أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الشربيني المهندس - انتهازية الجماعة سلبا وايجابا














المزيد.....

انتهازية الجماعة سلبا وايجابا


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 17:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


... يحتار الفيلسوف وعلم الاجتماع في توصيف ما حدث ..
فى تصرف غريب من نوعه رفض طبيب بمستشفى كفر الشيخ إجراء الفحص الطبى لطفل عمرة 3 أشهر، لأنه يحمل اسم "السيسى"
طبعا هذا تصرف لا انساني بصورة عامة .. مع الغباء ، ونوع من الانتهازية المقيته ..بل هي نوع من السرقة وخيانة الأمانة ..
يقول د يحي الرخاوي .. السرقة تطلق عادة على الاستيلاء على مال الغير (أو ما يعادله من متاع أو أملاك) دون وجه حق، وتكون السرقة سرقة حين يتم ذلك خفية، ويا حبذا من مجهول، أما إذا كان الاستيلاء قسرا وقهرا وعلانية فهو اغتصاب أكثر منه سرقة.
.أمثال هذا الطبيب هم في المجتمع مثل السرطان الذي ينتشر سريعاً دون مقاومة إلى أن يستفحل وتتزايد ضحاياه.
لا سيما وأن هذا الوباء قد استشرى في كثير من المؤسسات والإدارات لدرجة التطبيع فلم يعد مثاراً للسخط أو الاستهجان بَلْه التقزز والاشمئزاز ..
أما عن الجماعة فهي جماعة الإخوان المسلمون سابقا وجماعة رابعة حاليا
وقيل في الانتهازية أنها انتهاز واستغلال الفرصة المتاحة لتحقيق مصلحة ما ..
.. ربما تكون المصلحة عامة ونافعة وفي اتجاه الخير ويصبح الانتهاز أو المبادرة هنا بالايجاب ..
هنا خُلُق محمود، وأمر مطلوب شرعاً وعقلاً، وما أكثر ما ورد من نصوص في القرآن والسنة وأقوال العلماء والأئمة التي تحث على المسارعة والمسابقة لعمل الخير والتنافس فيه والمبادرة بالعمل الصالح،
والإنسان العاقل هو الذي يغتنم الفرص ويستثمرها لتحقيق أهداف سامية ومثل عليا، أو مصالح ذاتية تكتسب بأساليب مشروعة،
فهذا كله عمل مشروع بل واجب شرعي لا يليق التفريط به . انتهز الفرصة أي اغتنمها ..
عكسها هو المفهوم السائد حيث المدرسة النفعية واللجوء إلي المكر والخديعة وأسلوب ذئب يتربص بأخيه والغاية تبرر الوسيلة ..
هنا يكون تحقيق المصلحة الذاتية على حساب مصالح عليا أو أهداف سامية، أو يكون ثمنه تقديم قرابين بريئة أو على حساب كدح الآخرين أو الإضرار بهم فهذا هو الانتكاس والارتكاس في حمأة الانتهازية الدنيئة ..
هي بهذا الشكل وباء اجتماعي وخيم ينتشر كالسرطان، ويسري بين جميع شرائح المؤتمر ومختلف فئاتها سريان النار في الهشيم،
وتتحول هذه المجتمعات تحت تأثيره إلى مجموعات وعصابات من الانتهازيين النفعيين الذين يضحون بكل شيء من أجل تحقيق مآربهم الخاصة ومنافعهم العاجلة..
لا تسل بعد ذلك عن اضطراب المفاهيم، واختلال الموازين كإفراز طبيعي لهذه الممارسات؛ فالكذب دهاء، والتعفف بلاهة، والصدق سذاجة، والنصح حسد أو سوء أدب، والانضباط تعقيد، والباطل حقن والشرف تهمة،
وهلم جرا، في سلسلة من المفاهيم المقلوبة والمعايير المضطربة
ونأتي إلي ما حدث في مباراة الأهلي واورلاندو الأخيرة ورفع اللاعب السقا يده بعلامة رابعة بعد احرازه الهدف الثاني في مرمي اورلاندو ..
هل نسمي ما حدث اغتصاب مجهود ادارة النادي ومدربيه وتعاون الزملاء معا لتسجيل نتيجة مشرفة واهداء الهدف إلي جهة أو فصيل سياسي لا علاقة له بالمباراة كما يري د الرخاوي ..
