحرّ" لؤي المقداد-- طلب -- من الشرطة التركية-- التدخل وفتح تحقيق، بعد أن "قام رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"- أحمد الجربا- بصفعه على وجهه. على خلفية نشوب خلاف بينهما في اجتماع للائتلاف في اسطنبول.
واتهم المقداد - أحمد الجربا بالاعتداء عليه بالضرب والشتم،- وطلب من الشرطة التركية-- فتح محضر رسمي بالحادثة والتحقيق مع الحضور في الاجتماع المذكور.
أنّ خلافاً حادّاً نشب بين المقداد والجربا على خلفية النقاش حول تمثيل هيئة الأركان بالائتلاف، وعدد المقاعد التي سيحصل عليها عند عضويته، وبعد احتدام الموقف وسخونة النقاش-- قام الجربا بضرب المقداد على وجهه، ليتطور "الاشتباك" بينهم من الأيدي إلى الأحذية، حيث قام كلّ منهم بقذف الآخر بحذائه، وانتهى الامر بالصلح والتبويس-

ثقافة-- الراشدى والصعفع بين-- الاسد --والمعارضه

يبدو ان ثقافة ‘الصفع′-;- على الوجه للتعامل مع الخلاف في الرأي، بدأت تنتقل من- النظام السوري في تعامله مع بعضهم البعض الى- المعارضة السورية،
-. في بداية الثورة في سورية قام - شقيق الرئيس السوري ماهر الأسد وأطلق النار على نائب الرئيس فاروق الشرع بعد جدل حاد بشأن المجازر التي ارتكبتها قوات الأمن السورية، وأنه- صفع- المستشارة الرئاسية بثينة شعبان متهماً إياها برفع سقف التنازلات من قبل النظام من خلال حديثها عن الإصلاحات.
ويدخل في -الباب ذاته - تعرض نائب رئيس الوزراء السابق في سورية، قدري جميل، للاهانة التي وصلت حد الضرب من قبل مدير المخابرات الجوية اللواء جميل حسن.
و تراجع نائب رئيس الوزراء قدري جميل عن تصريحاته التي أدلى بها منذ أيام لصحيفة ‘الغارديان’ البريطانية في ايلول (سبتمبر) الماضي.
و أن سبب الهجوم على جميل --هو قوله للصحيفة البريطانية ان ‘الأسد والمعارضة غير قادرين على الحسم العسكري’.
وعلينا معرفة الثورة السوريه قبل الصفعة وبعد الصفعه كيف يمكن لرئيس الائتلاف صفع عضو في الائتلاف، هل الجربا الدكتاتور القادم- سورية من-- بشار كيماوي إلى جربا ابو الصفعة، هل سيرد لؤي المقداد الصاع صاعين؟ هل سيكون لهذا الكف ما بعده و-- الثورة بعد الكف- والثورة قبل الكف’ وكيف تكون الامور بعد وصول الجربا لحكم الشعب السورى صاحب التاريخ الحديث المعروف

استراحة القارىء

تشالز ديكنز -‘قصة مدينتين’.
-- كان أحسن الأزمنة وكان أيضا أسوأها. كان عصر الحكمة- وعصر الجهالة. عصر اليقين وعصر الإيمان وعصر الحيرة والشكوك. كان أوان النور- وأوان الظلام.- كان ربيع الرجاء وزمهرير القنوط. كان كل شيء بين أيدينا ولم يكن في أيدينا أي شيء-- .
كان الفيلسوف سبينوزا-- يقول:--- ‘لا يتعلق الأمر بأن نضحك أو نبكي، بل بأن نفهم’.-
وكان الفيلسوف هيغل يقول ‘كل ما هو واقعي عقلاني’





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,638,709
- ليلة البلور-- فى 9 نوفمبر-- عام 1938
- شرطي-- المنطقة الخضراء --أحمد المالكى - يعتقل المقاول- نمير ...
- حكم الاخوان والتيار السلفى-- فى مصر - القصير- ومضاجعة الوداع
- من هو- ثائر الدراجى- الذى يتهجم على صحابة الرسول فى الاعظميه ...
- جهاد النكاح --كذبه--- اختلقتها-- المخابرات السوريه --لتشويه ...
- قيادة-- المرأة السعوديه - للسيارة ---اسوة بركوب الصحابيات ال ...
- المرأة التونسية و فتاوى جهاد النكاح
- سلاح يوم القيامه - سوريا بين المانيا وبريطانيا-- تصدير غاز ا ...
- قتل- محمد عباس- المدرب العراقى الهولندى لكرة القدم فى كربلاء ...
- مرضى- نفسين ومجانين-- يحكمون العراق-- من صدام حسين-- الى نور ...
- مسلحين -من اتباع المرجع-، الصرخى - يهاجمون-4 مقار لصحف يومية ...
- جهاد النكاح والمناكحة - طريق لدخول الجنة -- واسلوبا لتحرير ا ...
- دور ثالث -- فى -- الامتحانات المدرسية فى العراق- وتراجع التر ...
- نقدم التهانى -لاخوتنا المندائيين-بعيد الخليقة- البرونايا -وق ...
- إلغاء ومنع كل أشكال العنف ضد النساء والفتيات-- اعلان الامم ا ...
- صورة عارية الكتف- معلقه فى مكتب وزير الثقافة- أعتبرها التيار ...
- رد جلجامش --على التحرش الجنسى -- -من قبل-- عشتار
- نتضامن مع-- اعضاء جميعة - الحقوق المدنية والسياسية -حسم - ال ...
- اطلاق سراح المفكر العراقى احمد القبنجى- أنتصارا --للفكر الحر ...
- انتخابات مجالس المحافظات -طريق ديمقراطى للتغير -- و ضرورة ال ...


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - على عجيل منهل - الصفعة- والكف- والراشدى- والمحمودى - الحل المناسب---- للمسألة السوريه