هي الانتهازية قطعا فاللاعب لم يكن ليرفع الشعار المذكور في حالة هزيمة الأهلي بل لم يكن يفكر في ذلك اذا لم يحرز هدفا .. هذا لم يكن قراره بالتأكيد..
الانتهازيون صورة حديثة للمنافقين الجبناء الذين لا يقاتلون إلا من وراء جدر، وهم يحسبون كل صيحة عليهم، ولا يجيدون إلا الطعن من الخلف، يحيكون المؤامرات والدسائس وينصبون الفخاخ ويجيدون نسج الأحابيل..
سلبية هي اذن انتهازية الجماعة ..
هل يفكرون في مساعدة الناس في ازماتهم وهي كثيرة .. لا أعتقد..
نستطيع القول مع الأغلبية هذا شعب على استعداد لأن يفعل أى شىء فى سبيل هذه الفرحة، وأن يتناسى كل الخلافات إذا كانت الفرحة هى التى ستجمعه مرة أخرى، مهما حاول أحدهم ضرب كرسى فى كلوب فرحته.
ونأتي إلي قمة القذارة الأخلاقية وتصريحات «العريان» واجهة الإخوان للمراسلين الأجانب حول اغتصابه فى السجن ونؤكد أنها لا تسىء للدولة المصرية بقدر ما تسىء له شخصيا..
نعم اذا لم تستح فقل ما شئت ..
والآن لو تم الكشف علي العريان ووجدت علامة ما كما يقول بعض الأطباء يصبح كمن نصب الفخ حول رقبته .. واذا تراجع كزميله البلتاجي فقد احدث التصريح ما يريدون ، مع باقي أطراف الانتهازية في الخارج ..
هنا فقد تنازل «العريان» عن شرفه وكرامته ورجولته لتشويه ثورة 30 يونيو.. وحمل «عارا» لا يمحوه حتى الدم..!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,714,077
- مصر بين الدقنوقراطية والعسكوقراطية
- رابعة بين مفتاح الببلاوي وقفل البرادعي
- الابداع والنشر في مرآة النقد
- عباس يطبخ ومشعل يطفئ شعلة الربيع
- عرائس اوباما تفتتح المسرح
- قلعة بديع وسنة اولي سياسة
- اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي
- هل يقابل مرسي اوباما في تل أبيب
- السادات يضحك أخيرا
- معني الصندوق بين المالكي ومرسي
- هل تنمو مصر ليلا
- الفرصة الضائعة في مصر ..إسقاط مبارك فرصة لم تستغلها مصر
- مصر العبثية ومجتمع يفقد وعيه
- الدكتور السعيد الورقي يكتب عن سرديات الصور التشكيلية المتلاح ...
- دكتور عبدالحميد والقيصر والممتنع السهل
- الباسيج الإخواني
- الأدب وجدلية تكرار التاريخ
- رسالة شمسية من الميدان
- أنا والحريري وصدفه
- الإخوان بين وارنر والربيع العربي


المزيد.....




- غضب في الشارع الجزائري إثر حبس 19 متظاهرا رفعوا الراية الأما ...
- سجن أمريكي 12 عاما أدين بالتخطيط لانقلاب في فيتنام
- السفارة الأمريكية: بومبيو بحث مع الإمارات سبل التصدي للخطر ا ...
- الاميرة ريما بنت بندر تغرد عن زيارة بومبيو للسعودية
- قوات الأمن السودانية تفرق احتجاجاً طلابياً باستخدام العنف
- لقاءات وتحركات شعبية بلبنان ترفض مؤتمر البحرين
- نفاد المحروقات يهدد بتوقف حركة القطارات في تونس
- مجلس الأمن يدين الهجمات على ناقلات النفط في خليج عمان
- -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر فادحة بقوات يمنية في عسير جنوب ...
- كوشنر: اتفاق السلام سيكون وسطا بين المبادرة العربية والموقف ...


المزيد.....

- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الشربيني المهندس - انتهازية الجماعة سلبا وايجابا